تختلف الطريقة التي يتم بها علاج التهابات البنكرياس من شخص لآخر، وذلك باختلاف نوع التهاب البنكرياس الذي أصيب به الشخص، حيث أن كل نوع من أنواع البنكرياس له طريقة لعلاجه، وهذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

كيفية علاج التهاب البنكرياس الحاد

  • الأشخاص المصابين بالتهابات البنكرياس الحاد يتم علاجهم من خلال الآتي:
  • يتم حجز هؤلاء الأشخاص في المستشفيات، وذلك للقيام بإعطائهم العلاج، وهو عبارة عن أدوية لتسكين الآلام، وسوائل وريدية للعلاج.
  • وفي بعض الحالات نجد أن التهابات البنكرياس شديدة جدًا، وهذا الأمر يتطلب دخول المريض لوحدة العناية المركزة.
  • تعمل العناية المركزة على زيادة الرقابة على المريض وتلافي حدوث مشاكل في الرئتين أو القلب أو الكليتين.
  • وفي بعض الحالات قد يتم القيام بجراحة، وفي هذه الحالات تكون الجراحة ضرورية لإزالة الأنسجة التالفة، والميتة.
  • كما أن الجراحة قد تتطلب إزالة المرارة، وذلك إذا كانت الالتهابات ناتجة بسبب حدوث الإصابة بحصوات المرارة حيث يتم إزالة حصوات المرارة مما يجعل البنكرياس يعود لطبيعته.
  • ونجد أن التهاب البنكرياس الحاد يستمر لمدة بضعة أيام.

كيفية علاج التهاب البنكرياس المزمن

  • إن التهاب البنكرياس المزمن يصبح علاجه صعبًا بشكل كبير، ونجد أن الطبيب يحاول بشتى الطرق أن يقوم بمحاولات تساعد في تخفيف الألم عن المريض، وذلك من خلال الآتي:
  • يتم إعطاء المريض أنزيمات البنكرياس الهضمية، والأنسولين إذا احتاج المريض لذلك.
  • كما يتم تناول الغذاء بنظام محدد، وأن يكون منخفضًا في الدهون، وذلك لكي يعمل على تخفيف آلام البطن.
  • كما يجب على الشخص المريض بالتهاب البنكرياس المزمن أن يقوم بالابتعاد عن التدخين، وأن يبتعد أيضًا عن شرب المشروبات الكحولية.
  • ويجب على المريض أن يسير على نصائح الطبيب، وأن يتناول الطعام وفقًا لما يرشده له أخصائي التغذية.
  • كما يجب تناول الأدوية المناسبة التي تساعد في وقف التهاب البنكرياس.

علاج البنكرياس بالمياه

  • يمكن استخدام المياه في علاج البنكرياس حيث نجد أن المياه تشكل نسبة كبيرة من جسم الإنسان تصل إلى 75%، وتشتمل المياه على تركيبة كيميائية مميزة وهي H2O، والتي تعمل على المساعدة في علاج البنكرياس، وذلك من خلال عدة خطوات وهي كالآتي:
  • أن يتناول المريض كل صباح 4 كؤوس من المياه على معدة فارغة.
  • كما يجب أن يكون الماء الذي يتناوله المريض دافئًا، وليس ماءً ساخنًا.
  • ويجب أن يقوم المريض بتناول المياه ثم ينتظر لمدة تصل إلى خمسين دقيقة قبل أن يتناول أي نوع من الطعام أو الشراب.
  • ويجب أن يترك الشخص مدة تتراوح إلى ساعتين بين كل وجبة والوجبة التي تليها.
  • كما يجب أن يستمر على تناول أربع كاسات من المياه لمدة تصل إلى شهر.
  • ويتم إضافة بعض الشرائح من الليمون للمياه التي يشربها، وذلك لأن الليمون يشتمل على فيتامين سي والذي يعمل كمضاد للأكسدة بشكل قوي.

كيفية تشخيص مرض التهاب البنكرياس

  • يتم تشخيص مرض التهاب البنكرياس من خلال قيام الطبيب باستخدام عدة أشعة وتحاليل، وهذه الفحوصات تشتمل على الآتي:
  • نسبة انزيمي الأميليز والليباز ونرى أن هذين الإنزيمين إذا أثبتت التحاليل مستويات عالية منهما فإن ذلك يدل على أن هناك التهاب حاد في البنكرياس.
  • كما يتم اختبار وظيفة البنكرياس، وذلك لمعرفة ما يقوم به البنكرياس، وهل يقوم بصناعة الأنزيمات الهضمية اللازمة للمعدة أم لا؟
  • كما يتم اختبار تحمل الجلوكوز، وهذا الاختبار يعمل على قياس مدى تلف الخلايا التي تقوم بصناعة الأنسولين.
  • الخزعة: وهي عبارة عن إدخال إبرة في البنكرياس، وذلك لكي يتم أخذ عينة من البنكرياس صغيرة لكي يتم التعرف على أنسجتها، ودراستها.
  • كما أن هناك اختبارات الدم، والبراز، والبول والتي توضح مرحلة إصابة الشخص بالتهابات في البنكرياس.