مرض ضعف المناعة هو عبارة عن مرض يحدث بسبب بعض الاضطرابات التي تصيب الجهاز المناعي، وهذه الاضطرابات تتسبب في عدم قدرة الجسم على محاربة الجراثيم التي تقوم بمهاجمته فنجد أن الجسم يستقبل الميكروبات والجراثيم، ولا يستطيع العمل على إيقافها أو محاربتها، ونجد أن هذا المرض قد يحدث بسبب سوء التغذية أو بسبب استخدام علاجات كيماوية، ولذلك يجب أن يتم العمل على علاج ضعف المناعة، وسوف نتعرف في هذه المقالة على طرق علاج ضعف المناعة.

علاج ضعف المناعة من خلال التحكم في الالتهابات

  • يمكن أن نقوم بعلاج ضعف المناعة من خلال التحكم في الالتهابات، ونجد أن هذه الطريقة لها عدة طرق أخرى تعمل على مساعدتها، وهي كالآتي:
  • أن نتحكم بالالتهابات من خلال علاج الالتهابات، وهذا العلاج يتم من خلال استخدام مضادات حيوية يقوم الطبيب بإعطاء هذه المضادات للشخص المريض من خلال إعطاء هذه المضادات في الوريد.
  • يقوم الطبيب بإعطاء المريض مضادات حيوية طويلة وذلك لكي تمنع حدوث الالتهابات للجهاز التنفسي، وذلك من خلال أخذ اللقاحات التي يقوم الطبيب بإعطائها للمريض.
  • كما أن هناك بعض الأدوية التي تعمل على علاج أعراض ضعف المناعة، وهذه الأدوية مثل الآتي: الإيبروفين، والذي يساعد في علاج الحمى، والاحتقان الذي يصيب الجيوب الأنفية.

تعزيز الجهاز المناعي

  • يعمل الطبيب على تعزيز الجهاز المناعي من خلال استخدام العلاج بالغلوبولين المناعي، أو من خلال استخدام العلاج بإنترفيون جاما، وهذه العلاجات هي كالآتي:
  • العلاج من خلال استخدام الغلوبولين المناعي Immunoglobulin therapy: هذا العلاج هو عبارة عن أجسام مضادة تعمل هذه الأجسام على تقوية جهاز المناعة مما يساعده في محاربة الجراثيم، ويتم إعطاء المريض هذه الأدوية من خلال الوريد أو من خلال حقن تحت الجلد.
  • كما أن العلاج بإنترفيون جاما Interferon gamma therapy: هو عبارة عن علاج مصنوع من مواد تعمل على محاربة الفيروسات، ويعمل أيضًا على تحفيز خلال الجهاز المناعي، وبذلك فإنه يعمل على محاربة البكتيريا والفيروسات التي تصيب الجسم.
  • العلاج من خلال استخدام عوامل النمو: حيث نرى أن هذه المواد تعمل على تقوية المناعة، وذلك من خلال زيادة عدد كرات الدم البيضاء في الجسم.

زرع بعض الخلايا الجذعية

  • قد يتم زرع الخلايا الجذعية، والتي تعمل على علاج ضعف المناعة.
  • حيث يتم زرع هذه الخلايا فتعد عبارة عن علاج دائم يعمل على رفع المناعة، والتخلص من الضعف الذي يصيب المناعة.
  • حيث يتم أخذ خلايا جذعية من شخص سليم، وبعد ذلك يتم نقلها وزراعتها للشخص المريض.

كيفية الوقاية من ضعف المناعة

  • يجب أن نهتم بغسل الأيدي بالماء والصابون وذلك قبل الأكل وبعده، وقبل دخول المرحاض.
  • كما يجب أن نقوم بتنظيف الأسنان بشكل يومي مرتين.
  • وأن نقوم بممارسة الرياضة بشكل منتظم.
  • كما يجب أن نحصل على قسط كاف من الراحة، والنوم.
  • وأن نقوم بالسيطرة على التوتر، والإجهاد.
  • كما يجب أن نتبع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ويجب أن نبتعد عن الأشخاص المرضى، والمصابين بالتهابات.
  • كما يجب أن نقوم بأخذ اللقاحات ضد الأمراض المتعددة.
  • وبذلك نجد أن ضعف المناعة يمكن لنا أن نقي أنفسنا من حدوثه إذا كان هذا الضعف ثانويًا، وذلك من خلال الطرق التي ذكرناها، بينما إذا كان ضعف المناعة أولي فإن وقاية نفسنا منه يصبح أمرًا صعبًا، وذلك لأن ضعف المناعة يرتبط بوجود طفرات جينية، ولذلك يجب على الشخص أن يقي نفسه، ويحافظ عليها، وذلك لعدم الإصابة بضعف المناعة الثانوي، وبذلك يمكن للجسم أن يقاوم الأمراض، والبكتيريا التي قد تصيبه.