كيف أصبح غنيًا بالاستغفار

كيف أصبح غنيًا بالاستغفار
admin hala كيف
ويكي حياتي :

كيف أصبح غنيًا بالاستغفار

 

أخبرنا الله عزل وجل أن من تناساه وغفل عن ذكره سيلقاه العيش الضنك، سيغرق بداخل الفقر والحزن والهم، فقد يكون تأخر استجابة دعوتك ذنبًا لم تتركه أو لم تتب عنه، ورزقنا الله الاستغفار طريقًا للنجاة، فما دمت تستغفر يغفر لك الله بإذنه، وتنفرج الأبواب أمام عينيك ويتسع الكون داخلك وترى كل شيء صافٍ وجميل، الاستغفار يفرج الكرب ويوسع الرزق ويجعلك ذو نفس هادئة ومستقرة، فمن اراد أن ينعم في الدنيا والآخرة لا يترك الاستغفار يفارق كلامه، ليس بمجرد كلمة ولكن أن تخرج من القلب وتستقر في القلب.

أهمية كثرة الاستغفار

 

  • يعتبر الاستغفار وسيلة نجاة تنقذنا من هلاك الذنوب ومن المرض ومن ضيق الرزق، فهو ذكر عظيم، وطلب أعظم يجعلك تشعر بمدى فعلك للذنوب واحتياجك للعفو والمغفرة من الله.
  • قد يكون السبب في ضيق رزقك ذنبًا تفعله ولا تستغفر الله له، وقد يكون السبب في جلب خير الدنيا والآخرة لك، وأن تكون من أغنى الأغنياء في الدنيا والآخرة هو ذكرك والتزامك بالاستغفار.
  • يجلب الاستغفار لك الصحة والعافية والقوة ويبعد عنك الأمراض ويعينك على مواجهة الصعاب، ويعينك على بذل المجهود بشكل مضاعف ويعينك على اكتشاف السبل التي توصلك إلى ما تريد.
  • يجلب لك الاستغفار رحمة الله التي تجعلك محفوظًا من اي شيء يؤذيك، والتي تجعلك في حماية من نفسك ومن الشعور بالضيق والاختناق الذين يقفون في طريق سعادتك وطريق تحقيقك للنجاح.
  • يعمل الاستغفار على تفريج الهموم عنك فيجعلك خفيفًا مرحًا راضٍ بقضاء الله وبقدره، مستعدًا لفعل أي شيء في سبيل رضوان الله والدخول في رحمته، وكرمه في الدنيا والآخرة وتحقيق ما تتمني بكل سهولة ويسر.
  • الاستغفار ينزع من قلوبنا الغل والكراهية والحقد والضغينة، ويجعلنا أصفياء أنقياء، لا نتحارب ولا نضع أقدامنا على بعضنا البعض حتى نعلو ونصبح أغنياء، بل يجعلنا نبحث عن العمل الشريف ونجتهد به حتى نصل.
  • الاستغفار يرزقنا معية الله فتجد أن الله معك في كل خطوة تخطوها، تجد أنه ينقذك ويكافئك ويعينك ويؤنسك ويحاوطك برحمته ورعايته ويرزقك ما تشاء بغير حساب من حيث لا تدري ولا تعلم.
  • كثرة الاستغفار تجعلنا نمتثل لرسول الله صلى الله عليه وسلم ونقتدي به ونثاب على إقامة سنته والحذو نحو خطواته والسير وفقها وعليها حتى يرينا الله نعيم الدنيا والآخرة، وتتحقق أحلامنا وتطيب أنفسنا بما نشاء.
  • كثرة الاستغفار ترزقنا سعادة الداريين، تجعلنا نجد ما نتمنى وما نطلب، تجعلنا نرضى ونسعد ونهنأ ونحمد الله على كل شيء وكثر الحمد تجلب المزيد من النعم فنجد أنفسنا في خير السموات والأرض لا نلاحق على وفرة كرمه سبحانه جل من علا.
  • كثرة الاستغفار تنقينا من ذنوبنا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، تجعلنا في صفاء تام، تجعلنا مستجيبين الدعوة، كل ما نطلبه يتحقق، يجعلها تأتي دائمًا كما تتمناها قلوبنا، كثرة الاستغفار نعيم وخير دائم لا يزول وغناء في الدنيا والآخرة.
  • طلب المغفرة من الله لغيرنا فدعاء المسلم للمسلم من أكثر الأشياء التي تجلب الراحة والسعادة والرزق فلابد أن نكثر دائمًا من طلب المغفرة للمسلمين” اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات” فنأخذ بعددهم حسنات ويغفر لنا الله ذنوبنًا ويرزقنا من حيث لا ندري ولا نحتسب.
  • ” لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين” فهذا الدعاء الذي فرج به الله كربة يونس وأخره من بطن الحوت، وهو دعاء يدل على طلب المغفرة من الله والندم على الفعل الخاطئ فأتى بعدها مباشرة الاستجابة والمغفرة والنجاة.
  • مهما كانت مشاغلنا علينا بالذكر، ومهما كانت أحلامنا علينا بالدعاء، وعلينا بزرع اليقين في قلوبنا واستشعار معية الله وأنه سميع قريب مجيب الدعاء.

الأوقات المحببة للاستغفار

 

  • من الأوقات التي يستحب فيها كثرة الاستغفار هي وقت السحر في الثلث الأخير من الليل، وذلك لأن هذا الوقت يتميز عن باقي الأوقات بأن الله يتواجد به في السماء الأول وينادينا ليغفر لنا ويحقق لنا ما نتمنى.
  • ليس هناك أمنية أفضل من أن يغفر الله لنا جميع ذنوبنا ويرضى عنا وأن يجعلنا عبادًا صالحين، فإذا غفر لنا رضى عنا وإذا رضى عنا أعطانا ما نشاء بغير حساب.
  • الاستغفار بعد الصلاة مباشرة، فإن الملائكة بعد كل صلاة مباشرة يكونون بجانبنا فإذا دعونا قالوا آمين، ولذلك لا يوجد أفضل من دعاء الاستغفار والتوسل إلى الله أن يغفر لنا ذنوبنا ويرضى عنا.
  • من الرائع أيضًا أنه إذا اجتمعنا مع مجموعة في مجلس أن نقوم بالاستغفار بعد انتهاء المجلس، وذلك خوفًا من أن نكون ذكرنا أحد بسوء أو فعلنا فاحشة أو صدر منا لفظ خاطئ دون أن ندري فنستغفر الله ليغفر لنا ذلاتنا.
  • كل وقت نتعرض فيه لضيق أو نسيان أو ملل أو خنقة أو غضب أو حقد أو أي مشاعر سلبية أو نوبة بكاء أو حزن يجب علينا الاستغفار، فالاستغفار فيه نجاة للقلوب، وراحة وسكينة واطمئنان.
  • الاستغفار يعطينا الثقة ويعطينا العون الهي ويعطينا السعي ويعطينا الأمل ويعطينا الندم على فعل الأخطاء والذنوب، الاستغفار دعوة دائمًا ما نشعر أنها لا تخرج من قلوبنا إلا لأن سبحانه أراد أن يغفر لنا.

أدعية الاستغفار

 

  • الدعاء الأول والأهم والذي يعتبر سيد أدعية الاستغفار هو دعاء” اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي، فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت”.
  • وهناك دعاء أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه وهو دعاء صيغته مستحبة وهي من الصيغ التي سمعت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • دعاء استغفر الله ثلاثًا بعد الانتهاء من كل صلاة سنة عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وهو ذكر سهل نستطيع قوله بشكل مستمر دون أن نتوقف.
  • ونستطيع الاستغفار بالصيغة التي أوردها البخاري عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم.
  • وهناك الدعاء الذي علمه النبي محمد صلى الله عليه وسلم لصديقه أبو بكر رضي الله عنه الصحابي الجليل وذكر في الصحيحين عندما سأله عن دعاء يدعو به في صلاته فقال الله:” رب أني ظلمت نفسي ظلمًا كثيرًا، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني، إنك أنت ألغفور الرحيم”.
  • الالتزام بالاستغفار يعطينا سعادة الداريين، يجعلنا نجد ما نتمنى، يجعل دعوانا مستجابة، يجعل محبتنا في قلوب العباد، يجعل وجوهنا مألوفة، يجعل قلوبنا صافية،، يجعل نفوسنا قوية.
  • من يريد أن يحقق أحلامه فعليه بالسعي والاستغفار والدعاء والتوسل إلى الله، ما دمنا نسعى ونجتهد فلا نخاف أن تضيع حقوقنا، ولا نقلق بشأن أي شيء، نسعى وتوكل على الله والله يعطي لكل مجتهد نصيبه وقدره وأكثر مما يستحق.
  • أن الله إذا رضى عن عبد أعطاه ما يشاء دون أن يدري لماذا أو أين فهو الكريم الغني الذي في غنى عنا ولكننا لن نقدر على الاستغناء عن طلب يد العون منه وعن طلب معيته والشعور أنه معنا يرى ويسمع ويستجيب دعوانا ويعيينا على مصائب الدنيا
الكلمات المفتاحية : #الاستغفار #نصائح