سلسلة حكام الدوله الإسلاميه

دولة الخلفاء الراشدين

الخليفة الثاني

عمر بن الخطاب الجزء الخامس

فضائل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

ـ قال رسو الله صلي الله عليه وسلم لعمر ( والذي نفسي بيده مالقيك الشيطان قط سالكاً فجاً إلا سلك فجاً غير فجك ) .

ـ قال رسول الله ( إنه قد كان فيما مضي قبلكم محدثوث ، وإنه إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب ) .

 

أزواج أمير المؤمنين وأبنائه

ـ قريبة بنت أبي أمية تزوجها عمر بن الخطاب في الجاهلية ثم أسلم ولم تسلم فطلقها ولم تلد له .

ـ أم كلثوم مليكة بنت جرول الخزاعيه تزوجها عمر بن الخطاب في الجاهليه ثم أسلم وطلقها وولدت له زيد وعبيد الله .

ـ زينب بنت مظعون تزوجها في الجاهليه ثم أسلم وأسلمت وهاجر معاً الي المدينه وولدت له عبد الله وحفصه وعبد الرحمن .

ـ جميله بنت ثابت تزوجها عمر بن الخطاب في المدينه ثم طلقها وولدت له عاصم .

ـ عاتكة بنت زيد تزوجها وأنجبت له عياض ومات وهي علي ذمته .

ـ أم حكيم بنت الحارث تزوجها ومات وهي في ذمته وولدت له فاطمة .

ـ أم كلثوم بنت علي بن أبي طالب كانت آخر أزواج عمر بن الخطاب  ومات وهي في ذمته وولدت له رقيه وزيد .

ـ كان لعمر بن الخطاب ثلاثة عشر ولد .

 

وفاة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

ـ دائماً ما كان يتمني أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الشهادة ولكن كان يقول لنفسه كيف لي الشهاده وأنا في جزيرة العرب .

ـ ومع ذلك كان يدعوا دائماً ويقول اللهم أرزقني شهاده في سبيلك وموت في بلد رسولك .

ـ كان في المدينه غلام للمغيره بن شعبه يسمي أبو لؤلؤه المجوسي ماهراً بالصناعه وموهوب في كثير من الحرف .

ـ أبو لؤلؤه غلام مجوسي كافر بالله يضمر في صدره شراً وحقداً كبيراً لأمير المؤمنين نظراً لانه أسقط الإمبراطوريه الفارسيه بلاده .

ـ أرسل له عمر ذات مره وقال له سمعت أنك تصنع رحي تطحن بالريح فقال له أبو لؤلؤة لأصنعن لك رحي يتحدث بها الناس .

ـ أحس عمر بن الخطاب ان هذا الغلام يتوعده وأخبر الصحابه ولكنه نهاهم عن قتله أذ لا يجوز قتل أحد بالظنه .

ـ في السنه الثالثة والعشرين من الهجرة ذهب أمير المؤمنين لأداء فريضة الحج عمر .

ـ عاد بعدها أمير المؤمنين الي المدينه المنوره وبقي بعدها أياماً .

ـ وفي يوم الأربعاء الموافق 26 من ذي الحجه سنة 23 من الهجرة خرج عمر لصلاة الفجر مع الناس في المسجد .

ـ كبر تكبيرة الإحرام ثم بعدها بلحظات إنقض عليه الخسيس أبو لؤلؤة المجوسي وطعنه بخنجر مسموم 6 طعنات .

ـ حاول المسلمون الإمساك به فقتل نفسه بعدما طعن 13 رجل مات منهم 6 .

ـ أكمل عمر الصلاه بعدما أمر عبد الرحمن بن عوف ان يصلي بالناس .

ـ حُمِلَ عمر بن الخطاب الي بيته وقال له الطبيب إستخلف يا أمير المؤمنين فإنك ميت .

ـ أوصي أمير المؤمنين عمر ان يخلفه واحد من سته توفي رسول الله وهو عليهم راض وهم :

ـ عثمان بن عفان ، علي بن أبي طالب ، سعد بن أبي وقاص ، الزبير بن العوام ، طلحه بن عبيد الله ، عبد الرحمن بن عوف .

ـ مات أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ودفن يوم الأحد غرة محرم عام 24 من الهجرة ودفن بجوار صاحبيه محمد رسول الله والصديق

ـ مات شهيداً وعمره 63 عام في مثل عمر صاحبيه ودامت خلافته عشر سنوات وستة أشهر  .

رحمات من الله علي روحك الطاهره يا أميرالمؤمنين

إنتظرونا وسيرة ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان