سلسلة حكام الدوله الإسلاميه

دولة الخلفاء الراشدين

الخليفة الرابع

 

وصف علي

كان علي رضي الله عنه متوسط الطول ، ضخم عضلة الذراع ، ضخم عضلة الساق ،عريض المنكبين له عظمتين بارزتين كأنه اسد غالب ، إذا قبض علي زراع أحد فكأنما قبض علي نفسه أي لا يستطيع التنفس ، غليظ الكفين ، لا يتبين عضده من ساعده ،إذا نظرت الي وجهه كأنك نظرت الي القمر ، واسع العين شديد سواد العينين له عنق طويله ، أصلع الرأس طويل اللحيه غزير شعر الصدر ، عندما يمشي فكأنما رسول الله يمشي ، عندما يمشي في الحرب يمشي مهرولاً شجاعاً لا يخاف ولا يهزم ، كان علي رضي الله عنه عالماً عادلاً زاهداً حكيماً فدائياً مقداماً شجاعاً جسوراً .

 

زواج علي من بنت رسول الله

ـ في السنة الثانية من الهجرة آتي كثير من الرجال ليخطبوا السيده فاطمة الزهراء بنت رسول الله ولكن رسول الله ردهم جميعاً .

ـ كان علي بن ابي طالب يتمني خطبة السيدة فاطمه ولكنه كان فقير .

ـ ذهب له أبو بكر الصديق وعمر بن الخطاب وقالا ياعلي إن فاطمة بنت رسول الله يأتيها الرجال ليخطبوها أفلا تذهب لخطبتها .

ـ قال لهم علي وكيف لي أن أخطبها وانا علي حالي هذه وقد جائها من أغني مني ورفضهم رسول الله .

ـ قالوا له لو ذهبت الي رسول الله وأخبرته سيزوجك فاطمة .

ـ ذهب علياً علي إستحياء وجلس مع رسول الله وصمت .

ـ فقال له رسول الله : ما بك ياعلي ، قال : يارسول الله جئت لحاجة ولكني أستحيي أن أذكرها .

ـ قال له رسول الله : لعلك جئت لخطبة فاطمة .

قال علي : نعم ، قال رسول الله : أمعك ما تمهرها به ،

قال علي : يارسول الله أنت أعلم بحالي أكثر مني .

ـ قال رسول الله : فأين درع الحطمية التي كنت قد أهديتها لك ،

قال علي : هي عندي ، قال رسول الله : فأتني بها فهي مهر فاطمه .

ـ فباعها رسول الله وزوج بثمنها البسيط فاطمة وعلي بن ابي طالب .

ـ نتج عن هذا الزواج المبارك سبطا رسول الله وسيدا شباب أهل الجنه الحسن وولد في السنه الثالثه والحسين وولد في السنه الرابعه من الهجرة .

 

موقف لرسول الله مع زوج إبنته

ـ في ذات يوم حدث خلاف بين فاطمة وعلي فتخاصما وخرج علي من المنزل حتي لايتفاقم الأمر .

ـ جاء رسول الله ليزور أبنته فلم يجد علي فقال لفاطمة أين علي فقالت كان بينه وبيني أمر فغاضبني وخرج ولم تخبر رسول الله بهذا الأمر .

ـ فسأل رسول الله عن علي فقيل له هو في المسجد فذهب له رسول الله فوجده قد نام علي التراب فجعل رسول الله يمسح عنه التراب ويقول له قم أبا تراب قم أبا تراب .

ـ وصالحه رسول الله ولم يذكر علي أي شيء عن الأمر ولم يسأله رسول الله ، وذهب علي رضي الله عنه الي بيته .

ـ عندما رأي علي بن أبي طالب رسول الله نسي ما كان من خلاف مع فاطمه وفرح بمقدم رسول الله عليه وعطفه .

إنتظرونا في الجزء الثالث من سيرة علي بن أبي طالب