هل تسائلت ذات يوم عن ما هو حيوان المها؟ هل تعلم أن هناك حيوانًا يسمى المها؟ هل تعرف ما صفات حيوان المها التي تغني الشعراء بعيونها؟، للإجابة عن كل هذه الأسئلة تابع معي هذا المقال الذي سنقوم فيه بعرض أهم الصفات التي تميز حيوان المها، وأنواعه المختلفة، ونجد أن هذا الحيوان ينتمي لمجموعة الظباء وموطنه الأصلي هو المناطق القاحلة التي توجد في شبه الجزيرة العربية أو في قارة أفريقيا.

خصائص حيوان المها الجسمية

  • يتميز هذا الحيوان بأن جسمه كبير.
  • كما أن وزنه كثير حيث يصل إلى 80 كيلو غرام.
  • وله عيون صغيرة.
  • كما أن جلده يتميز بأنه ناعم جدًا، ولكن له ألوان متعددة.
  • فنجد أن هناك حيوان لونه رمادي، وآخر لونه بني، كما أن هناك آخر لونه ما يتميز بلونه الأبيض.
  • ويوجد لدى هذا الحيوان أرجل طويل، وله قرون طويلة، وقرونه مستقيمة.
  • ويصل طول هذا الحيوان إلى 75 سنتيمتر.
  • وله آذان قصيرة كما أن ذيله قصير.
  • وفي نهاية الشعر كرة لونها أسود.
  • وتتميز أنثى المها عن الذكر بأن لها عضلات أقل، ولها قرون ولكنها أرق بينما في الطول فنجد أن طولها نفس طول قرون الذكر، ونفس حجمها تقريبًا.

التكاثر عند حيوان المها

  • حيوان المها يتزوج في أي وقت من أوقات السنة.
  • ونجد أن حيوان المها في موسم التزاوج يتقاتل الذكور مع بعضه البعض.
  • وأنثى المها تلد في المرة الواحدة صغيرًا واحدًا.
  • ونجد أن مدة حمل الأنثى تصل إلى ما يقارب من التسعة شهور.
  • وتقوم الأم بوضع صغيرها في مكان بعيد عن أعين الحيوانات المفترسة خوفًا عليه من أن تقوم هذه الحيوانات بالتهامه.
  • ولا يوجد لهذا الصغير قرونًا مثل البالغين بل نجد أنها تنمو بحسب عمره طوال حياته.
  • ونجد أن أنثى المها تعمل على إرضاع صغيرها لمدة تتراوح من ثلاثة شهور إلى أربعة شهور.
  • وتهتم أنثى المها بصغيرها، وتعتني به حتى يستطيع أن يعتني هو بنفسه.
  • ويعيش هذا الصغير مع القطيع، ويعتمد على نفسه في تناول الأعشاب بسهولة.

كيف يتكيف حيوان المها مع بيئته؟

  • نجد أن حيوان المها يعيش في البيئة ويستطيع أن يتكيف مع البيئات الموجودة والمختلفة.
  • ويتميز هذا الحيوان بأنه يعيش ومعه مجموعة من الصفات وهذه الصفات هي كالآتي:
  • يتميز هذا الحيوان بلونه الفاتح جدًا، وبالتالي فإنه يستطيع أن يحفظ الحرارة في داخل جسمه ولا ترتفع، بينما هناك من يتميز بلونه الأبيض والذي يستطيع أن يقوم بعكس الحرارة، وبالتالي تستطيع المها أن تعيش في البيئة الصحراوية التي ترتفع بها درجات الحرارة بشكل كبير.
  • ونجد أن هذا الحيوان يشتمل على أقدام طويلة وذلك يساعده في عدم لمسه للرمال الحارة.
  • كما أنه يشتمل على وجود حوافر لها أقدام عريضة وواسعة جدًا، وهذه الحوافر تساعده في أن يبقى على سطح الرمال، ولا تنغرس قدمه في الرمل.
  • ونجد أن هذا الحيوان من الحيوانات الاجتماعية بدرجة كبيرة، كما أنه يفضل العيش في مجموعة، أو في قطاع، ولا يرغب في العيش وحيدًا.
  • نجد أن عدد أفراد القطيع الواحد لهذا الحيوان يصل إلى أكثر من 50 حيوان.
  • يوجد لدى هذا الحيوان حاسة الشم قوية بدرجة كبيرة، وبالتالي فإنها تشعر بالحيوان المفترس عندما يقترب منها، وبالتالي فإنها من الممكن أن تركض بسرعة تصل إلى 37 مسل في الساعة.
  • ويوجد أيضًا لدى هذا الحيوان أسنان مسطحة، ونجد أن هذه الأسنان تستطيع أن تتناول الأعشاب الصحراوية بسهولة.
  • ويمكن أن يتحمل العطش بشكل كبير، ولمدة تصل لعدة أيام، وذلك لأن لديه الشعور بالأماكن التي تحتوي على مياه، أو يوجد بها أمطار، ويقوم بالذهاب إليها.