الحضانة هي عبارة عن ولاية للتربية وغاية هذه التربية هي الاهتمام بالصغير والحفاظ عليه ورعايته، وتقوم الحضانة على الاهتمام بشئون الصغير في فترة من فترات حياته الأولى، وتعد قضية حضانة البنت بعد البلوغ من أهم القضايا وأكثرها في النقاش بشكل كبير، حيث أن هذه القضية تحمل أقاويل كثيرة، ومن هذه الأقاويل نجد أنه في الفترة السابقة كان الحكم على أن البنت البالغة تعود حضانتها وولايتها تابعة لوالدها، وتصبح في حضانته ولكن النص الشرعي يوضح أن البنت عندما تبلغ سن البلوغ وهو أن عمرها يصبح أكثر من ثمان عشر عامًا فإنها بذلك لا يوجد عليها حضانة، وتستطيع هي بنفسها الاختيار ما بين والدتها أو والدها فتعيش مع من تحب، وقد انتشرت بشكل كبير دعوى الأم لحضانة ابنتها في هذا الوقت في المملكة العربية السعودية، وسوف نتعرف في هذه المقالة على تفاصيل حضانة البنت بعد البلوغ.

حضانة البنت بعد سن البلوغ

  • إن البنت عندما يصل عمرها إلى سن البلوغ فلا يوجد عليها حضانة، ولا من الأم ولا من الأب.
  • للبنت في هذا الوقت حرية الاختيار سواء أن تقيم مع أمها أو تقيم مع أبيها.
  • لقد انتشرت دعاوي لكي تصبح الأم حاضنة لبنتها وذلك يعد مختلفًا عن أن حضانة الأم تسقط فور زواجها أو فور بلوغ البنت سن البلوغ.
  • لكننا نرى أن القضاء الموجود في المملكة العربية السعودية يسعى جاهدًا للحفاظ على البنت وهو الهدف الفعلي والحقيقي.

إسقاط الحضانة الخاصة بالبنت بعد البلوغ

  • إذا وصلت البنت لسن البلوغ فإن الحضانة تسقط عنها، ولكن هناك عدة أمور إذا حدثت مع الأب تسقط الحضانة عن الأب وكذلك الأم هناك عدة أمور إذا حدثت تسقط عنها الحضانة نهائيًا وهذه الأمور هي:
  • أولًا لا يجوز أن تكون حضانة البنت مع شخص كافر فلا حضانة لكافر على مسلم سواء كان ذلك الأب أو كانت الأم.
  • لا يجوز أن يمتلك البنت البالغة شخصًا يعاني من أمراض عقلية مثلك العته والجنون، ويقوم بإثبات ذلك الطبيب.
  • لا يجوز أن يجلس الأب أو الأم في مكان ليس به أمان واستقرار كافي ويطلب حضانة البنت البالغة.
  • لا يمكن أن يكون الشخص الحاضن للبنت البالغة يعاني من مستواه البدني كأن يكون عاجزًا، أو أنه يعاني من المستوى المادي كأن يكون فقيرًا.
  • يجب خلو الحاضن من وجود أي مرض مزمن، وذلك لأن الأمراض المزمنة تجعل الشخص يحتاج لمن يهتم به بشكل مستمر.
  • لا يمكن لشخص عليه أحكام وقد هرب منها أن يقوم بالحضانة حيث أنه ليس حرًا الحرية الكاملة.
  • لا يمكن الحضانة مع من هو ينتمي لسلوك منافي للآداب كأن يكون شاربًا للخمر، أو متعاطي للمخدرات، أو أنه يزني حيث أن كل هذه الأمور تسقط عنه الحضانة.
  • عدم تزوج الزوجة من شخص أجنبي وذلك لأنها إذا تزوجت فتسقط عنها الحضانة.

حضانة البنت البالغة للمرأة المتزوجة

  • من المفترض أن تسقط حضانة البنت للمرأة المتزوجة، ولكن هناك عدة حالات يمكن للمرأة أن تحتضن ابنتها وهي متزوجة، وهذه الحالات هي كالآتي:
  • إذا أبدى الأب رأيه بالموافقة على أن تقوم الأم بحضانة ابنتها على الرغم من أن الأم متزوجة من شخص آخر إلا أن الحضانة لا تسقط عنها، وذلك لموافقة أبيها.
  • أن يكون الأب غير مناسبًا لحضانة ابنته كأن يكون فقيرًا أو أن سلوكياته تكون منافية للآداب.
  • تظل الأم حاضنة للبنت البالغة طالما أن زوجها لم يعترض بأي شكل من الأشكال.