أشعر بالخجل من الناس بشكل كبير ماذا أفعل؟ يزعجني خجلي بصورة كبيرة لماذا أخجل؟ ماذا أفعل لكي أتخلص من الخجل الزائد؟ كل هذه الأسئلة وأكثر تراود الكثير من الناس الذين يشعرون بالخجل بصورة كبيرة، حيث أن الخجل مشكلة عندما يزيد عن حده حيث يصبح الشخص خجولًا بصورة أكبر من اللازم مما يسبب له المشاكل، ونجد أن الخجل يتسبب في عدم معرفة الشخص كيفية التعامل مع الناس حوله، ونجد أن الخجل أحد المشاكل النفسية التي تحدث للبعض، وقد رأى خبراء النفس أن الخجل يصاب به الأطفال من 10 إلى 15% حيث أنهم يولدون وفي داخلهم ميل للخجل، ونجد أن الخجل هو عبارة عن نوع من أنواع القلق الاجتماعي، وهذا القلق يتسبب في الإصابة بمشاعر أخرى مثل: الهلع، والتوتر، والرعب، وذلك الخجل يتسبب في انعزال الشخص الذي يشعر به عن العالم، ويشعر بالوحدة دائمًا حيث أنه يصعب عليه التعامل مع الآخرين، وبذلك نجد أن مشكلة الخجل هي مشكلة اجتماعية لا بد من معرفة أسبابها، وطرق العلاج التي تساعد في علاجها، وسوف نتعرف في هذه المقالة على الأسباب المتعددة التي تؤدي للإصابة بالخجل، وكيف يمكن للشخص أن يتعالج من صفة الخجل الزائد عن اللازم.

أسباب وراثية

  • قد يكون الخجل ناتجًا عن أسباب وراثية.
  • حيث أن الوراثة تؤثر في الأطفال والأشخاص بشكل كبير.
  • فنجد أن الطفل أكثر ما يظهر عليه صفة الخجل حيث أنه يخجل من مقابلة الأشخاص الغرباء.
  • وعند تعرضه لموقف غير مألوف لديه فإنه يخجل، ولا يعرف كيف يتعامل.

أسباب بيولوجية

  • نجد أن الأطفال الصغار هم أكثر عرضة للإصابة بالخجل.
  • وذلك لأن فسيولوجية دماغ الأطفال الصغار تجعلهم يستجيبون للخجل بصورة أكبر.
  • وقد يكون شخصًا كبيرًا هو الذي يشعر بالخجل، وذلك لأن تركيبة دماغه تهيؤه لأن يقبل ظاهرة الخجل، ويتطبع بها.

أسباب بيئية

  • هذه الأسباب توجد في المدرسة أو في البيت، وتسبب الإصابة بالخجل.
  • حيث أن الطفل يتعرض لكثير من المواقف في المدرسة أو في البيت ولا يعرف كيف يتعامل معها؟
  • أو أنه يتعرض للمواقف التي تمنعه من أن يقوم بإعطاء رأيه فيبقى الطفل خجولًا من أن يتحدث.

أسباب صحية

  • نقص تغذية الجنين في بطن أمه يؤثر في سلوكه بالطبع.
  • وذلك لأن نقص التغذية يتسبب في إصابة الأم بالاضطرابات النفسية مما يؤثر على الجهاز العصبي للجنين.

وبعد أن تعرفنا على الأسباب المتعددة للخجل لا بد من معرفة الطرق التي تساعد في علاجه، وهذه الطرق كثيرة ومتعددة، ومنها نجد الآتي:

التعليم والتدريب

  • لا بد من قيام الشخص بالتدريب والتعليم على كيفية التواصل الاجتماعي مع الآخري.
  • كما أنه لا بد من تعليم الشخص الطرق التي تساعد على التفكير المنطقي والصحيح.
  • العمل على زيادة ثقة الشخص الخجول بنفسه بصورة كبيرة، وأن يتم تعريفه بقدراته، وأهميته في المجتمع.

التمثيل

  • أن يتم التعرف على الأسباب التي تؤدي للخجل، وأن يتم مواجهتها.
  • أن يتم العمل على تمثيل طرق التواصل الاجتماعي، ومع مرور الوقت يصبح هذا التمثيل حقيقةً.
  • أن يتم العمل على تنمية مهارات ومواهب الشخص الخجول.

نصائح عديدة

  • ينصح خبراء النفس الأشخاص الذين يشعرون بالخجل بالآتي:
  • أن يضعوا نفسهم في الطوابير الطويلة مثل التي تكون في السوبر ماركت، أو في الباصات.
  • ويبدأوا في خلق أحاديث جانبية، أو يسألون الشخص الذي أمامهم أو الذي خلفهم.
  • ويبدأوا في خلق حوار.
  • حيث أن الشخص الخجول لا بد له من أن يتعلم كيفية البدء بالتحدث مع من حوله، وأن يسألهم عن أشياء حتى وإن كان يعرفها على أنه لا يعرفها.