الطفل المنغولي 

يطلق على هذا المرض اسم ( متلازمة دوان )، ولادة هذا الطفل المنغولي منتشرة في معظم أنحاء العالم حيث أنه من بين كل 600 إلى 700 ولادة يظهر ولادة طفل منغولي واحد، ويحمل هذا الطفل موصفات غريبة ومختلفة في شكله الخارجي وذلك بسبب بعض الضعف في الجسم والعقل نتيجة خلل في النمو.

علامات الطفل المنغولي

هناك بعض العلامات إذا ظهرت على الطفل حديثي الولادة فهي مؤكده أنه مصاب بعملية متلازمة دوان ومن تلك العلامات ما يلي:-

  • حجم رأس الطفل المنغولي يكون أصغر من حجم الرأس العادي بقليل ويظهر فى كون الرأس غير متناسقة مع باقي الجسم.
  • أيضا توجد مشاكل في القلب والكثير من العيوب الخلقية.
  • أيضا الأنف الخاصة بالطفل المصاب بمتلازمة الدوان تكون صغيره جدا مقارنة بغير المصاب وقد تكون مفلطحة، أو مسطحه.
  • يلاحظ بعض الأشياء قصير في أعضاء الجسم مثل القصر بوجه عام في القامة، أيضا تبدو الرقبة غير واضحة من كثرة قصرها، حجم الذقن يبدوا غير واضحا بالمرة من شدة القصر.
  • أما عند أذن الطفل المنغولي فتبدو صغيره جدا وواضحة حتى عند الولادة مقارنة بأذن الطفل السليم.
  • أيضا يلاحظ أن المسافة بين أصابع القدم كبيره مقارنة بأصابع الطفل السليم.
  • أما بخصوص أيدي الطفل المصاب فتكون مربعتين، ولا يوجد بها الخطوط المعتادة عند الطفل السليم ولكن يوجد خط واحد في كل يد.
  • أيضا يلاحظ كبر حجم كفة اليدين، وزيادة حجم اللسان ويبدو بارزا.
  • أما أعين الطفل المريض فدائما ما تكون مائلة للاتجاه الخارجي ولأعلى، أما من الداخل فهي ثابتة وهو من أكثر العلامات وضوحا على الطفل المصاب شكل العينيين.
  • يلاحظ أن جسم المصاب وعضلاته ضعيفة جدا.
  • وقد يحدث الخلل في الكثير من القدرات لدي الطفل مثل تأخر التعليم، وقلة الكلام، وقلة التركيز.
  • أيضا قصر طول أصابع اليد.
  • زيادة المرونة، وارتخاء معظم الأربطة.

علامات تؤكد أن الجنين مصاب بمتلازمة دوان

هناك بعض الإشارات والعلامات أثناء فترة الحمل التي تؤكد أن الجنين مصاب بمتلازمة دوان حيث تزيد نسبة إصابة الأطفال بهذا المرض للسيدات التي تحمل في سن متقدم من 36 عام فما فوق فهناك بعض العلامات التي تظهر في الشهر الثالث من الحمل عند إجراء الأشعة التليفزيونية:-

-اختفاء العظام الخاصة بالأنف.

-يلاحظ أن جلد الرقبة سميك أي ذات سمك عالي يتجاوز ال 3مللي.

-يحدث عودة مره أخري للدم في القناة الوريدية.

وتظهر بعض العلامات الأخرى في الشهر الخامس من الحمل:-

-يلاحظ قصر واضح جدا في العظام الخاصة باليدين والقدمين.

-أيضا الضيق الموجود في الأمعاء.

-يبدو حوض الكلي متسع.

الفحوصات التي تبين إصابة الجنين بمتلازمة دوان

هناك بعض الفحوصات التي تجرى في الثلاث شهور أولى من الحمل قد تبين بصوره كبيره الإصابة بمتلازمة دوان ولكنها غير مؤكدة لذلك

 

  • إجراء تحليل الدم عن طريق أخذ عينه من الدم وتحليلها.

 

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية وهذان التحليلان قد يكونا غير كافيان لإظهار نتائج مؤكدة بل قد تعطي نتائج غير سليمة.
  • اختبار بزل السائل الامنيوسي هذا الفحص لو كانت نتائجه ايجابيه فهو مؤكد لأن الحمل منغوليا ولكنه خطر جدا على السيدات فوق أل 35 عام وقد يؤدي إلى الولادة المبكرة أو لحدوث إسقاط للمولود.
  • اختبار الزغابات المشيمية ويتم هذا الاختبار عن طريق إدخال ابره عن طريق بطن الأم ولكن هذا الاختبار به من المخاطر ما به فيرجي تجنبه.

 

 

توجد فحوصات أخرى تتم في الثلاث شهور الثانية من الحمل

 

  • إجراء فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية وهذا الفحص حال ظهور أي نتائج غير طبيعية أو خلل في الدماغ أو العيوب الخلقية فهو دليل كبير على الإصابة بمتلازمة داون.

 

  • أخذ عينة من الحبل السري وهذا الاختبار يكون لسبب البحث عن وجود أي خلل أو عيوب في الكروموسات ولكن هذا الفحص خطر جدا ونسبة حدوث الإجهاض به عالية جدا.
  • بزل السائل الامنيوسي ويتم هذا الاختبار عن طريق أخذ جزء أو عينه بسيطة من السائل الامنيوسي الموجود حول الرحم للتأكد من عدد الكروموسات للتأكد من عددها ووجود خلل في عددها للتأكد من عدم الإصابة بالمنغولية.
  • إجراء الاختبار الثلاثي عن طريق أخذ عينه من الدم والتي تظهر نتائجه خلال عدة أيام ولا تظهر سريعا ولكن يرجي الحذر من إجراء هذا الاختبار لمن كانت حامل فوق سن ال35سنه، ومن تعاني من مرض السكر.

 

 

أسباب الإصابة بمتلازمة دوان

 

  • حدوث خلل في الكروموسات حيث أن الأمر العادي والمألوف أن جسم أي إنسان سليم يحتوي 46 كروموسوم متقاسمه بين الأم والأب مناصفة والخلل الجيني يحدث عند اضافة كروموسوم إضافي 21 يعمل على إحداث الكثير من الخلل والإصابة بالمنغولية.

 

  • ومن العوامل التي تزيد من فرصة ولادة طفل منغولي الحمل في فتره متقدمة من العمر حيث أن السيدة التي تتأخر في الإنجاب لسن فوق أل 36 عام تزيد جدا نسبة إنجابها لطفل مصاب بمتلازمة دوان بعكس السيدة التي تنجب في عمر متقدم في العشرينات.
  • الجينات الوراثية تزداد نسبة ولادة طفل مصاب بمتلازمة دوان هو إصابة الأب أو الأم بهذا الأمر فينتقل الأمر بالوراثة للأطفال.
  • أيضا عند ولادة طفل مريض بالمنغولية يعمل على زيادة فرص إنجاب طفل آخر مصاب.
  • من العوامل أيضا هو الزواج من نفس العائلة أي بين الأقارب تزيد فرص إنجاب طفل منغولي.
  • حدوث أي خلل في مرحلة التخصيب سواء ظهرت المشكلة في الحيوان المنوي للذكر أو البويضة للأنثى مما يعمل على إنجاب طفل يحمل العديد من المشاكل المختلفة سواء عقليه أو نفسية أو جسديه.
  • عدم إعداد برنامج غذائي جيد أثناء فترة الحمل وسوء عملية التغذية مؤشر كبير لولادة طفل مصاب بمتلازمة دوان.

 

 

المضاعفات التي تصيب الطفل المنغولي

لا يتوقف الأمر على إصابة الطفل بالمنغولية بل يصاب بالكثير من المخاطر والمشاكل الصحية التي تزيد مع زيادة العمر للمصاب ومن تلك المضاعفات:-

 

  • زيادة الوزن فمع تقدم الطفل المصاب في العمر يزيد وزنه بطريقة كبيره تختلف عن الشخص السليم.

 

  • المعاناة من الكثير من المشاكل الصحية كضعف البصر، وقلة السمع.
  • الإصابة بالزهايمر والتخريف تزيد نسبة الإصابة بالتخريف في المصاب بمتلازمة الدوان لمن تخطي عمره أل 60 عام بنسبة كبيرة جدا.
  • مشاكل كثيرة في القلب تتطلب تدخل جراحي مبكر للطفل.
  • ظهور مشاكل عديدة في عمليات التنفس.
  • عديد من المشاكل في الأمعاء والجهاز الهضمي بصورة عامه.
  • حدوث الكثير من المشاكل في العمود الفقري.
  • ظهور الكثير من المشاكل في الفم كحدوث الكثير من الالتهابات في اللثة، وتسوس الأسنان.
  • يعاني الكثير من الأطفال من ضعف كبير في عملية السمع بسبب تراكم الكثير من السوائل في الإذن الوسطى.
  • قد يتعرض مصاب متلازمة الدوان بسرطان الدم.
  • وأيضا يصاب بالتوحد، والوساوس القهري ودائما ما يعاني من الاكتئاب.

 

 

 

وفي ختام المقال نكون قد وضحنا علامات الطفل المنغولي، والعلامات أثناء الحمل، وأسباب المرجحة للإصابة بمتلازمة دوان، ومضاعفات الإصابة بهذا المرض في حالة التقدم من العمر.