هل هناك أجمل من أن يكون الشخص لديه أصدقاء؟ هل يستطيع أي أحد أن يقوم بالحياة بمفرده وحيدًا؟ هل تستطيع أن تبتعد عن الأصدقاء وعن الأصحاب وتعيش في مكان منفرد؟ بالطبع لا فمهما كان الشخص انطوائيًا فإنه بالطبع يحتاج للتعامل مع أشخاص آخرين حوله ربما في مجال عمله أو في مجال دراسته، وبالتالي نجد أن الصداقة أمر ضروري لبقاء الإنسان بخير، وذلك لكي يستطيع أن يحيا حياة طبيعية بعيدًا عن ما يتعرض له من ضغوط نفسية واجتماعية، وذلك لأن الصديق مرآة لصديقه، وعونًا له على الحياة، كما أن الصداقة تجعل الشخص ينفتح على العالم من حوله، وهناك الكثير من الطرق التي تساعد في تكوين صداقات جديدة وهذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

الانضمام للمجموعات

  • يساعد انضمام الشخص لمجموعات على أن يقوم بتكوين صداقات جديدة.
  • وذلك لأنه يقابل أشخاص تجمعهم بعض الاهتمامات معًا.
  • وبالتالي يمكن للشخص أن يحصل على أصدقائه من خلال هذه المجموعات.

مشاركة الآخرين مع الاهتمامات المختلفة

  • يجب على الشخص أن يعمل على مشاركة الاهتمامات المختلفة في حياته مع أشخاص لهم نفس الاهتمامات.
  • وذلك لأن قيام الشخص بمشاركة الآخرين اهتماماتهم يساعد في الحصول على صداقات سريعة مع هؤلاء الأشخاص.
  • ومن أمثلة مشاركة الاهتمامات نجد الآتي:
  • أن يقوم الشخص بالانضمام مع أشخاص آخرين للذهاب لرحلات تستدعي المشي لمسافات طويلة.
  • أو القيام بالمشاركة في الاجتماعات واللقاءات المتعددة سواء كانت دينية أو علمية.
  • وبذلك يستطيع أن يتعرف على أناس جديدة، ويتخذ منهم أصدقاء.

التعامل مع أصدقاء لهم شخصيات اجتماعية

  • وذلك لأن الشخص الذي يتصف بشخصيته الاجتماعية يتميز بوجود أصدقاء كثيرين حوله.
  • وبالتالي عندما نتواجد مع هذا الشخص الاجتماعي يسهل علينا أن نتواصل مع الكثير من الأشخاص.
  • ونجد أن هذه الطريقة تعد من أفضل الطرق التي تساعد في تكوين صداقات جديدة.
  • كما يمكن أن نحصل على هؤلاء الأصدقاء من خلال التواصل على شبكات التواصل الاجتماعي.

التطوع

  • يجب على الشخص أن يقوم بالتطوع، وذلك يعتبر وسيلة من أهم وأروع الوسائل للحصول على أصدقاء.
  • كما يقوم الشخص بالذهاب للناد أو لجمعية وذلك لكي يتعرف على أشخاص جدد لديهم نفس الاهتمامات المشتركة، وبالتالي يستطيع الشخص أن يحصل على أصدقاء جدد.
  • كما أن هؤلاء الأصدقاء لديهم نفس الاهتمامات المشتركة، ومن أمثلة ذلك نجد الآتي:
  • فريق رياضي، أو مجموعة من الأشخاص الذين يهتمون بالكتب.

تنمية الثقة

  • يحتاج الشخص لكثير من وقته لتكوين الصداقات المختلفة، وذلك لكي يخلق ثقة بينه وبين الأصدقاء.
  • ولذلك يجب على الشخص أن ينمي ثقته بنفسه.
  • ونجد أن الأشخاص يكتشفون كثير من المعلومات عن أصدقائه مع مرور الوقت، وذلك يؤدي لزيادة الثقة بينهم وبين بعضهم البعض.

نصائح لتكوين الصداقات الجديدة

  • هناك عدة نصائح يتوجب على الشخص أن يقوم باتباعها، وذلك لكي يستطيع تكوين صداقات جديدة، ومن هذه النصائح نجد الآتي:
  • يجب على الشخص أن يقوم بدعوة الآخرين بأسمائهم، وذلك لأن الشخص عندما يناديه أحد باسمه يشعر بالاطمئنان.
  • كما أنه يجب على الشخص أن يحدث صديقه وهو ينظر لعينيه، وذلك لأن التواصل مع العينين يساعد في الثقة المتبادلة بين الصديقين.
  • ويجب أيضًا أن يتعرض الشخص على أصدقاء مختلفين، وذلك يساعد في إثراء الفكر، والتعرف على حياة جديدة، كما أنه يتعرف على ثقافات أخرى.
  • ونجد أن قضاء الوقت مع أصدقاء جدد قد يكون من خلال عمل أنشطة ممتعة، ومن خلال التعامل باحترام بينهما.