يرغب الجميع في التركيز من خلال التحديق فيما يريدونه بعيون مفتوحة، فنجد أن بعض الطلاب لا يستطيع التركيز إلا وهو مفتح عينيه بدرجة كبيرة مع وجود أمور تساعد في تحسين حالتهم المزاجية، ولذلك نجد أن الكثير يرغب في التركيز فيما يريده من خلال التأمل، ونجد أن التأمل يساعد في زيادة التركيز بشكل كبير، ولكن كيف يمكن استخدام الشموع في التأمل وزيادة التركيز؟ هذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة.

اختيار نوع الشمعة المستخدم في عملية التأمل

  • من أفضل أنواع الشموع التي من الممكن أن نستخدمها شمع العسل.
  • والسبب في ذلك أن هذا النوع من الشمع خال من وجود أي سموم.
  • كما أن شمع العسل يتميز بأنه يظل فترة طويلة من أي نوع آخر.
  • ويفضل أيضًا أن نقوم باختيار لون الشمعة المفضلة والتي تساعد في عملية التأمل.
  • وبذلك يساعد الشمع في التأمل بشكل كبير.

كيف نقوم باستخدام الشمعة في التأمل؟

  • نقوم أولًا باختيار الشمعة المناسبة.
  • ثم نقوم باختيار المكان الذي نجلس فيه، ويجب أن يكون مكانًا هادئًا، وآمنًا.
  • كما يجب أن يكون هناك إضاءة خافتة.
  • كما يتم ارتداء ملابس مناسبة لدرجة الحرارة التي سنجلس بها، وأن تكون ملابس فضفاضة.
  • وبعد ذلك نقوم بالجلوس، ونضع الشمعة أمام مستوى العينين، وعلى بعد القدمين.
  • أو نقوم بوضع الشمع على الطاولة، أو على الحامل، ثم نقوم بإشعال الشمعة.

أن نتنفس ببطء

  • أن نقوم بالتنفس ببطء.
  • نقوم بالنظر للهب بهدوء.
  • وأن نعرف الأفكار التي تدور في ذهننا، ونرتب أفكارنا بشكل هاديء، ومنظم.
  • وأن نقوم بالنظر لضوء الشمعة، وكأنه ضوء نقي ويساعد في التخلص من المشاعر السلبية.

كيف يمكن للشمعة أن تساعد في عملية التأمل؟

  • يتم ذلك من خلال أن اللهب الذي ينبعث من الشمعة ينتقل بالطبع لأعصاب العين.
  • وذلك يؤدي للتركيز، والإبصار من هذه الأعصاب البصرية وصولًا للعقل.
  • ومن ثمّ تعمل الطاقة العصبية للضوء بتنشيط كافة الغدد، ومنها غدة الصنوبرية، والتي تقوم بالتفاعل مع الضوء.
  • ويزيد نشاط وتفاعل الغدد، وبذلك يتحول الضوء لطاقة كهرومغناطيسية.
  • ومن هنا يكتسب الشخص الاجنا أو ما يعرف بالحاسة السادسة.
  • كما يتم تغذية جسمه ككل، ويستطيع الشخص أن يزيد تركيزه في شتى أمور الحياة المختلفة.

فائدة التأمل بالشموع

  • لا بد أن التأمل بواسطة الشموع له الكثير من الفوائد المتعددة، ومن هذه الفوائد نجد الآتي:
  • فوائد روحية: وهي الفوائد التي تعمل على تعزيز الحدس، وتجعله أقوى من ذي قبل، كما أنها تساعد في خلق قوة للاستبصار، وهي معروفة بالعين الثالثة.
  • كما أن هناك الفوائد المادية: والتي من خلالها يتم التوازن بالنسبة للجهاز العصبي، كما يتم مكافحة الأرق والإرهاق الذي يشعر به الفرد بالإضافة إلى زيادة طاقة الشخص مما يساعد في الشعور بصحة جيدة، وتركيز قوي.
  • كما يتم الحصول على التركيز بشكل أفضل، والتفكير في الأمور بمنظور آخر مختلف، ويساعد التأمل في تقليل الشعور بالتوتر والاكتئاب.
  • ولكن حذاري أن تقوم بضغط نفسك أثناء عملية التأمل، وذلك حتى لا ينقلب الموضوع معك بشكل عكسي، وبدلًا من أن تشعر بالانسيابية نجد أنك تشعر بالصداع، ويمتنع عن جلسة التأمل هذه الأشخاص الذين يشعرون بحساسية وآلام في العينين، وذلك لأنها غير مناسبة لهم.
  • كما أنه من المفضل أن يقوم الشخص بالتأمل في وقت الصباح الباكر قبل أن يتناول وجبته، ويجب أيضًا أن يختار المكان المناسب، وهذا الأمر يأخذ وقتًا قليلًا فلا يزيد عن خمس دقائق.