إن الاهتمام بالحيض وما يحدث حوله من أمور هامة على المرأة أن تعرفها، وأن تلجأ للطبيب المختص بأمراض النساء في حالة أنها قد واجهت أي مشكلة فيما يخص الحيض وانقطاعه، حيث نجد أن هذا الحيض عندما ينقطع قد يصاحبه أعراض أخرى، كما أنه يرتبط انقطاعه بعدة أسباب، وعلى المرأة أن تكون على علم بكل ذلك، وذلك لأنه قد يحدث انقطاع في حالات ليس من طبيعتها أن ينقطع الحيض، وفي هذا الوقت يتوجب على المرأة أن تقوم بالتوجه لطبيب النساء، وذلك للاطمئنان على صحتها، ومعرفة سبب هذا الانقطاع، وسوف نتعرف في هذه المقالة على سبب انقطاع الحيض.

بعض المعتقدات الخاطئة حول انقطاع الحيض

  • عندما ينقطع الحيض فإن هناك عدة معتقدات خاطئة يراها البعض، ويقومون بنشرها فيما بينهم، ومن هذه المعتقدات نجد الآتي:
  • أن المرأة ترى أن حياتها قد اقتربت من النهاية.
  • كما أن البعض يرى أن انقطاعها يدمر الحياة الجنسية، والأنثوية.
  • بالإضافة إلى أن البعض يراها مرضًا، ولكن في الحقيقة هي ليست مرضًا إلا في حالة وجود أعراض أخرى مصاحبة لها، وفي هذه الحالة لا بد من استشارة الطبيب.

ما هي الأعراض حول انقطاع الحيض؟

  • هناك عدة أعراض توضح انقطاع الحيض، وهذه الأعراض هي كالآتي:
  • من المؤكد أن سن اليأس هو السن الذي تنقطع فيه الدورة، ونجد أن هناك أعراض وعلامات تظهر على المرأة قبل هذا السن، وهذه الأعراض هي كالآتي:
  • تبدأ الدورة في عدم الانتظام.
  • كما يحدث جفاف في المهبل.
  • ويحدث أرق.
  • بالإضافة إلى التقلبات المزاجية بدرجة كبيرة.
  • وأيضًا زيادة في الوزن وخصوصًا في منطقة البطن.
  • وزيادة في تساقط الشعر.

ما الأسباب التي تؤدي لانقطاع الحيض؟

  • هناك عدة أسباب تؤدي لانقطاع الحيض، وهذه الأسباب هي كالآتي:
  • في العادي والطبيعي أن تصاب المرأة في سن اليأس بهذا الانقطاع، وسببه أن المبايض تقوم بإنتاج كميات قليلة من كل من: هرمون البروجسترون progesterone، وهرمون الاستروجينestrogen.
  • ومن الأسباب التي تؤدي لانقطاع الحيض بشكل مفاجيء، وغير مرتبط بالسن نجد الآتي:
  • قد يكون الحمل: حيث نجد أن المرأة الحامل لا تأتي لها الدورة الشهرية، والسبب في ذلك أن الجنين يتكون في بطانة الرحم فلا يمكن أن يتم تفكك هذه البطانة، ونزول نزيف دموي وهو الدورة الشهرية.
  • علاج يساعد على منع الحمل: حيث أن هذه الحبوب تمنع من حدوث الحيض، وعندما تتوقف المرأة عن استخدامها فإنها تأخذ وقتًا حتى يعود الحيض بشكل منتظم مرة أخرى.
  • كما أن السبب قد يكون فترة الرضاعة الطبيعية حيث أن هذه الفترة لا يمكن حدوث الحيض فيها.
  • الإصابة بحالة من التوتر أو الإجهاد بشكل نفسي، حيث أن هذا يؤثر على الغدة النخامية، ويسبب تعطيل لنشاط الغدة المسئولة عن الحيض.
  • تناول أدوية مضادة للاكتئاب، والحالات النفسية.
  • الاضطرابات الهرمونية: وهي اضطرابات تسبب ارتفاع في مستويات البروجستيرون، والاستروجين.

كيفية علاج انقطاع الحيض

  • يشتمل علاج انقطاع الحيض على معرفة الاضطرابات التي تسبب انقطاعه.
  • كما نجد أن الطبيب يعمل على تغيير نمط حياة المريض، وذلك من خلال الابتعاد عن مسببات الضغط النفسي.
  • علاج مشكلة الوزن.
  • كما أن هناك علاجات دوائية إذا كانت المشكلة في الغدة الدرقية، أو في الاضطرابات الهرمونية.
  • وفي بعض الحالات قد يتطلب علاج ذلك تدخل جراحي، وهذا في حالة أن هناك ورم في الغدد النخامية.
  • وفي جميع الحالات لا بد من الاهتمام بنظام غذائي صحي.
  • كما يجب الاهتمام بممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة والتي تعمل على أن يكون الجسم صحيًا.