عثمان بن عفان الجزء الخامس

عثمان بن عفان الجزء الخامس
admin hala مقالات اسلامية

سلسلة حكام الدولة الإسلاميه

دولة الخلفاء الراشدين الخليفة الثالث

 

وفاة أمير المؤمنين

ـ دامت سنين الخلافه علي أتم وجوهها حتي آخر سنين منها فقد حدثت تقلبات غريبة وغير متوقعه و بدات احداث الفتنه .

ـ كانت أحداث الفتنة مؤسفة وسميت الفتنه الكبري أو الفتنه الأولي .

ـ كان الخبيث عبدالله بن سبأ هو أول من بدأ الفتنه وهو في حقيقة الأمر يهودي يظهر إسلامه ويبطن الكفر .

ـ حيث قال إن لكل نبي وصيه وإن علي بن ابي طالب وصي رسول الله وأن عثمان وثب علي أمر هذه الأمه واخذ الامر من علي فقوموا وردوا الحق لصاحبه .

ـ إجتمع حوله الكثير من الخبثاء وإتفقوا ان يجتمعوا في المدينه لخلع عثمان بن عفان أو قتله .

 

موقف أمير المؤمنين

ـ علم عثمان بن عفان بهذا الأمر وأرسل رجلين من بني مخزوم ليسمعوا ماذا يريد هؤلاء عن قرب .

ـ قالوا لعثمان إنهم يريدون خلعك أو قتلك فجمع الصحابه في مسجد رسول الله وقص عليهم ما سمعه هذين الرجلين .

ـ فرد الصحابه بالإجماع علي أمير المؤمنين وقالوا إقتلهم قال بل نعفوا ونبين ونصلح إن شاء الله ولا نقيم حداً لا علي من ركب حداً

 

اجتماع أمير المؤمنين مع المخالفين

ـ إجتمع أمير المؤمنين مع هولاء المدعين فقال ما الذي تنقمون علي ؟

ـ قالوا خالفت سنة رسول الله وصاحبيه وأتممت الصلاه في مني .

ـ فرد عثمان أتممت الصلاة لأني خشيت ان يعتقد الناس ان صلاة الظهر والعصر ركعتين .

ـ قال أمير المؤمنين وماذا أيضاً تنقمون علي ؟

قالوا أكثرت الحمي أي كثر مالك بعد الخلافه .

ـ قال ان العرب جميعا يعلمون اني أغني الناس وقد انفت ذلك كله في سبيل الله ولم يبقي عندي الإ بعيرين احج عليهما .

ـ قال ماذا تنقمون علي ؟ تعطي أهلك مالاً كثيراً ، قال اني أعطي اهلي من مالي الخاص ولا آخذ أي شيء من بيت مال المسلمين .

قال ماذا تنقمون علي ؟ قالوا كان القرآن كتباً فأحرقتهم جميعاً وأبقيت واحد .

ـ قال إن القرآن واحد نزل من عند رب واحد فجمعته في مصحف إمام واحد حتي لا يحرف .

ـ  فكانت كل إجاباته واضحه وجليه فإنصرفوا من حوله وهو يظن أنهم إستقاموا .

 

معاودة الحصار ومقتل الخليفه

ـ ثم إجتمعوا مرة أخري وحاصروا بيت أمير المؤمنين عثمان ومنعوا عنه الماء  .

ـ حاول الصحابه وعلي رأسهم علي بن ابي طالب أن يدافعوا عن أمير المؤمنين ولكن هو الذي رفض وقال لا أحب أن ألقي الله وفي يدي قطرة دم لمسلم .

ـ وفي ليلة مقتله نام أمير المؤمنين عثمان بن عفان فرأي رؤيه صادقه حيث رأي رسول الله وأبو بكر وعمر وقالوا له أصبر إنك ستفطر عندنا غذاً ياعثمان .

ـ دخل عليه المخذولون المنافقون فضربوه بالسيفوف وسقطت دمائه النقيه علي مصحفه وكانت أول نقطة دماء سقطت منه علي كلمة

فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم .

ـ كان ذلك في يوم الجمعه 18 من ذي الحجة سنة 35 من الهجرة ودفن في البقيع .

 

موقف الصحابه

وقد يسأل بعض الناس لماذا لم يمكن أمير المؤمنين الصحابه من الدفاع عنه ؟

وهذه هي الإجابه

ـ قال له رسول الله ياعثمان إنك ستستشهد بعدي فإصبر صبرك الله .

ـ قال له رسول الله ياعثمان لعل الله ان يقمصك قميصاً فإن أرادك المنافقون علي خلعه فلا تخلعه ( يقصد الخلافه ) .

ـ وقال له رسول الله  ياعثمان إنك لتبتلي بعدي فلا تقاتل .

رحمات من الله علي روحك الطاهرة يا أمير المؤمنين

إنتظرونا وسيرة الخليفة الرابع علي بن ابي طالب

الكلمات المفتاحية : #الخلفاء الراشدين #عثمان بن عفان