يعيش كل فرد منا في أسرة، ويوجد بها المشاكل وخصوصًا مع اختلاف الزمن، وتطور التكنولوجيا فقد أصبح كل فرد من أفراد الأسرة له أولوياته، وحياته المختلفة، كما أنه أصبح يبحث عن المعتقدات التي يقتنع بها، وبذلك أصبحت التربية لها شكل جديد، ولذلك يجب أن يعمل الأهل على أن يربوا أبنائهم بالطرق الحديثة للتربية، وذلك حتى ينشأ جو متفاهم أسري، وسلام داخلي بين الأسرة وأفرادها بعضهم البعض، و لكن كيف يمكن أن يتم ذلك؟ وخصوصًا أن الآباء قد تربوا على الأفكار القديمة والأساليب الخاصة بهم، على الآباء أن يتجهوا للطرق الحديثة، والتربية الإيجابية التي تنشأ جيلًا متميزًا، ومتفهمًا للحياة، وهذه الخطوات التي تساعد على إنشاء أسرة يوجد بين أفرادها سلام داخلي، وهدوء هو ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة.

كيف يمكن تربية الأبناء بالطريقة الإيجابية؟

  • التربية الإيجابية هي أن يقوم الوالدين بتربية الأبناء بالطريقة الإيجابية الصحيحة، وهي أن يتم بث الحب والاحترام في نفوس هؤلاء الطلاب.
  • وتساعد التربية الإيجابية على زيادة ثقة الأبناء في أنفسهم.
  • كما أنها تساعد في تنمية التصرفات السليمة والصحيحة.
  • بالإضافة إلى أن التربية الإيجابية لا تقتصر على الوالدين فقط بل نجد أنها ترتبط بكل الأشخاص المحيطين بالطفل.
  • ولذلك يجب أن يتم تربية الطفل في وسط متناسق من الآباء والأجداد، وحتى اختيار المدرسة التي ينتسب لها الطلاب يجب أن تتناسب مع نشر التربية الإيجابية.

التركيز على الإيجابيات

  • يصعب أن نقوم بتحويل كل الأمور لإيجابية، ولكن يجب أن نقوم بالتركيز على الإيجابيات عند الطفل.
  • وذلك يجعل الطفل لديه الفرصة في أن يقوم باكتساب هذه الصفات الإيجابية.
  • كما أن الأطفال وخصوصًا العنيدين منهم يصعب على الوالدين أن يقوموا بتربيتهم.
  • ولذلك يجب أن نقوم بالتركيز على الصفات الإيجابية الموجودة فيهم ونقوم بتنميتها.
  • وذلك لأن تنمية الصفات الإيجابية تعمل على التخلص من الصفات الأخرى.

التعامل بوسطية مع الأطفال

  • يجب أن نقوم بالتعامل مع الأطفال بوسطية.
  • وأن نبتعد عن الأوامر.
  • وذلك لأن الطفل في بداية الأمر قد يصعب عليه أن يقوم بالاستجابة لكل الأوامر التي يأمرها به الوالدين.
  • كما يجب أن يشعر الطفل وسط أهله بأنهم يحبونه، ويهتمون لأمره.

بناء علاقة قوية ووثيقة مع أبنائنا

  • إذا قام الوالدين ببناء علاقة قوية ووثيقة بينهم وبين الأبناء.
  • فإننا نجد أنهم بذلك يساعدان الطفل في أن يثق بهم، ويتعامل معهم بشكل مقرب.
  • وبذلك يطور من نفسه، ويستطيع أن يصل لأفضل المراحل في حياته.
  • كما أن هذه الطريقة تساعد الشخص في أن يتعلم كيف يعيش حياته؟
  • وذلك لأنه يستند لأهله الذين يهتمون بأمره بشكل كبير.

ما الآثار التي تنتج عن التربية الإيجابية؟

  • أولًا تتميز التربية الإيجابية بأنها تجعل جو الأسرة يسوده الحب والمودة، والسلام الداخلي.
  • تتخلص من المشاكل الاجتماعية التي تحدث في الأسرة نتيجة لتشبث أحدهم برأيه.
  • كما أنها تساعد في تنمية العلاقات الاجتماعية والعاطفية لدى كل أفراد الأسرة.
  • بالإضافة إلى أنها تزيد من السلوكيات الإيجابية للأبناء.

التربية الإيجابية تتطلب منا مشاركة الأبناء في اهتماماتهم

  • يتوجب على الوالدين أن يشاركا الأبناء في اهتماماتهم.
  • فنجد أن الأبناء قد يفضل أحدهم كرة القدم، ويفضل آخر الرسم.
  • ولذلك كان من الضروري على الوالدين أن يهتما بكل هذه الاهتمامات، ومشاركة الأبناء فيها.
  • وأن نترك لأبنائنا الحرية الشخصية في التعبير عن رأيهم، وعما يريدونه.
  • وأن نعطيهم حدودًا للأمان لا يتخطوها، وذلك لكي يعرفوا أن لهم الحرية في نطاق ألا يؤذوا نفسهم، ولا يؤذوا غيرهم.