يقوم طلبة المدارس والجامعات بالمذاكرة طوال الوقت، وهذا يسبب لهم الضغط النفسي والعصبي، وقد يشعر بعض الطلبة في كثير من الوقت بالإحباط، وذلك لأنهم قد ملّوا من فكرة المذاكرة، أو يشعرون بعدم استيعابهم للمواد، وعدم قدرتهم على القيام بالمذاكرة، ولذلك فإن هناك عديد من الطرق التي تساعد على المذاكرة في كل الحالات، وخصوصًا في حالات الإحباط، وسوف نتعرف في هذه المقالة على هذه الطرق التي يتم القيام بها لكي يستطيع الفرد أن يقوم بالمذاكرة حتى وإن كان يشعر بالإحباط.

الدراسة الجماعية

  • في بعض الحالات قد تكون أفضل طريقة للدراسة هي طريقة الدراسة الجماعية.
  • والتي نقوم بها من خلال تقسيم المجموعات إلى ثلاث أو أربع أفراد.
  • ويصبح على عاتق كل فرد مهمة للآخرين، وهي أن يقوم بالتخطيط للآخرين من خلال عمل اختبار له، أو أن يقوم بإتاحة الفرصة للآخرين لكي يتنافسوا فيما بينهم وبين بعض.
  • وبذلك نجد أن التعليم سيصبح أكثر متعة، وسيتخلص الشخص من حالة الإحباط التي يشعر بها، ويستطيع أن يقوم بالدراسة بدون إحباط أو ملل.

خوض الاختبارات

  • يجب أن يتم خوض الاختبارات بشكل دائم.
  • وذلك لأن هناك بعض الطلاب يقومون بالمذاكرة دائمًا، ولا يقومون بخوض الاختبارات مما يتسبب في شعورهم بالملل.
  • وعندما لا يقومون بخوض الاختبارات بشكل مستمر فإنهم قد يتفاجئوا من شكل الاختبار عندما يأتي موعده.

وضع الأسئلة للنفس

  • عندما يقوم الشخص بالمذاكرة لا بد له من تحفيز نفسه على تثبيت المعلومات، وذلك من خلال الآتي:
  • العمل على وضع أسئلة حول مساحات كبيرة من النص الذي يقوم بقرائته.
  • وذلك لأن هذه الأسئلة تساعده في فهم أجزاء النص بكل سهولة.
  • أن يتم تجزئة النص لأكثر من جزء، وذلك حتى يتعرف الطالب على شكل الأسئلة الذي يأتي في هذه القطعة، وبالتالي لا يشعر الطالب بالإحباط.

تجربة أشياء جديدة

  • عندما يقوم الطالب أثناء المذاكرة بتجربة أشياء جديدة فإن ذلك يساعد على تحفيزه بشكل كبير.
  • كما نجد أن هذه الأشياء الجديدة ممكن أن تكون كالآتي:
  • العمل على الاستعانة بأدوات جديدة أو القيام بالمشي أثناء الدراسة، أو الانتقال للمذاكرة في مكان غير معتاد على المذاكرة فيه.

الملصقات الملونة

  • يمكن للطالب أن يقوم بالاستعانة بالملصقات الملونة والتي تعمل على تخليصه من شعور بالإحباط.
  • أن يتم كتابة الملاحظات في هذه الملصقات الملونة.
  • كما يمكن استخدام الأقلام الملونة والتي تعمل على تخليص الشخص من الإحباط.

تغيير الوقت والعمل على تغيير عاداتك الدراسية

  • أن يقوم الشخص بالتغيير في نمط دراسته.
  • فيمكن للشخص في مذاكرته أن يقوم بالانتقال من مكان مذاكرته المعتاد عليه لمكان آخر.
  • أو يقوم بتجربة المشي في وقت المذاكرة.

تقسيم مهام المذاكرة

  • كلما رأى الطالب أن المواد المخصصة له للمذاكرة كبيرة فإن ذلك يؤدي لإصابته بالإحباط.
  • ولذلك يتوجب على الطالب أن يقوم بتقسيم هذه المهام الكبيرة لمهام أخرى صغيرة.
  • ولذلك فإنه عندما يقوم بتقسيم الأشياء التي يذاكرها لأشياء أصغر فإن ذلك يساعده في عدم الشعور بالإحباط.

القيام بالتمارين الرياضية

  • تساعد التمارين الرياضية في التخلص من شعور الإحباط الذي يلازم الطالب في المذاكرة.
  • وذلك من خلال عمل عدة تمارين رياضية بسيطة تساعده في تقوية الذاكرة، والتفاعل، وتعمل على مضاعفة تركيزه.
  • ويفضل أن يبتعد تمامًا أثناء المذاكرة عن الهواتف الذكية أو عن أجهزة التلفاز.

الابتعاد عن السهر

  • على الرغم من أن كثير من الطلاب يفضلون السهر إلا أننا نجد أن السهر لوقت متأخر يعمل على تشتيت الطالب.
  • كما أن السهر يعمل على إحباط الطالب وذلك لأنه يضعف من الذاكرة، ويقلل من أدائه.