الكوليسترول هو عبارة عن مادة شمعية يحصل عليها جسم الإنسان من خلال الأطعمة التي يقوم بتناولها، أو من خلال المصادر الحيوانية بما تشتمل عليه من أسماك ودواجن، ولحوم، ونجد أن الكوليسترول له دور أساسي في جسم الإنسان، حيث نجد أنه يدخل في بناء الأغشية التي تحيط بالخلايا ونجد أن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم أكثر من الطبيعي يعد من الأمراض المنتشرة التي قد تصيب الشخص، ونجد أن أكثر أمراض الكوليسترول انتشارًا هو مرض الكوليسترول الوراثي وسوف نتعرف في هذه المقالة على الأعراض المتعددة التي قد تصيب الشخص وهذه الأعراض قد تكون غير ظاهرة، أو غير واضحة، ولكنها ترتبط بأمراض أخرى.

أمراض الشرايين التاجية

  • هذه الأمراض تصيب الشخص فتعمل على ارتفاع في الكوليسترول.
  • حيث نرى أن الكوليسترول قد يترسب في الشرايين التاجية مما يسبب تصلبًا في الشرايين.
  • وبذلك يصعب مرور الدم ووصوله لعضلة القلب مما يسبب حدوث ذبحة قلبية.

السكتة الدماغية

  • ارتفاع الكوليسترول الذي يصاحبه حدوث تصلب في الشرايين قد يؤدي لحدوث الآتي:
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • كما أن تصلب الشرايين قد يسبب الإصابة بشرايين الدماغ المغذية.

أمراض الأوعية الطرفية

  • هناك علاقة قوية ووثيقة بين ارتفاع الكوليسترول وتضيق الشرايين.
  • حيث نجد أن ترسب الدهون على الأوعية الدموية تسبب الإصابة بإعاقة في تدفق الدم في الشرايين في الأقدام، والأرجل.

ارتفاع ضغط الدم

  • إن الإصابة بارتفاع ضغط الدم يرتبط بدرجة كبيرة بارتفاع الكوليسترول.
  • حيث نجد أن الإصابة بارتفاع الكوليسترول تتسبب في تصلب الشرايين وتضيقها، وذلك لأن ترسبات الكوليسترول تزيد على عضلة القلب مما تجعله ينقبض بشكل أكبر من الطبيعي، ويندفع الدم في الأوعية مرة واحدة.
  • وبذلك نجد أن ارتفاع الكوليسترول يؤثر بشكل كبير في الضغط، ويؤدي لارتفاعه بدرجة ملحوظة.

مرض السكر

  • يرتفع نسبة السكر في الدم نتيجة لوجود نسبة كوليسترول ضار.
  • حيث نجد أن ارتفاع الكوليسترول أيضًا قد يتسبب في زيادة أمراض القلب.

أسباب الإصابة بمرض الكوليسترول كثيرة ومتعددة، ومن هذه الأسباب نجد الآتي:

العمر والجنس

  • يعد العمر والجنس من الأسباب التي تزيد من خطورة الإصابة بارتفاع في الكوليسترول.
  • حيث نجد أن الذكور الأكبر من 45 سنة، والنساء الأكبر من 55 سنة هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع في نسبة الكوليسترول.
  • ونجد أن النساء بعد سن اليأس هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول.

التاريخ العائلي

  • حيث أن إصابة شخص من العائلة بارتفاع في الكوليسترول يزيد من إمكانية إصابة باقي أفراد العائلة.
  • ونجد أن الأمثلة التي توضح الإصابة بمرض يصيب الكوليسترول طبقًا للعائلة هي مرض فرط كوليسترول الدم العائلي.
  • حيث يفقد الشخص قدرته على إعادة تدوير الكوليسترول السيء، كما أن الشخص يشعر بزيادة وجود الكوليسترول السيء في الدم.

زيادة الوزن

  • نجد أن زيادة الوزن تزيد من الإصابة بالأمراض عمومًا.
  • بالإضافة إلى أن زيادة الوزن تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول السيء، كما تتسبب في انخفاض مستوى الكوليسترول الجيد الموجود في الدم.

النظام الغذائي

  • تناول أطعمة مملوءة بالدهون المشبعة، والمتحولة تسبب ارتفاع في الكوليسترول السيء الموجود في الدم.
  • وبذلك نجد أن النظام الغذائي الغير صحي يؤثر بشكل سلبي على نسبة الكوليسترول في الدم.

عدم القيام بممارسة التمارين الرياضية

  • إن عدم ممارسة التمارين الرياضية يتسبب في تزويد الجسم بالكوليسترول السيء.
  • ولذلك يجب على الشخص أن يمارس الرياضة بشكل منتظم، وذلك حتى يقلل من هذا الكوليسترول السيء الذي يوجد في الجسم، ولذلك نجد أن الرياضة تعمل على رفع مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم.