يهتم كثيرمن الأشخاص بالخيال والأحلام، ونجد أن أحلام اليقظة تعد من الظواهر النفسية التي نجد أن كثير من الناس يقومون بممارستها، ونجد أن طبيب الأعصاب يقوم بتعريف أحلام اليقظة على أنها عبارة عن عمل شاق ويتخيل الشخص هذه الأحلام في النهار أو في وقت الاستيقاظ، ونجد أن أحلام اليقظة تخدم الكثير من الوظائف الهامة بشكل كبير، حيث أنها تجعل الشخص يتخيل المستقبل، كما نرى أن فرويد اعتبر أن أحلام اليقظة هي عبارة عن حالة تحدث بين الاستيقاظ والنوم، وسوف نتعرف في هذه المقالة على الأسباب المتعددة التي تؤدي لأحلام اليقظة، ونجد أن هذه الأحلام لها الكثير من الفوائد والمميزات، ومن هذه الفوائد والمميزات نجد الآتي: تجعل أحلام اليقظة الشخص أكثر قدرة على الإبداع، وأكثر تقبلًا وانفتاحًا للآخرين، كما أنها تجعل الدماغ لديه قدرة على التفكير بشكل معقد، ونجد أن ذلك يساعد في تخفيف حدة التوتر لدى الشخص كما أنها تعمل على نسيان الأحداث والأخبار الغير مرغوب فيها، وأيضًا تعمل على تخفيف الضغط الذي يشعر به الشخص بدرجة كبيرة.

الإحباط

  • قد يفشل الفرد في أن يصل لأهدافه وما يريده، وفي هذه الحالة يشعر بالهزيمة، والخيبة.
  • ونجد أن هذا الشعور يوجد بدرجة كبيرة بين الشباب الممتلئين بالسعي، والطاقة.
  • وذلك لأن هؤلاء الشباب يرغبون في الحصول على أهدافهم، وتحقيق آمالهم، ولكن في بعض الأحوال ومع التغيرات التي تحدث في المجتمعات قد يفشل هؤلاء الشباب.
  • ولا يتمكنوا من الوصول ولا يتمكنوا من تحقيق طموحاتهم.
  • ونجد أن هؤلاء الشباب الذين لم يستطيعوا أن يحققوا آمالهم وأحلامهم على أرض الواقع يلجأون إلى القيام بتحقيقها في أحلام اليقظة.
  • وبذلك تعد أحلام اليقظة لهم معبرًا عن ما يريدون تحقيقه على أرض الواقع.

عدم الثقة بالنفس

  • نجد أن كثير من الشباب لا يثقون بنفسهم.
  • وهذا الشعور ينتج بسبب الكثير من العوامل منها فشل الشخص في حياته، أو عدم قدرته على تحقيق أهدافه.
  • ولذلك نجد أن الشخص الذي تنعدم الثقة لديه يلجأ إلى الخيال لكي يستيطع تعويض هذا النقص، ويعيد ثقته بنفسه.

عدم قدرة الشخص على التكيف

  • نجد أن كثيرًا من الأشخاص لا يستطيعون أن يتكيفوا مع حياتهم سواء في الدراسة، أو في العمل.
  • ونجد أن ذلك يتسبب في حدوث الكثير من المشاكل، كما نجد أن الشباب يثور ويتمرد بسبب أن لا يوجد أحدًا يفهمه.
  • وفي هذه الحالة يقوم الشباب باللجوء لعالم الأحلام والخيال فيتخيلون حياتهم التي يستطيعون أن يتيكفوا معها.

ونجد أن أحلام اليقظة لها أنواع، ومن هذه الأنواع نجد الآتي:

أحلام اليقظة الإيجابية

  • هناك بعض الأحلام التي تعمل على ظهور بعض الآثار الإيجابية على الشخص، وهذه الأحلام هي أحلام اليقظة الإيجابية.
  • وتقوم هذه الأحلام على تحفيز الشخص بشكل ذاتي، بالإضافة إلى قيامه للتخطيط لمستقبله، ودعمه النفسي بشكل كبير.
  • كما تعمل على تقوية الروابط العصبية، وتساعد أحلام اليقظة بشكل كبير في تقوية الذاكرة.
  • وتساعد أيضًا في حل المشكلات، وبذلك نجد أن المناطق التي لها علاقة بحل المشكلات تصبح أكثر نشاطًا في حالة اللجوء لأحلام اليقظة الإيجابية.

أحلام اليقظة السلبية

  • هذه الأحلام هي الأحلام التي يقوم الشخص بتخيلها بشغل مبالغ فيه.
  • ونجد أن هذه الأحلام تجعل الشخص يعيش في عالم الخيال.
  • كما نجد أنه يغرق في الأفكار والصور الخيالية السلبية بشكل كبير.
  • ونجد أن هذه الأحلام السلبية تؤدي مع مرور الوقت إلى نتائج غير سوية.
  • ونجد أن هذه الأحلام تعد أحلامًا سلبية، وذلك لما تسببه من آثار سلبية في النفس.