يتعرض كل فرد منا في حياته للكثير من الضغوط النفسية، وتتعدد هذه الضغوط فقد تكون بسبب العمل، أو البيت، أو ضغوط بسبب الدراسة، وكل هذه الضغوط تتسبب في إصابة الشخص بحالة نفسية سيئة، ويصبح مزاجه غير جيد، ولذلك يبحث الكثير منا عن طرق للمساعدة في تحسين المزاج، والابتعاد عن هذه الضغوط التي تسبب له الإصابة بالعديد من الأمراض، كما أن هذه الحالة المزاجية المنزعجة تتسبب في عدم قدرة الشخص على القيام بمهامه اليومية بشكل صحيح ومتزن، كما أنها تجعله أيضًا لا يستطيع مواجهة مشاغل يومه، والأعباء التي يجب عليه أن ينجزها، وبالتالي تسبب له الكثير من الخسائر من الناحية المادية، ومن الناحية المعنوية بشكل كبير، ولذلك سنقوم بعرض طرق تساعد في تحسين الحالة المزاجية في هذه المقالة لكي يتسنى للشخص أن يحسن من حالته المزاجية، وبالتالي يستطيع أن يقوم بأداء مهامه بشكل صحيح.

التواجد مع أشخاص إيجابين

  • صاحب جميل الروح تصبك عدوى جماله.
  • جمال الشخص ليس بشكله، ولكن بما يمتلكه من صفات إيجابية، وروح جميلة.
  • ولذلك علينا أن نقترب من الأشخاص الإيجابين، وأن نبتعد عن الأشخاص السلبيين.
  • وذلك لأن هؤلاء الأشخاص السلبين يؤدون بالشخص للشعور بالإحباط والسلبية، وبذلك لا يستطيع إنجاز مهامه بل نجد أنه يهرب مما عليه القيام به.
  • بينما الأشخاص الإيجابيين يساعدون الشخص في تغير مزاجه وحالته للأفضل دائمًا، كما أنهم ينقلون هذه المشاعر الإيجابية لمن حولهم.

الابتعاد عن التفكير في الماضي

  • نجد أن الماضي قد فنى وانتهى والتفكير فيه لم يزد للشخص سوى الشعور بالسوء والفقدان والحزن.
  • وهذه المشاعر السلبية تؤدي لأن يكون مزاجه سيئًا بالطبع.
  • ولذلك على الشخص أن يبتعد عن التفكير في مثل هذه الأمور التي قد فات أوانها.
  • كما أن عليه أن يفكر في المستقبل، ويفكر فيما يريد أن يحققه.

الخروج للتنزه ومشاهدة الحدائق

  • إن خروج الشخص لمشاهدة الحدائق والتنزه في الأماكن العامة يساعد في تحسين حالته المزاجية بشكل كبير.
  • ونجد أن الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بالاكتئاب يتطلب منهم أن يقوموا بالتنزه وبالتالي نجد أن التنزه من أهم الأمور التي يقوم بها الشخص حتى يستطيع تغيير مزاجه.
  • وهذا الخروج يعمل على تعرض الشخص للضوء، وبالتالي يمكن له أن يتخلص من هذه المشاعر السلبية والشعور بالأسى.

يجب أن نهتم بالضحك

  • يساعد الضحك في تحسين مزاج الشخص بشكل كبير، وذلك من خلال الآتي:
  • يعمل الضحك على إبراز الدوبامين الموجود في الدماغ، وهذا الدوبامين هو عبارة عن مادة كيميائية، وتعمل هذه المادة بشكل كبير على تحسين مزاج الشخص.
  • ويساعد الضحك أيضًا بشكل كبير في زيادة نسبة الأكسجين الموجودة في الجسم مما يساعد في التقلل من الشعور والإحساس بالتوتر، كما أنه يساعد في الشعور بالإيجابية.
  • ونجد أن الشخص عندما يقوم مثلًا بمشاهدة مقطع من المقاطع الكوميدية المضحكة فإنه يضحك مما يساعد في تغير حالته المزاجية بشكل كبير.

الابتعاد عن لوم الذات والتشاؤم

  • يجب على الشخص أن يبتعد عن لوم ذاته، وذلك لأن لوم الذات يعكر صفو مزاجه بشكل كبير.
  • كما أن عليه أن يبتعد عن التشاؤم وذلك لكي لا يشعر بمشاعر سلبية تعكر مزاجه.
  • بل نجد أنه من الضروري أن يتفائل الشخص وينظر للحياة نظرة إيجابية تساعده في تحسين مزاجه بدرجة كبيرة.
  • كما أنه يجب على كل شخص أن يحصل على القسط الكافي من النوم، وذلك لأنه يساعده في تحسين المزاج.
  • ومن الممكن أن يتم تناول الشوكولاتة الداكنة، والتي تساعد بشكل كبير في التخلص من القلق، والتوتر، وبالتالي تقضي على الشعور بهذه المشاعر السلبية، وتحسن المزاج بشكل جيد.