يوجد حولنا كثير من الأشخاص الذين يقومون بالثرثرة دائمًا، ونجد أن الثرثرة من أكثر الأمور استفزازًا، وذلك لأن هناك كثير من الناس لا يتحملون الشخص الثرثار، كما أن هذا الشخص لا يعطي الفرصة لمن حوله للتحدث معه، بالإضافة إلى أن كلامهم لا يعد هامًا، بل نجد أن الشخص الذي يقوم بالثرثرة يثرثر فيما لا يفيد، وفي كل الأوقات، وبذلك فإن سمة الثرثرة من السمات المنبوذة وغير المحببة لدى الجميع سواء دينيًا أو اجتماعيًا، ولكن قد يعاني الشخص من الثرثرة ولا يعلم كيف يتخلص منها، ولذلك سوف نتعرف في هذه المقالة على الطرق المتعددة التي تساعدنا في التخلص من الثرثرة.

التدرب على مهارات الاستماع والإنصات

  • يتوجب على كل شخص منا أن يعتاد على مهارات الاستماع والإنصات.
  • فيجب على الفرد أن يدرب نفسه بشكل ذاتي أن يستمع لمن حوله.
  • كما أن التدرب على مهارة الاستماع يجعل الشخص يستطيع التحكم بذاته، ويستطيع الحوار مع الآخرين بأسلوب صحيح.

التخلص من التفرد

  • يجب على الشخص أن يتخلص من شعور التفرد الذي يجعله يكثر في الكلام دون فائدة.
  • ومن الضروري أن يستمع للآخرين وأن يفتح المجال للآخرين لكي يتشاركوا معه أفكاره.

الانشغال بالأعمال الصالحة

  • عندما ينشغل الفرد بالأعمال الصالحة فإنه يبتعد عن كثرة الكلام.
  • بل نجد أن يصبح منهمكًا في خدمة الناس، ويسير في قضاء حوائجهم، ولا يوجد لديه وقت للثرثرة.

اتباع قاعدة إشارة المرور

  • هذه القاعدة تساعد الشخص في التحدث بشكل أقل.
  • وذلك من خلال التحدث لمدة تصل لثلاثين ثانية، وبعد ذلك ينتظر 30 ثانية أخرى لكي يستمع للشخص الآخر.
  • وعندما يريد أن يضيف شيئًا لا بد من أن ينتظر من انتهاء الشخص الآخر عن التحدث.

الابتعاد عن التحدث عن الذات

  • يتوجب على الشخص أن يبتعد عن التحدث عن ذاته.
  • وألا يقوم بربط كل المواقف بنفسه، وبحياته.
  • وذلك لأن المحادثة بين الطرفين لا بد أن تكون بالتوازي فلا يجب أن يقوم شخص بالتحدث عن ذاته ولا يعطي الآخرين فرصة للتحدث.

تقبّل لحظات الصمت

  • الصمت هو وسيلة لمساعدة الشخص في تنقية عقله، وأفكاره.
  • كما أن الشخص يشعر بالراحة عندما يصمت، بالإضافة إلى أن الصمت يعلم الشخص الصبر.
  • بينما التحدث المستمر يمنع الشخص من الشعور بمشاعره في وقت الحديث.

التفكير قبل التحدث

  • يجب على الشخص أن يفكر في ما يريد قوله قبل أن يقوله.
  • كما أن الشخص عندما يتحدث لا بد من أن يركز في حديثه، وأن يبتعد عن قول شيئًا غير صحيح.
  • وأن يختار الكلمات حتى لا يجرح أحدًا.
  • وإذا فكر الشخص في حديثه قبل أن يتحدث فإنه يجذب انتباه الآخرين له ليسمعوه.

الإحساس بإيجابية ضبط اللسان

  • عندما يقوم الشخص بالتحدث فإنه يتوجب عليه أن يقوم بضبط لسانه.
  • وذلك لأن التحكم في النفس عندما يريد الشخص أن يتحدث دائمًا تساعد في السيطرة على حديثه.

محاسبة النفس عند التحدث

  • يتوجب على الشخص أن يحاسب نفسه عند الحديث، وذلك حتى يحرص على خروج الكلام المناسب.
  • وأن يبتعد عن الكلام السيء الذي يعد إثمًا عليه.

ممارسة الرياضات الروحية

  • يجب على الشخص أن يمارس التأملا لروحي الذي يجعله بعيدًا عن كثرة الكلام والثرثرة.
  • كما أن عليه أن يدرك أن هناك أمور في الحياة يمكن له الوصول إليها من خلال الحكمة والحقيقة.

الثرثرة تؤدي لكثير من المشاكل

  • يجب على الشخص أن يعرف أن كثرة كلامه وثرثرته بدون فائدة تؤدي في النهاية بلا شك إلى الإصابة بكثير من الأخطاء.
  • فالشخص عندما يتحدث بشكل كثير ومتكرر يصبح أكثر عرضة للوقوع في الخطأ.