طب الأطفال هو فرع من فروع الطب يهتم بصحة الطفل، ونجد أنه من أكثر التخصصات الطبية أهمية، وذلك لأن الأطفال أكثر عرضة للإصابة بكثير من الأمراض، ولذلك لا بد من وجود طبيب متخصص يتم الرجوع إليه في جميع ما يخص الطفل، ونجد أن هذا الطب يختص به فرع كامل يقوم على التركيز على الرعاية الكاملة والصحية للطفل، كما يعمل على الاهتمام بالأطفال منذ الولادة وحتى سن المراهقة، ومعالجة كافة الأمراض التي قد تصيبه، وسوف نتعرف في هذه المقالة على كل ما يخص طب الأطفال.

تاريخ طب الأطفال

  • نجد أن طب الأطفال من فروع الطب التي نشأت منذ زمن بعيد.
  • وهذا الطب نشأ لكي يهتم بالمشكلات الصحية لدى الأطفال، كما نجد أن مشكلات الأطفال تختلف عن مشكلات البالغين.
  • وبالتالي فإن استجابة الطفل للعلاج تختلف عن استجابة الشخص الكبير.
  • ونجد أن طب الأطفال قد تطور تطورًا ملحوظًا في منتصف القرن العشرين، وذلك نتيجة لدخول العوامل المضادة للجراثيم والمضادات الحيوية التي يتم إعطاءها للطفل.
  • كما أن السيطرة على الأمراض التي يصاب بها الأطفال أصبحت ممكنة بدرجة كبيرة.
  • كما أن الاهتمام أصبح كبيرًا بعلم طب الأطفال فأصبح هناك إمكانية لعلاج كافة حالات الأطفال مهما كانت درجة إصابة الطفل.

المحتوى الدراسي الذي يتم تدريسه في تخصص طب الأطفال

  • يتم تدريس عدة مقررات في طب الأطفال بجانب الدراسة الطبية الأساسية، ومن هذه المقرارت نجد الآتي:
  • يتم تدريس الرعاية الصحية للطفل.
  • النظم الغذائية التي يجب أن يقوم الطفل بتناولها.
  • الأمراض التي قد تصيب الأطفال، وتشخيصها وعلاجها.
  • الصحة النفسية لدى الطفل.
  • الغدد وهرمونات النمو لدى الأطفال.
  • تطعيم الأطفال.
  • صحة الطفل الوقائية.
  • وكثير من المناهج الدراسية التي يتم تدريسها لكي يخرج جيل مؤهل بدرجة علمية كبيرة في تشخيص وعلاج الأطفال من الكثير من الأمراض.

الأمراض التي قد تصيب الأطفال

  • هناك عدة أمراض من الممكن أن يصاب بها الطفل، ومن هذه الأمراض نجد الآتي:
  • يمكن أن يصاب الطفل بالتهاب اللوز، أو بعدوى الأذن.
  • كما يمكن أن يصاب بمرض الجدري، أو مرض الحصبة.
  • ومن الممكن أن يصاب الطفل بحدوث التسوس.
  • أو يصاب بأمراض ناتجة عن تشوهات خلقية، وذلك مثل: تشوهات في القلب، أو ظهور الشفة الأرنبية.

تخصص طب الأطفال

  • يعمل تخصص طب الأطفال باعتباره فرعًا من فروع الطب المتفرعة، والتي تشتمل على كثير من التخصصات فيوجد طبيب أطفال عام، ويوجد تخصصات أخرى، وهي كالآتي:
  • تخصص طبيب الأسنان: حيث أن طبيب الأسنان يهتم برعاية أسنان الطفل منذ ولادته وحتى بداية ظهور الأسنان، ويوضح لأمه كيفية التعامل مع أسنانه، وكيفية العمل على نظافتها ومنعها من حدوث التسوس.
  • طبيب الحساسية: وهو طبيب يقوم بالتخصص في كافة أمراض الحساسية التي قد تصيب الطفل، وذلك مثل: الربو.
  • كما أن هناك طبيب للعيون، والذي يهتم بفحص العيون منذ أن كان الطفل جنينًا في غفة الولادة، وذلك للتأكد من عيون الطفل واستجابته للضوء.
  • كما أن هناك طبيب للمشاكل الجلدية: وهو الذي يهتم بالمشاكل التي قد تصيب الجلد لدى الطفل.
  • طبيب النساء: وهو الذي يتم زيارته في المدة التي تتراوح من 13 إلى 15 سنة، ويتم فيه متابعة الفتيات.
  • طبيب الغدد الصماء: وهو الذي يعمل على علاج أمراض الغدد التي قد يمكن للطفل أن يصاب بها، ومن أمثلة ذلك نجد الآتي: مرض الغدة الكظرية، ومرض الغدة الدرقية، ومرض السكر.

ما هي الوظائف التي يمكن لطبيب الأطفال أن يعمل بها؟

  • يمكن لطبيب الأطفال أن يعمل في عدة وظائف، ومهام، وهي كالآتي:
  • أن يتم متابعة الطفل المريض بشكل دقيق، وذلك حتى يتسنى له الشفاء.
  • أن يقوم بالكشف الدوري على الطفل,
  • كما يمكن له القيام بتوجيه الأمهات، والآباء عن الطريقة التي يجب أن يتم التعامل بها مع الأطفال من الناحية النفسية والبدنية.

الأماكن التي يمكن لطبيب الأطفال أن يعمل بها

  • يمكن أن يعمل في عدة أماكن، ومن أمثلة هذه الأماكن نجد الآتي:
  • مستوصفات للأطفال.
  • أو المستشفيات الخاصة، والمستشفيات الحكومية.
  • أو مراكز لعلاج أمراض الأطفال.
  • أو مراكز للعناية بالأطفال، وبصحتهم.
  • أو مراكز بحثية تتخصص في علاج أمراض الأطفال.
  • أو المؤسسات التي تعمل على التوجيه الثقافي في كيفية الاهتمام بالطفل، وبصحته.