يأتي فصل الشتاء فيعاني الأطفال من حالات الزكام الكثيرة، ويرتبط الزكام بحدوث رشح في الأنف مما يسبب الإزعاج للطفل، ويسبب الإحراج للأم، حيث أن الطفل في هذه الفترة يحتاج لرعاية واهتمام بدرجة كبيرة، بالإضافة إلى أن الطفل يشعر بالآلام وبالضعف نتيجة لإصابته بالزكام، ولذلك تبحث الأم عن طرق لعلاج الرشح لدى الطفل، كما نجد أن الوقاية دائمًا أفضل وأصح من العلاج حيث أن الأم عليها أن تقي طفلها من الإصابة بالزكام والرشح أفضل لها من أن تبحث عن علاج لإصابته، ولذلك سوف نتعرف في هذه المقالة على طرق العلاج، وعلى الطرق التي تساعد في وقاية وحماية الطفل من الإصابة بالزكام.

أدوية للسعال والبرد

  • يقوم الطبيب بإعطاء الطفل العديد من الأدوية التي تخلصه من السعال والبرد.
  • وهذه الأدوية لا يمكن تناولها دون وصفة طبية.
  • كما أن هذه الأدوية من أمثلتها: دواء الأسيتامينوفين والذي يسيطر على آلام الرشح لدى الأطفال، وحتى للأطفال الرضع.
  • وهناك دواء الأيبوروفينن والذي يعمل على السيطرة على آلام الرشح، والسيطرة على الحمى، وذلك في حالة أن الطفل قد تخطى الستة أشهر.

أدوية مضادات الهيستامين

  • يقوم الطبيب بإعطاء الطفل عدة أدوية مثل: مضادات الهيستامين، وأدوية مزيلة للاحتقان، وأدوية تعمل على تسكين الآلام.
  • كل هذه الأدوية يمكن إعطائها للطفل في نفس الوقت، ولكن يجب أن نبتعد عن إعطاء الطفل جرعة زائدة، وذلك لأن زيادة الدواء عن الجرعة التي يطلبها الطبيب يضر بالطفل.

السوائل الكثيرة

  • يجب أن يقوم الطفل بتناول العديد من السوائل.
  • حيث أن هذه السوائل تعمل على التقليل من أعراض الانفلونزا، والبرد، كما أنها تعمل على تعويض جسم الطفل عن السوائل التي يفقدها.
  • ونجد أن السوائل تساعد بشكل كبير في التخلص من الآلام التي تنتج عن البرد.
  • ولذلك يجب على الأم أن تشجع طفلها على تناول العديد من السوائل.

استخدام قطرات من الملح

  • يمكن أن نقوم باستخدام قطرات من الملح لمسح الأنف، حيث نجد أن هذه القطرات تساعد في إزالة المخاط.
  • كما يجب الابتعاد عن البخاخات الطبية للأطفال، وخصوصًا الأطفال الصغار.
  • حيث نجد أن هذه البخاخات تضر بالطفل.
  • ونجد أن استخدام جهاز ترطيب بارد في غرفة الطفل يعمل على تحليل المخاط.

العسل لعلاج السعال

  • يمكن أن نقوم بإعطاء الطفل العسل بدلًا من الدواء.
  • حيث نرى أن العسل يعمل على الحد من السعال بدرجة كبيرة.
  • والعسل يعد فعالًا بدرجة كبيرة للأطفال، وخصوصًا الأطفال الذين تخطى عمرهم سنة واحدة.

راحة الطفل

  • لا بد من جعل الطفل يعيش في راحة حتى يتم شفائه في وقت سريع.
  • حيث نجد أن الحرارة المرتفعة التي يصاب بها الطفل وتسبب له الحمى تزيد من آلامه.
  • ولذلك يجب أن نبتعد عن استخدام الأغطية الثقيلة، كما يجب أن نقوم بإعطاء الطفل حمام فاتر حيث أن ذلك يعمل على تهدئة الطفل قبل النوم.
  • مما يساعده على النوم، والراحة.

كيفية وقاية الطفل من الرشح

  • لا بد أن هناك أكثر من طريقة تساعد في وقاية الطفل من الإصابة بالزكام، وحالات الرشح، ومن هذه الطرق نجد الآتي:
  • يجب أن نقوم بغسل الأيدي للأطفال بشكل منتظم، وذلك حتى نتفادى الجراثيم والميكروبات التي تنتشر بشكل كبير.
  • كما يجب أن نقوم بتعليم الطفل عدم مشاركة الطعام أو الشراب مع أي شخص آخر، وذلك لأن ذلك يؤدي لانتشار الميكروبات.
  • وفي حالة أن الطفل في سن الحضانة أو المدرسة وأصيب بالزكام والرشح فإنه من الضروري أن نبقيه في البيت بعيدًا عن أصدقائه حتى لا يسبب العدوى لطفل آخر.