خطة عمل مشروع تجاري

كل إنسان في هذه الدنيا يريد النجاح ولاشك، ولكي يصل إلى هذا الهدف المنشود لابد له من خطوات وتخطيطات أيًا كان المجال الذي يراد أن يخوضه، لا سيما إن كان هذا المجال فيه مخاطرة بالمال، فالكثير يسعى لعمل مشاريع تجارية كبيرة أو صغيرة يريد بها تحقيق عائد مادي مناسب، كلٌ حسب حالته، فالموظف يريد أن يبدأ مشروع صغير يساعده في أعباء الحياة ولا مانع أن يكون ذلك بعد الانتهاء من عمله الرئيسي، ورجل الأعمال الناجح يريد أن يتوسع في عمله وتجارته، وبعض النساء يردن أن يقمن بعمل مشروع منزلي، وآخرون يريدون تكوين شراكة متوازنة لمشروع تجاري، فالجميع إذًا يريد النجاح للمشروع محل التنفيذ، ولا شك أن هناك عوائق لذلك، ومنطلقات يجب الانطلاق من خلالها لتحقيق النجاح.

نموذج خطة عمل مشروع تجاري

تتزاحم العديد من الأفكار والتداعيات في طيّات عقل الإنسان، فالكثير منها مُجدي، والكثير غير ذلك فما الذي يُقدم عليه وما الذي لا يقدم عليه، وما هي السبل الناجحة التي يستطيع أن يستند عليها، وما الوسائل التي يستغلها للبدء في مشروعه، وما توقعات الربح والخسارة لكل مشروع مطروح، كل ذلك تلخصه خطة العمل للمشروع الذي يجب أن يبدأ بها قبل القدوم على الخطوات الفعلية لأي مشروع، ولعلنا نسرد في هذه السطور بعضًا من النقاط المفيدة التي تساعد أي صاحب فكرة يريد أن يقوم بتحويلها إلى مشروع على أرض الواقع:

1-لماذا أقوم بهذا المشروع؟

هكذا يجب أن يكون التساؤل المبدئي إذا ما أراد أن يقوم بالتنفيذ، فالطبيعي أنه سيجد الإجابة وهو زيادة الدخل العام للأسرة، وهو هدف سامي، ويمكن إضافة أن الإنسان يريد لأبنائه أن يتعلموا مهنة تفيدهم في حياتهم، كما أن الهدف لإفادة الأفراد في المجتمع بصفة عامة، كأن يقوم بعمل مشروع ليس في مكان سكنه من يقوم به وهناك حاجة ماسة للأفراد إليه كتجارة المواد الغذائية.

2-من أستهدف؟

حين القيام بالمشروع فلابد معرفة الشريحة المستهدفة منه، وهل سيستفيدون وأستفيد بالفعل منه أم سأقوم بمشروع خيالي؟

3-توقع المصروفات والدخل

وهو الهدف الأساسي للمشروع، فبما أن الإنسان يريد زيادة الدخل فيجب عليه توقع مدى ربحية المشروع في فترة ما، كما يجب توقع طريقة الإنفاق على المشروع حتى لا يقوم بالتوسع في الإنفاق دون عمل حساب خاص يوضح هذه النفقات.

نموذج خطة عمل مشروع

أما إذا ما كان المشروع غير تجاري فيضاف على ما سبق التالي:

1-منتجات المشروع

وهو ما سينتجه المشروع الجديد من منتجات تقوم بخدمة السوق والأفراد المختلفة على جميع المستويات، ومن هنا يبدأ طور المشروع وتحديد كيفية إنتاج هذا المنتج.

2-الناحية الفنية

إنتاج منتجٍ ما لا يتم إلا بتوافر النواحي الفنية له ومدى وجود الأشخاص التي تستطيع أن تقوم بتنفيذه، وفقًا لخبراتهم ومهاراتهم، وقد يكون القائم على المشروع هو نفسه صاحب الناحية الفنية فبالتالي يكون قد قام بتوفير الكثير عليه من الجهد والمال.

3-المبيعات

ليس فقط كل ما يتعلق بالمشروع هو المدخلات بل المخرجات، ثم ليس فقط ذلك ولكن كيفية التصرف في هذه المخرجات مع تحقيق الربح المنشود، وهذا يتلخص في المبيعات الجيدة والمتوسعة والتي تأتي شيئًا فشيئًا وفق لدراسة السوق واحتمالات التسويق في مناطق دون أخرى.

نموذج خطة عمل مشروع صغير

أما إذا ما كان المشروع صغير فلا فرق كبير فيما سبق ولكن بتوجه قليل يتناسب مع الميزانية التي يحددها صاحب المشروع إذ أنها ليست بالكبيرة، ويمكن إضافة التالي لما سبق:

1-جودة المنتجات

حتى وإن كان المشروع صغير يجب أن يكون إنتاجه متميز، فهو بذلك يجذب الكثير من الناس إليه، فالناس تودّ شراء الأشياء المتميزة أيًا كان مكانها أو أيًا كان حجم الهيكل القائم عليها، وكم رأينا في حياتنا المحال الصغيرة التي تنجح نجاحًا باهرًا أكثر من الكبيرة أو المتوسعة، ويكون إقبال الناس عليها أمرًا ملحوظًا، ولا شك أن جودة ما يقدمه هذا المتجر الصغير هو متميز عن مثيله.

2-طريقة الإدارة

المشروع الصغير أيضًا يحتاج إلى إدارة جيدة، تجيد الانتباه إلى ظروف السوق والأفراد، فلا تقوم بضخ كميات المنتجات غير المرغوب فيها في مواسم معينة خلال السنة والعكس بالعكس، فيمكن أن تزيد من تلك المعروض في بعض المواسم الخاصة، كعرض بعض محال لعب الأطفال للألعاب المتنوعة والشيقة في فترات العيد لجذب شريحة كبيرة من الأطفال لشرائها.

نموذج خطة عمل تنفيذية

في حالة ما وصلنا إلى عتبة التنفيذ للمشروع بعد الدراسة والمراجعة وتوقع النفقات والإيرادات وأيضًا الأفراد المستفيدين منه ومدى ملائمة المشروع لضوابط السوق، يتم حينها وضع أسس للتنفيذ، والتي من أهم ملامحها:

1-الصدق والأمانة

يجب أن يعلم صاحب المشروع أن الصدق والأمانة هما عملته التي يستند عليها في مجال مشروعه، فمن الصعب معرفة أن شخصٍ ما يتميز بالصدق والأمانة ولا ينجذب إليه الكثير.

2-البدء بطريقة منظمة وغير عشوائية

هذه الطريقة في التنفيذ تعني عدم السماح بدفع كميات كبيرة من المنتجات دفعة واحدة إلى موزع واحد حتى يتم الثقة به، وتنوع الموزعين يحدد لصاحب المشروع أيهم أفضل لزيادة التسويق من جهة النشاط المهني والأمانة المهنية، كما يُنصح بعدم دفع هذه المنتجات بكميات كبيرة في مكان واحد حتى يتسنى معرفة أي المناطق يمكن أن تستجيب لهذه المنتجات دون غيرها.

3-توزيع العمل

وهذا أمر ضروري لصاحب المشروع أن يقوم به، حتى لا يتركز كل المسئوليات في يدٍ واحدة، قد لا تصمد مع الزمن، فتوزيع المهام أمر ضروري وهام.

نموذج خطة عمل إدارية

لا شك أن خطة العمل الإدارية توفر الكثير من الوقت والمجهود المبذول حيث تختصر الكثير من الخطوات في سبيل إتمام المشروع، ولا يتأتى ذلك إلا باستدعاء ذوي الخبرة والذين سيقومون بالتالي:

1-المباني والمرافق

يقوم الإداريون بالتأكد من أن الهيكل البنائي الذي سيتم من خلاله المشروع متوفر بكافة مشتملاته من مرافق وخدمات، وملائمة المبنى للمشروع، واجتيازه لجميع التراخيص والشهادات الرسمية التي تلزمه لبدء المشروع.

2-الأمن والسلامة

يقوم الإداريون بالتأكد من وجود جميع دواعي الامن والسلامة المطلوبة للمشروع، والقائمين عليه من أصحاب رأس المال والموظفين.

3-الصحة والبيئة

هو أمر لا يمكن إغفاله، فالإداريون أصحاب الخبرة البيئية يستطيعوا أن يوفروا هذه الميزة بسهولة لإقامة المشروع في مكانٍ دون آخر، بما يتناسب مع البيئة ودواعي الصحة المهنية اللازمة.

4-المحافظة على الأصول الثابتة

أي مشروع قائم يُحتم على صاحبه توفير العديد من الأصول الثابتة، كالمباني والسيارات والمكاتب الإدارية وأجهزة الحاسب الآلي وماكينات الإنتاج المختلفة، وسيتابع الإداريون هذه الأصول بحصرها وضرورة توكيلها إلى من يحافظ عليها وعمل صيانة دورية لها.

5-الأدوات المكتبية ودواعي السكرتارية

لكي يتم النجاح الإداري للمشروع، فإنه يجب توافر العديد من الأدوات التي تؤدي إلى إنجاز العمل من وجود الفاكس ومن يقوم باستخدامه، والسكرتارية والتي تقوم بإرسال واستقبال الإيميلات والعينات وخلافه، والتواصل مع الأطراف الأخرى الخارجية والداخلية سواءً كانوا موردين أو عملاء، وذلك للتوفير على صاحب المشروع هذه الأمور الكثيرة المرهقة.