هل تعاني من صعوبة النوم ليلًا؟ هل تجد صعوبة في أن ترتاح من التفكير وتنام في هدوء؟ إذًا أنت تعاني من حالة أرق شديد، والأرق يُعرف بأنه عبارة عن اضطرابات في النوم، وذلك يتسبب في صعوبة النوم، أو صعوبة الاستمرار في النوم فقد يمكن للشخص أن ينام، ولكنه لا يستمر هذا النوم حيث أنه يستيقظ بدون أسباب وهذا ما يسبببه الأرق، ونجد أن الأرق يؤثر في حياة الشخص في أي عمر وخصوصًا في مرحلة البلوغ، ونجد أن الإناث أكثر إصابة بالأرق، ويُصاب الشخص بالأرق بسبب كثير من العادات والظروف، ومنها نجد الآتي: قد يكون الأرق بسبب التوتر، أو بسبب الترحال، أو بسبب عادات النوم السيئة، وقد يكون بسبب تناول الطعام بكثرة في فترة الليل، وأيًا كان السبب وراء الأرق فإنه يؤثر بشكل سلبي على الشخص، وسوف نتعرف في هذه المقالة على أنواع الأرق التي من الممكن أن تصيب الشخص.

أرق عادات النوم

  • هذا النوع من الأرق يعد من أكثر أنواع الأرق شيوعًا.
  • فنجد أن الشخص يُصاب بأرق عادات النوم بسبب اتباعه للعادات الخاطئة، حيث نجد أنه يقوم بالآتي:
  • يتأخر في الذهاب للنوم بدرجة كبيرة.
  • أو يقوم بالذهاب للنوم مبكرًا ويعمل على إجبار نفسه على النوم.
  • أو أنه يذهب لغرفة نوم غير مريحة له.
  • ونجد أنه قد يتسبب في أرق عادات النوم إذا لم توجد في غرفته ساعة، وذلك لأنه يستيقظ بشكل مستمر لكي يتأكد من الوقت الذي نامه.
  • ونجد أن اختيار أوقات للنوم خاطئة، أو عدم النوم بما يكفي يتسبب في أرق شديد.

أرق المواقف والمعتقدات

  • قد يُصاب الشخص بأرق المعتقدات والمواقف بسبب أنه يقوم بالتفكير في الليل بشكل كبير.
  • أو أنه يعتقد أن نومه إذا استمر لليلتين أو لثلاث ليال فإنه سيحدث له انهيار عصبي.
  • أو أنه إذا قضى وقتًا أطول في السرير فإنه يشعر بالحيوية، ولكن نجد أن هذا الاعتقاد خاطيء.
  • وقد يقوم الشخص بالتفكير في الليل وقتًا طويلًا، وهذا يتسبب له في حدوث الأرق.

أرق أسلوب الحياة

  • هذا الأرق من أنواع الأرق المهمة والتي ترتبط بأسلوب الحياة.
  • ونجد أن الشخص إذا كان من المدخنين فإنه سيُصاب بالأرق بصورة أكبر من الشخص العادي.
  • كما أن الشخص إذا كان يقوم بتناول الطعام ويشرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل النوم فإن هذا يسبب له الأرق.
  • وإذا كان الشخص يتعرض لضغط في العمل وفي الحياة فإن ذلك يعد عاملًا من عوامل الأرق.
  • كما نجد أن عدم قيام الشخص بضبط أوقات نومه، وأوقات استيقاظه يتسبب في إصابته بالأرق.

أرق القلق النفسي والتوتر

  • إذا كان الشخص يشعر بالتشاؤم، والسوداوية والإحباط فإنه يُصاب بالأرق.
  • كما أنه إذا كان يشعر بخيبة الأمل، وعدم الرضا فإن كل هذه المشاعر تؤدي لإصابته بالأرق، ولا يستطيع النوم.

أرق الحالات الطبية

  • وقد يُصاب الشخص بالأرق بسبب إصابته بمرض معين.
  • حيث أن أمراض الحساسية، أو التهاب المفاصل، أو أي مرض من الأمراض تؤرق الشخص بشكل كبير وتجعله لا يستطيع النوم.

وبذلك نعرف أن الأرق هو مرض من الأمراض العصابية التي قد تصيب الشخص، ويمكن تشخيصه، وعلاجه بشكل سهل ومبسط، ويتم تشخيصه من خلال قيام الشخص بالشكوى بسبب تكرار عدم قدرته على النوم لوقت طويل، أو اضطرابات النوم لديه، وذلك يتسبب في إصابته بخلل في كافة الوظائف سواء الاجتماعية، أو المهنية أو الأكاديمية، كما نجد أن الأرق يرافقه العديد من الاضطرابات مثل: الاكتئاب، والقلق.