التهاب اللثة وهو Gingivitis odontitis هو عبارة عن مرض تصاب به اللثة، وهذا الالتهاب يحدث للعديد من الأسباب، ومن أهمها اللويحات السنية التي توجد على الأسنان، حيث نرى أن اللويحة الجرثومية هي أكثر مسبب لوجود أمراض اللثة، ولذلك فإنه من الضروري أن نهتم بإزالة كافة التراكمات والبلاك الموجود على الأسنان، وسوف نتعرف في هذه المقالة على أسباب حدوث مرض التهاب اللثة، وكيفية علاجه، والوقاية منه.

أعراض التهاب اللثة

  • هناك عدة أعراض توضح أن الشخص مصاب بالتهاب اللثة، ومن هذه الأعراض نجد الآتي:
  • أن يصاب الشخص بحدوث تورم في اللثة.
  • أو تظهر اللثة باللون الأحمر أو باللون البنفسجي.
  • وقد يلاحظ على اللثة أنها أصبحت طرية، بالإضافة إلى أننا فور لمسها نشعر بالألم الشديد.
  • أو يحدث للثة نزيف وخصوصًا بعد القيام بعملية تنظيف الأسنان بواسطة المعجون والفرشاة.
  • كما نجد أن رائحة الفم أصبحت كريهة.
  • ونرى أن اللثة أصبح لها شكل ناعم، وذلك سببه انتفاخ للأنسجة.
  • كما يحدث ظهور لبعض التقيحات، ويخرج الصديد من اللثة.
  • حدوث تورم للثة بدرجة كبيرة.
  • إصابة الأسنان بالحساسية بدرجة كبيرة وذلك في حالة تناول السوائل الدافئة، أو السوائل الباردة.
  • يتسبب التهاب اللثة في حدوث تكسر للأسنان، وذلك لأن العظام تتفقد بسبب عدم ثباتها في داخل الفك لالتهاب اللثة.

ما هي الأسباب التي تسبب إصابة التهاب اللثة؟

  • هناك عدة أسباب تؤدي لإصابة الشخص بالتهاب اللثة، ومن هذه الأسباب نجد الآتي:
  • عدم قيامنا بالاهتمام بنظافة الأسنان بشكل دائم، كما أننا نتركها لوقت طويل مما يسبب وجود مادة الجير أو البلاك على الأسنان، وبالتالي تتجمع الجراثيم والبكتيريا.
  • أو التهاب اللثة بسبب الإصابة بمرض السكر.
  • كثرة التدخين.
  • قد يعود السبب لعوامل وراثية.
  • وقد يكون بسبب تناول عدة أنواع من الأدوية.
  • أو الإصابة بمرض نقص المناعة.

دور الطبيب في القضاء على التهاب اللثة

  • أولًا يتم العمل على تنظيف الأسنان وذلك لتخليص الشخص من كافة الجير أو اللويحات التي تؤدي لزيادة التهابات اللثة.
  • إعطاء المريض التعليمات التي يجب أن يقوم بها لتنظيف الأسنان من خلال الخيط، والفرشاة.
  • كما يتم الفحص والتنظيف بشكل منتظم للأسنان والفم.
  • كما نجد أن الطبيب يقوم بعرض الكثير من الأسئلة على المريض لكي يتعرف على وقت إصابته بالتهاب اللثة، وعليه يحدد ما سبب هذا الالتهاب.
  • كما نجد أن الطبيب يقوم فحص اللثة، ومشاهدة احمرارها، وانتفاخها، وذلك لكي يتم تشخيصها بطريقة صحيحة.
  • كما أنه يبحث عن السبب الذي يؤدي لالتهاب اللثة فإذا كان السبب عائدًا إلى وجود الجير والبلاك على الأسنان فإنه يخلصنا منها.
  • بينما إذا كان السبب يعود لحالات أخرى فإنه في هذه الحالة يقوم بإخضاع المريض للكشف والبحث عن سبب هذا المرض.

تلقيح الأسنان لعلاج التهاب اللثة

  • قد يتم تلقيح الأسنان للقضاء على التهابات اللثة، وهذه العملية من خلال تنظيف الأسنان من كافة الرواسب والبكتيريا التي توجد به، كما يتم تنعيم سطح الجذور.
  • وذلك لكي يعطي الطبيب فرصة للثة لكي تلتئم.
  • كما نرى أن الأدوات التي يتم استخدامها لتلقيح الأسنان هي كثيرة، ومتعددة، ومنها: الليزر، وجهاز الموجات فوق الصوتية.
  • كما يتم القيام بإجراء حشوات للأسنان وتلبيسات لها في حالة تهيج اللثة، وإذا رأينا أن هذه الحشوات تزيد من التهاب اللثة فإننا نقوم بحل هذه المشاكل من خلال الرجوع للطبيب مرة أخرى.

غسول الفم المتعدد

  • هناك أنواع متعددة من غسول الفم يتم استخدامها في علاج التهاب اللثة، ومن هذه الأنواع نجد الآتي:
  • المحلول الملحي حيث أن هذا المحلول يعد من المطهرات الطبيعية، كما أنه يساعدنا في تقليل البكتيريا، ويخلصنا من رائحة النفس الكريهة، ونقوم باستخدامه من خلال إحضار كوب مياه دافئة وبه نصف ملعقة من الملح الصغيرة، ونقوم بالمضمضة لمدة تصل إلى ثلاثين ثانية.
  • كما يمكن استخدام الميرمية في المضمضة وذلك لأن الميرمية تساعدنا في القضاء على البكتيريا.