علم النفس هي كلمة يونانية تتكون من جزئين، وهما psych/ logy، ونرى أن الأول معناه العقل والروح والنفس، بينما الثاني معناه العلم، ونجد أن علم النفس هو عبارة عن علم يدرس النفس، والروح والعقل، ونتعرف عليه من خلال أنه يقوم بدراسة السلوك الحيواني والسلوك الإنساني، ومدى تأثير وتغير هذا السلوك عندما يتعرض لمثير من المثيرات الخارجية، وسوف نتعرف في هذه المقالة عن عدة ومعلومات وأمور تخص علم النفس.

المدارس الموجودة في علم النفس

  • يوجد هناك عدة مدارس موجودة في علم النفس الحديث، وهذه المدارس قد تم تقسيمها إلى خمس مدارس، وهم كالآتي:
  • المدرسة البنائية: وهي التي قام بتأسيسها العالم الألماني ويلهلم، وتعمل هذه المدرسة على دراسة مجال النفس في الخبرة الداخلية الشعورية للفرد بشكل مباشر.
  • كما أن هناك المدرسة السلوكية، وهي التي قام بتأسيسها العالم الأمريكي جون واطسون، وهو الذي قام باعتبار علم النفس سلوك من الممكن أن نلاحظه، وأن نلاحظ التغيرات التي تطرأ عليه مثل: البكاء، والضحك، واللعب.
  • وهناك مدرسة التحليل النفسي، والتي قام بتأسيسها سيجمونت فرويد، وقد اهتمت هذه المدرسة بالاهتمام بدراسة تأثير المشاعر الداخلية اللاشعورية، والمؤثرات التي تؤثر على تغيرات في السلوك.
  • مدرسة الجشطالت، وهي التي قام بتأسيسها ثلاث علماء، وهم ولفانج كوهلر، وماكس، وكورت، وهذه المدرسة قد قامت على إدراك حقيقة أن الإنسان يدرك من خلال البدء بإدراك ما حوله، وصولًا للصورة الكلية.
  • المدرسة المعرفية: وهي المدرسة التي تأسست على يد مجموعة علماء كبار، ومن أشهرهم سكينر، واستيرنبرج، وقد عملت على تأكيد المدرسة المعرفية، وأن هناك الكثير من العمليات العقلية التي تحدث بين المثير والاستجابة عند الفرد.

المرحلة الأولى من مراحل علم النفس

  • أول مرحلة من مراحل علم النفس هي كالآتي:
  • الفترة التي ارتبط علم النفس فيها بالفلسفة، وذلك في اليونان القديمة.
  • وقد اهتم الفلاسفة بدراسة ماهية النفس البشرية في هذه المرحلة.
  • وحتى وصلوا لحقيقة النفس البشرية.
  • وكان اعتقادهم في هذه المرحلة أن النفس هي الروح.
  • كما أنهم اعتقدوا أن الروح هي المصدر الخاص بالسلوك الإنساني.
  • وقد قام الفلاسفة بتعريف علم النفس بأنه علم دراسة الحياة العقلية.
  • كما قام العلماء في هذه المرحلة بالاهتمام بتفسير مدى تأثير التفكير والحركة والإدراك والحس على التغير السلوكي.

مرحلة فسيولوجية

  • وهذه المرحلة هي ثاني مرحلة من مراحل علم النفس.
  • وتقوم هذه المرحلة على دراسة علم النفس بشكل مستقل عن الفلسفة.
  • وقد ارتبطت هذه الدراسة في فترة محددة بعلم وظائف الأعضاء.
  • وقد قام العلماء باستخدام أسلوب تجريبي يعمل على توضيح وتحديد القواعد الخاصة بعلم النفس.
  • كما أن العلماء قد عرّفوه في هذا الوقت بأنه علم الحياة العقلية سواء كان شعوري أو لا شعوري.

ثالث مرحلة وهي مرحلة الاستقلال

  • هذه المرحلة هي ثالث مرحلة من مراحل علم النفس.
  • وقد ظهر فيها علم النفس باعتباره علمًا مستقلًا بذاته.
  • فقد أصبح له القواعد الخاصة به بعيدًا عن علم الفلسفة، أو وظائف الأعضاء.
  • كما أن علماء النفس قد حددوا مجال علم النفس في هذه المرحلة بأنه دراسة للسلوك الظاهري، وذلك من خلال استخدام المنهج التجريبي.
  • كما أن الاعتماد أصبح منصبًا على الملاحظة.
  • وبذلك أصبح تعريف علم النفس النهائي أنه علم يجمع بين السلوك وبين العقل، ولا يقتصر بشيء عما سواه، كما أنه أصبح يجمع بين الشعور وبين اللاشعور.
  • وبذلك أصبح علم النفس هو علم يقوم على دراسة السلوك.
  • وبالتالي فإن علم النفس قد مر بأكثر من مرحلة وصولًا لما هو عليه الآن.