يعد هذا الغاز من المركبات الهيدروكربونية، ويعد العضو الثالث من سلسلة البارافين، وللبروبان صيغة كيميائية تميزه وهي: C3H8، كما يتم الحصول على غاز البروبان من خلال فصل الغاز الطبيعي، أو من خلال النفط الخام الخفيف، ويوجد غاز البروبان بشكل واسع وكبير، كما أنه يعد مادة هامة لصناعة الإيثيلين للبتروكيماويات، وللبروبيلين الذي يتم استخدامه في صناعة الأسيتون، كما أنه من الممكن أن يتم استخدام غاز البروبان في محركات الاحتراق الداخلي، أو باعتباره وقود للاستخدامات المنزلية.

التاريخ الخاص بغاز البروبان

  • لقد تم اكتشاف غاز البروبان في عام 1912.
  • حيث تم اكتشافه من خلال اكتشاف طريقة للقيام بتخزين البنزين.
  • قام الدكتور والتر سنلينج Walter Snelling بالبحث عن كثير من التجارب التي تساعد على حفظ البنزين دون تبخره، وذلك لأن البنزين إذا تم حفظه بشكل مباشر سوف يتبخر.
  • في أثناء الأبحاث التي قام بها الدكتور والتر حصل على أن هناك تجربة تساعدنا في الحفاظ على البروبان، ولكن يجب أن يكون على شكل سائل، ويتم الضغط عليه باستخدام ضغط معتدل.
  • وقد لاحظ أن البروبان من أكثر الغازات المتوفرة بشكل كبير، ومن هنا بدأت صناعة البروبان.

صفات البروبان

  • نجد أن البروبان يشتمل على كثير من الصفات سواء الفيزيائية، أو الكيميائية، ومن أمثلة صفات البروبان نجد الآتي:
  • أن البروبان له درجة غليان معينة تصل إلى 42.2 درجة مئوية.
  • لا يوجد له لون.
  • يمكن أن يتم تحويل البروبان من الحالة الغازية التي هو عليها إلى حالة سائلة، وذلك من خلال الضغط والتبريد للحصول على البروبان في حالة سائلة.

استخدام البروبان باعتباره وقود بديل

  • يتميز البروبان بوفرته الكثيرة، كما أن طاقته كثيفة وكثيرة.
  • يحترق البروبان بشكل نظيف فلا يؤدي إلى التلوث.
  • يعد البروبان من أقوى البدائل في النقل.
  • لقد تم الاعتماد عليه في سنة 1992 باعتباره وقودًا بديلًا، وذلك طبقًا لموجب سياسة الطاقة.
  • يسمى البروبان في المركبات باسم HD- 5 propane.
  • يعد HD- 5 propane عبارة عن خليط من البروبان وذلك بنسبة تصل إلى تسعين بالمائة، كما يشتمل على كميات قليلة من الغازات الأخرى، وذلك مثل: البروبيلين بنسبة قليلة لا تتخطى الخمسة بالمائة، كما يوجد بوتان، وبوتيلين، وغازات أخرى نسبتها لا تزيد عن خمسة بالمائة أيضًا.
  • يتم تخزين البروبان في الخزانات على صورة سائلة، وذلك تحت ضغط يتم تقديره بـ 10.34214 بار.

استخدامات أخرى للبروبان

  • يتم استخدامه كوقود، كما يتم خلطه مع كميات قليلة مثل: البيوتان، والبيوتيلين، والبروبيلين وذلك لإضفاء الرائحة على البروبان.
  • كما يتم استخدامه كوقود في الشواء، والطبخ، ويتم استخدامه أيضًا في الحافلات والسيارات وسيارات الأجرة.
  • بالإضافة لاستخدامه في المناطق الريفية، فإنه يستخدم في المخيمات، وفي الأفران، وفي تسخين المياه، وفي المغاسل.
  • يعد مبرد قوي، ولذلك يسمى بمبرد امتصاص الغاز، ويتم استخدامه في التبريد.
  • يتم استخدامه في رش رذاذ، وخصوصًا بعد القيام بحظر كلوروفلوروكربون، وبذلك يسمى باسم الغاز الأخضر، ويستخدم أيضًا في تصنيع البتروكيماويات السفلى في التكسير البخاري.

أخطار البروبان باختلاف طريقة استخدامه

  • إذا تم استخدامه كحقن فإن ذلك يؤدي لحدوث نزيف داخلي، وقئ.
  • إذا تم استنشاقه لإإنه يؤدي إلى الشعور بالدوار، ويؤدي لحدوث سرعة تنفس في ضربات القلب، كما أنه يحدث له توقف في بعض الحالات الخطيرة.
  • إذا تعرض لوجوده تحت الجلد فإنه يؤدي إلى لسعات عندما يتم التعرض لسائل الكريجونيك.

غاز البروبان التجاري

  • يعد هذا الغاز من الأشكال الخاصة بالغازات، والتي تنتقل بكل تنوع، كما أن البترول المسال يتم استخدامه بشكل كبير باعتباره بديلًا للطاقة.
  • كما يمكن استخدامه في بناء المخازن ومواقع البناء المختلفة.