يتقابل الناس مع بعضهم البعض كل يوم، وذلك لأننا مجتمع، وهذا معناه أننا نجتمع مع بعضنا البعض، ولكن ما قد يؤذي نفسية الشخص هو أن يتعرض لجرح، وخصوصًا من أشخاص قريبين منه، ولا يستطيع التخلص من هذا الجرح الذي قد حدث معه، كما أن هذا الألم الذي يشعر به يجعله لا يرغب في التعامل مع أي شخص أيًا كان، ولهذا السبب فإن على الشخص المجروح أن يتعلم كيف ينسى من جرحه؟، وذلك لكي يستطيع أن يعيش حياته بدون وجود جرح نفسي يؤلمه مع مرور الوقت، وهذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة.

الابتعاد عن الشخص الذي سبب لك الجرح تمامًا

  • يتوجب على الشخص المجروح أن يبتعد تمامًا عن الشخص الذي قام بجرحه.
  • وذلك لأن التعامل بينهم يزيد من الجرح الموجود.
  • ولذلك يجب على الشخص المجروح أن يقطع أي وسيلة اتصال تربط بينه وبين الشخص الذي جرحه.
  • وبالتالي فإن هذا البعد يقلل من الشعور بالحزن والألم.
  • بينما إذا قام الشخص بالتواصل مع الشخص الذي جرحه فإن هذا يزيد من الألم بشكل كبير.

الاهتمام بالذات وحبها

  • يجب على الشخص أن يهتم بذاته، ويحبها، وذلك لأن هذا الاهتمام يجعله يتخلص من العلاقات الغير ناجحة التي تقابله.
  • كما نجد أن الشخص عندما يؤمن بأنه يحب نفسه، وأن نفسه تستحق الحب فهو بذلك قد تخلص من هذه المشاعر السلبية التي يشعر بها.
  • ولكن إذا كان الشخص يعاني من الإصابة بقلة الثقة في النفس، أو بالكراهية فإنه بذلك لا يستطيع التخلص من الجرح الذي سببه له أحد ما.
  • ولذا على الشخص أن يقوم بالإيمان بنفسه، وأنه يستحق الحب لذاته وليس لأحد، وبذلك يتخلص من المشاعر السلبية التي يشعر بها، كما أنه يتخلص من الشخص الذي قام بجرحه.

التعبير عن الحزن في مدة معتدلة

  • هناك بعض الأشخاص عندما يصابون بالجرح من شخص ما يقومون بالتحدث عن هذا الجرح لمدة طويلة، ولا يستطيعون التخلص منه، وهذا يتسبب في زيادة الإصابة بذلك.
  • ولكن على الشخص أن يعبر عن ألمه، وحزنه كيفما يشاء، ولكن من الضروري عدم استمرار الحزن لفترات طويلة.
  • كما أن عليه أن يقوم بعمل أمور يريدها حتى يخلص نفسه من الشعور بالجرح، والمشاعر السلبية التي يشعر بها.
  • ومن أمثلة الأمور التي تساعده في التخلص من الشعور بالألم أن يقوم بالآتي:
  • أن يقوم بالبكاء، أو التنفيس عن غضبه بالطريقة التي يريدها.
  • أو أن يقوم بالاستماع للموسيقى المفضلة لديه.
  • أو يقوم بعمل أشياء تساعده على الشعور بالتحسن مثل: قراءة كتاب مفيد، أو قصة خيالية.
  • وعندما يتذكر هذا الشخص أن هناك أحد قد قام بجرحه فعليه أن يقوم بتغيير مايفعله في هذا الوقت، وذلك لكي يتخلص من هذه المشاعر التي يشعر بها، وعليه ألا يفكر في هذا الشخص مرة أخرى.

الاستعداد للمستقبل بشكل صحيح

  • يجب على الشخص أن يستعد لمستقبله بالشكل الصحيح، وأن يتجاوز الماضي الذي مرّ به ويتخلص منه.
  • كما أن عليه أن يتجاهل الذكريات واللحظات التي كانت تجمع بينه وبين الشخص الذي قام بجرحه.
  • وعليه أن يعرف كيف يتخلص من ماضيه ولا يذكره بأي شكل.
  • وذلك لأن كثرة التفكير في الماضي حتمًا ستوقع الشخص في الكثير من المشاكل والتعب النفسي.
  • ولكن يجب عليه أن يتيقن بأن الماضي قد ذهب ولن يعود، وعليه أن يركز على المستقبل قدر الإمكان، وذلك لكي يحصل على مشاعر إيجابية، ويتخلص من هذه المشاعر السلبية تمامًا.