يعاني الطلاب دائمًا من صعوبة تنظيم الوقت، وذلك لأنهم يقوموا بتضييع وقتهم دون أهداف محددة مما يتسبب في مواجهة مشكلة كبيرة في المذاكرة، وعدم قدرتهم على ضبط الوقت، ونجد أن تنظيم الوقت أمر لا بد منه حيث أن تنظيم الوقت هو عبارة عن وضع جدول زمني محدد ومخطط فيه ما يقوم الطالب به، وذلك لكي يتم توضيح أهم المهام والأهداف التي على الطالب أن ينجزها في هذا الوقت، ونجد أن عملية تنظيم الوقت لدى الطالب تجعله يحصد كثيرًا من هذه المهام التي يريدها، وعلى الرغم من اختلاف المراحل الدراسية إلا أننا نجد أن كافة المراحل الدراسية سواء كانت ابتدائي أو إعدادي أو جامعة أو غيرها تتطلب وضع خطة زمنية، وتنظيم للوقت، وذلك لكي يتم إنجاز الأهداف، ومذاكرة المنهج بطريقة سلسة، ومنظمة، وسوف نتعرف في هذه المقالة على طرق تنظيم الوقت للطلاب لكي يتسنى للطالب أن يقوم بتنظيم وقته بالطريقة الصحيحة.

التخطيط الأسبوعي

  • نجد أن قيام الطالب بتخطيط وقته بشكل أسبوعي يساعد في تنظيم دراسته اليومية، كما أنه يساعده في استخدام الكثير من الاختبارات الذاتية، ويتم تخطيط الوقت بشكل أسبوعي من خلال الآتي:
  • أن يقوم الطالب بتقسيم المواد لقطع قصيرة، وأجزاء صغيرة، أو بحسب الفصول التي توجد في المادة.
  • كما أنه يقوم بعمل خطة دراسية بوقت محدد يوميًا وليكن ثلاث ساعات كل يوم.
  • كما أن الدراسة للمواد لها طريقتان فعالتان، وهما كالآتي: أن يدرس بطريقة التحضير، أو يدرس بطريقة المراجعة.

الاهتمام بالوقت

  • يجب على الطالب عند تنظيم وقته أن يهتم بالوقت الذي قام بتنظيمه، وتقسيمه.
  • فلا بد من الاهتمام بمذاكرة كل مادة في وقتها المحدد، ولا يجب أن يُفضل مذاكرة مادة على مادة أخرى لأن ذلك يضيع من وقته ومجهوده.
  • كما يجب أن يحدد أولوياته وأن يحدد المواد التي يريد أن يبدأ بمذاكرتها والانتهاء منها.
  • ومن الممكن أن يقسم وقته لأوقات قصيرة حتى لا يشعر بالملل من المذاكرة.

الحساب الفعلي للوقت

  • يجب على الطالب أن يحدد وقته بحسب الحساب الفعلي للوقت.
  • فلا يقوم بتقسيم اليوم متناسيًا وقت ذهابه للمدرسة أو للجامعة، ووقت نومه، ووقت خروجه.
  • ولكن عليه أن يقسم اليوم بناءً على أنه ينام ما يقارب من 8 ساعات، كما أن هناك وقت للراحة، ووقت للخروج، وهكذا.
  • وعلى هذا الأساس يقوم بتوضيح الساعات التي تتبقى والتي سيذاكر فيها بالفعل، وذلك لكي يستطيع تنظيم وقته، ويسير على هذا الوقت الذي ينظمه.

الابتعاد عن المشتتات

  • لكي يستطيع الطالب أن يقوم بتنظيم وقته لا بد من الابتعاد عن المشتتات والملهيات.
  • فمثلًا عندما يبدأ الطالب في المذاكرة لا بد من الابتعاد عن التليفزيون والموبايل، وما قد يشتت انتباهه.
  • كما أن عليه أن يغلق الهاتف حتى لا يصدر أصواتًا تشتته.
  • وبذلك يبتعد عن أي أمر من الأمور التي تشتته حتى يجعل وقته للمذاكرة فقط.

أخذ فترات من الراحة

  • لا بد للطالب عندما ينظم وقته أن يحدد وقتًا للراحة.
  • وذلك لأن هذه الفترة القصيرة التي يرتاح فيها الطالب قبل العودة للمذاكرة مرة أخرى تعد بمثابة طاقة شحن للطالب.
  • وذلك لكي يصبح لديه القدرة على المذاكرة مرة أخرى.
  • ويجب أن تكون هذه الفترة للراحة بعيدة أيضًا عن المشتتات والملهيات حتى لا تلهيه وتسرق منه الكثير من الوقت.

الاهتمام بوقت النوم

  • لا بد من الاهتمام بوقت النوم، وأن يكون النوم في وقت الليل.
  • وذلك حتى لا ينام الطالب في وقت المذاكرة دون أن يشعر مما يتسبب في ضياع الوقت.
  • كما يجب أن يبتعد الطالب عن السهر لفترات طويلة، وذلك لأن السهر يضر بتركيز الطالب ويؤدي لنسيانه ما قد قام بمذاكرته.