قصة ليلي والذئب ذات الرداء الأحمر

 

أن قراءة القصص لطفلك هو من الأمور الهامة جدا في عملية تربيته وهذا لأن قراءة القصص تنمي لدي الطفل الكثير من المهارات الهامة، كما أن اطفالنا هم زينة الحياة ويجب أن نحرص على رؤيتهم يكبرون امام اعيننا بشكل صحي ومميز.

 

فوائد رواية القصص للاطفال

قد تجهل الكثير من الامهات أهمية قراءة القصص للطفل وترى أنها مجرد مضيعة للوقت، ولكن الامر ليس كذلك حيث أن رواية القصص على طفلك له الكثير من الفوائد ولعل من أهمها ما يلي:

  • رواية القصص لطفلك تقوى لدية مهارة الاستماع، حيث أن اغلب الاطفال يفضلوا أن يقوموا بالتحدث أكثر من الاستماع للغير وهو يعتبر أمر غير صحي حيث أن قراءة القصص للطفل في سن صغير ينمى لديه مهارة الاستماع للغير، وتكون قراءة القصص للطفل من سن معين ويري البعض أن قراءة القصص للرضيع وفق برنامج محدد هو أمر مفضل.
  • لقد اثبتت الكثير من الدراسات أن رواية القصص لطفلك تنمى لديه مهارة التواصل مع الغير، حيث أن وقت قراءة القصة لطفلك هو وقت مميز لكي تتمكنى من التواصل معه جسديا واجتماعيا وهذا وفقا لما أشارت به الدراسات الحديثة.
  • رواية القصص لطفلك تساعده على تعلم المزيد من المعانى والمرادفات التى تكون جديدة عليه، فكلما زاد عدد القصص التي تقرايها على طفلك ، كلما زادت محصلته اللغوية من المعانى والمفردات في اللغة، ويجب على الام أن تحرص على اختيار الكلمات المناسبة لعمر الطفل بشكل كبير ويجب أن تبتعد عن الكلمات التي قد لا تناسب عمر طفلك أو التى تدل على عنف وما شابه.
  • تساعد رواية القصص طفلك في أن يتخيل ويوسع خياله للاحداث والشخصيات، وهذا قد يجعل الطفل أكثر ذكاءا ويقوم بسؤالك الكثير من الاسئلة التى تتعلق بالقصة والرواية.

وهنا سوف نقدم لكم واحدة من اشهر القصص الخاصة بالاطفال وهى قصة ليلي والذئب ذات الرداء الاحمر وهي قصة خيالية قد الفها الكاتب شارل بيرو.

 

 ذات الرداء الاحمر

  • كان هناك فتاة تسمي ليلي تقطن مع والدتها بالقرب من غابة مليئة بالاشجار وفي ذات يوم قد طلبت الام من طفلتها أن تاخذ بعض الطعام إلى جدتها حيث كانت الجدة تحب هذا الطعام، وقد حذرتها امها من التحدث مع اي شخص  في الغابة

 

ليلي ذات الرداء الاحمر والذئب

  • خرجت ليلي لكي تمر على جدتها وتوصل لها الطعام الذي حضرته امها وهو عبارة عن كعك وتوت وبينما هي تمشي في الغابة قابلها الذئب المكار، وعلم من خلال الحديث بينهما أنها سوف تذهب إلى منزل جدتها في الغابة من اجل أن تسلمها الطعام الذي حضرته الام إلى الجدة، وظهرت في راس الذئب فكرة لكي تسهل عليه أن يأكل الفتاة.

 

مكر الذئب

  • فقد اقترح الذئب على ليلى أن تقوم بقطف بعض الأزهار والورد الجميل لكي تأخذه إلى جدتها فسوف تفرح به، وبالفعل قامت ليلي بجمع بعض الأزهار لكي تأخذها إلى جدتها وبينما هي تقوم بذلك قد سبقها الذئب وذهب إلى بيت الجدة والتهمها وتنكر في ملابسها ونام في الفراش. وعندما وصلت ليلي إلى منزل جدتها وبدأت في التحدث معها وجدت أن صوتها يبدو غريب عن المألوف، وعندما سألتها ليلي لماذا يبدو حجم اذنك كبيرا ياجدتي،
  • اجابها الذئب لكي استمع اليكي ياصغيرتي وبررت سبب تغير صوتها إلى أنها مريضة في الفراش.
  • وعندما اقتربت ليلي لكي تضع الطعام بجوار جدتها هم الطفل بأكلها ولكنها صرخت وركضت خارج المنزل وكان هناك صياد يمر بجانب المنزل فقام بأنقاذ ليلي من الذئب وفتح بطن الذئب واخرج الجدة منه وشكرته ليلي كثيرا وعادت إلى والدتها سالمة.