سلسلة حكام الدوله الإسلاميه

دولة الخلفاء الراشدين

 

خلافة عمر بن الخطاب

ـ مات خليفة رسول الله أبوبكر الصديق 22 جمادي الأول عام 13 من الهجرة وقد كتب لعمر بن الخطاب بخلافة المسلمين من بعده

ـ بعد أن فرغ عمر بن الخطاب من دفن خليفة رسول الله صعد المنبر ونزل درجة عن أبي بكر وخطب في الناس بعد أن حمد الله وأثني عليه قائلاً :

ـ أيها الناس ما انا الا رجلٍ منكم ولولا أني كَرِهت أن أرد أمر خليفة رسول الله ما تقلدت أمركم .

ـ ودعا لنفسه قائلاً اللهم أني غليظ فليني اللهم أني ضعيف فقوني .

ـ قال إن الله إبتلاكم بي وإبتلاني بكم وأبقاني فيكم بعد صاحبي .

ـ قال قد بلغني أن الناس قد هابوا شدتي وخافوا غلظتي وقالوا قد كان عمر يشتد علينا ورسول الله بين أظهرنا ثم في ولاية أبي بكر .

ـ إعلموا ان هذه الشدة قد ضعفت ولكنها إنما تكون علي أهل الظلم والتعدي ، أما أهل السلامه والدين فأنا ألين لهم من بعضهم لبعض .

ـ وإني بعد شدتي تلك أضع خدي علي الأرض لأهل العفاف وأهل الكفاف .

ـ أيها الناس لكم علي أمور أذكرها  فأخذوني بها .

ـ لكم الا أجتبي شيء من خراجكم ولا ما أفاء الله عليكم الا من وجهه. ـ لكم علي أن أزيد عطاياكم وأرزاقكم وأسد ثغوركم .

ـ لكم عليا الا ألقيكم في المهالك وإذا غبتم في البعوث فأنا أبو العيال .

ـ أعينوني علي أنفسكم  بالكف عني وأعينوني علي نفسي بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر  .

 

من اهم أعمال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب

ـ إتخذ القرآن الكريم والسنه النبوية دستوراً للأمه .

ـ أنشأ التقويم الهجري وعمل بمقتضاه .

ـ إهتم بالزراعه ومهد الطرق وشق الترع والقنوات .

ـ تأسيس نظام الدواوين (الوزارات) منها ديوان الرواتب وديوان الخراج ، ديوان الجند ، ديوان العطايا .

ـ إنشاء بيت مال المسلمين وجعل عليه عمال يدونون ما فيه .

ـ أتم الله في عهده فتح العراق وبلاد فارس والشام القدس ومصر وبرقة  وكامل ليبيا .

ـ بني المدن الجديده في العراق هم الكوفه والبصرة وفي مصر هم الجيزة والفسطاط .

ـ نشر الأمان وضبط السوق ونظم البريد .

ـ عين القضاه وأوصاهم بالعدل بين الناس .

ـ قام بتوسعة المسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينه وذلك لكثرة عدد المسلمين .

ـ بعد إتساع رقعة الأرض الإسلاميه قام عمر بن الخطاب بتقسيم الامصار الي خمس مناطق تنقسم هذه المناطق الي ولايات وهي

فارس ، العراق ، إفريقيه ، الشام ، شبة الجزيرة العربيه .

ـ تمسك عمر بن الخطاب بالشوري وكان يقول لا خير في أمر أُبرم من غير شوري .

ـ أبقي معه كبار الصحابه من المهاجرين والأنصار يستشيرهم في أمور الدولة .

ـ إهتم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بالجيش فعمد الي تنظيمه بما يكفل به حماية الدولة وانشأ الرتب العسكريه مثل :

ـ أمير الجيش ويكون علي رأس 10 آلاف جندي .

ـ أمير الكردوس ويكون علي رأس 1000 جندي .

ـ القائد ويكون علي رأس 100 جندي .

ـ أنشاء أمير المؤمنين عمر مراكز تدريب عسكرية في المدينة والبصرة والموصل والكوفه والأردن وفلسطين والفسطاط ودمشق .

ـ أنشأ بعد ذلك الشرطة وأسند إدارتها الي الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود .

ـ أدخل نظام العسس لمراقبة أحوال الأمصار ليلاً .

ـ قيل أنه أسس نظام الحسبة وهي وظيفة تتمثل في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومراقبة الآداب العامه والبيوع والسوق والمكاييل والموازين ومراعاة أحكام الشرع وغيرها من مصالح الناس .

إنتظرونا في الجزء الرابع من سيرة الفاروق عمر بن الخطاب