سلسلة حكام الدوله الإسلامية

دولة الخافاء الراشدين

 

الهجرة الي المدينه المنوره

ـ كان أتباع رسول الله يهاجرون سراً خوفاً من لحاق المشركين به .

ـ عندما أذن رسول الله لعمر بن الخطاب بالهجرة ، وضع القوس علي كتفه ولبس سيفه وتوجه الي الكعبه فطاف بها سبعا .

ـ توجه الي مقام إبراهيم فصلي به ثم إلتفت الي المشركين وقال .

ـ شاهت الوجوه ، من أراد أن تثكله امه وييتم ولده أو يرمل زوجه فليلقني خلف هذا الوادي .

ـ إنطلق عمر في ركاب العلو والتفاخر ولم يلتفت لحال المشركين الذين خافوا ان يلحقوا به وراء الوادي .

ـ هاجر في حماية عمر بن الخطاب ما يقارب من الــ 20 شخصاً .

 

الإقامه في المدينه المنوره

ـ عاش عمر مع المسلمين في آمان داخل المدينه المنورة يتعلمون أمور دينهم ويبنون المسجد ويتاجرون في الأسواق حياة مستقره .

 

غزوات رسول الله

ـ لم يتخلف عمر بن الخطاب عن أي غزة من غزوات رسول الله وكان بصحبته دائما هو وأبو بكر الصديق .

ـ في غزوة بدر قتل عمر بن الخطاب خاله العاص بن هشام .

ـ في غزوة أحد لما علم ان رسول الله علي قيد الحياه رجع بسرعه ودافع عنه وكان هو من رد علي ابي سفيان عندما سأل عمن قتل .

ـ كان له موقف في صلح الحديبيه عام 6 من الهجرة وكان لم يرضي عن بنوده حيث رأي انها مجحفه لحق المسلمين .

ـ قال لرسول الله : ألست نبي الله حقاً ؟ قال رسول الله : بلي قال عمر : ألسنا علي الحق وعدونا علي الباطل ؟ قال رسول الله : بلي قال عمر فلم نعطي الدنية في ديننا ؟

ـ قال أني رسول الله ولست أعصيه ، قال عمر : أوليس كنت تحدثنا انا سنأتي البيت فنطوف به ؟ قال رسول الله : بلي أفأخبرتك أنك تاتيه العام .

ـ قال عمر : لا قال رسول الله : فإنك آتيه ومطوف به .

ـ شارك في فتح مكه عام 8 من الهجرة .

ـ في غزة تبوك والتي سميت بغزوة العثره لنقص المال وعدم القدرة علي تجهيز الجيش أخرج عمر نصف ماله .

ـ حتي حجة الوداع لم يفارق عمرو بن الخطاب حبيبه رسول الله .

 

موقف عمر بن الخطاب عند وفاة رسول الله

ـ عندما علم عمر خبر وفاة رسول الله لم يصدق وذهب الي المسجد وإستل سيفه .

ـ قال من قال ان رسول الله قد مات قطعت رأسه إنما ذهب للقاء ربه وليبعثنه الله فيقطع أيادي رجال وأرجلهم يقولون انه مات .

ـ ظل المسلمون ملتفون حوله حتي جاء أبو بكر وتأكد من خبر وفاة النبي .

ـ قال عمر لما تأكدت من خبر وفاة رسول الله وانه قد مات لم تحملني قدمي وهويت الي الأرض لا اقوي علي القيام .

 

عمر بن الخطاب وخلافة أبو بكر الصديق

ـ كان له دور عظيم في إستخلاف أبو بكر الصديق في سقيفة بني ساعده .

ـ كان عمر بن الخطاب وزير أبو بكر الصديق ومستشاره الخاص .

ـ عينه أبو بكر علي القضاء .

ـ قال عنه أبو بكر والله ما علي هذه الأرض رجل أحب الي من عمر بن الخطاب .

ـ أشار علي أبو بكر بجمع القرآن الكريم في مصحف واحد بعد ما قتل كثير من حفظة القرآن في معركة اليمامه .

ـ كتب له أبو بكر الصديق بالخلافه من بعده ومات وهو راض عنه .

إنتظرونا في الجزء الثالث من سيرة عمر بن الخطاب