يعد مرض جرثومة المعدة من أكثر الأمراض انتشارًا في الوقت الحالي، ونجد أنها تعد من أنواع البكتيريا الملوية البوابية، وهذه البكتيريا لها شكل حلزوني، وهذه الجرثومة تسبب التهاب البطانة الداخلية للمعدة، كما نجد أن هذه البكتيريا معدية، وتعد من الأسباب التي تؤدي للإصابة بالقرحة، ونجد أن 90% من الأشخاص المصابين بالقرحة أكثر عرضة للإصابة بجرثومة المعدة، وسوف نتعرف في هذه المقالة على مرض جرثومة المعدة، وأهم أعراضه، وكيف نقوم بعلاجه والقضاء عليه؟

أعراض جرثومة المعدة

  • يوجد عدة أعراض مرتبطة ببعضها البعض توضح أن الشخص مصاب بجرثومة المعدة، وهذه الأعراض هي كالآتي:
  • أن يشعر الشخص بالانتفاخ.
  • أو يشعر بالغثيان.
  • أو يشعر بحرقة في المعدة.
  • كما يشعر بالحمى.
  • ويصبح لون البراز أسود.

كيفية علاج جرثومة المعدة

  • يتم أولًا تشخيص مرض جرثومة المعدة، وبعد ذلك إجراء عدة فحوصات معينة، وذلك لكي يتم وصف حالة المريض.
  • كما نجد أن هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي تشتمل على العسل.

كيف نعالج جرثومة المعدة بالأعشاب؟

  • هناك عدة أعشاب يتم استخدامها لعلاج جرثومة المعدة، ومن هذه الأعشاب نجد الآتي:
  • الشاي الأخضر، والذي يعمل على قتل جرثومة المعدة، والقضاء عليها تمامًا، حيث نجد أن هناك دراسة تؤكد أن تناول الشاي الأخضر يمنع حدوث التهاب في المعدة.
  • العسل حيث نجد أنه يشتمل على مواد مضادة للبكتيريا، كما أنه يعمل على القضاء على الجرثومة، وأفضل أنواعه العسل الخام، وعسل مانوكا، حيث أن هذان النوعان لهما التأثير الأكبر في القضاء على الجرثومة.
  • جذور العرق سوس: ونجد أن هذه الجذور هي عبارة عن علاج منتشر بشكل كبير ويفيد في حالات قرحة المعدة، كما أنه يحارب البكتيريا الحلزونية، ونجد أن هذا العشب يعمل على منع التصاق البكتيريا بجدران الخلية، ولكنه لا يعمل على قتلها مرة واحدة.
  • زيت الزيتون: يعمل زيت الزيتون على علاج البكتيريا، حيث أن هناك دراسة أجريت توضح أن زيت الزيتون يعمل على قتل الجراثيم.
  • براعم البروكلي: تعمل هذه البراعم على التقليل من التهابات المعدة، كما أنها تخفف من حدوث انتشار البكتيريا، وتقلل من تأثيراتها على المعدة.
  • صبار الألوفيرا: هذا العشب هو عبارة عن علاج عشبي يتم استخدامه لعلاج الأعراض التي ترتبط بجرثومة المعدة، حيث نجد أنه يعمل على علاج تلبك المعدة، والقيء، والإمساك، والغثيان.
  • الحليب: يعمل على التخلص من البكتيريا الملوية البوابية، حيث أن هناك أكثر من دراسة تثبت أن الحليب يقضي على الملوية البوابية بنسبة كبيرة.
  • زيت الليمون: نجد أن هذا الزيت يساعد على منع جرثومة المعدة من النمو، وقد تم إجراء دراسة على الفئران أثبتت أنه يقضي على جرثومة المعدة، ويقلل من انتشارها.

كيفية تشخيص الإصابة بجرثومة المعدة

  • يتم أولًا فحص الدم وهو blood test ويتم هذا الفحص من خلال قيام المختص بسحب عينة من دم المصاب من ساعده، وذلك للكشف عن اشتمال الجسم على أجسام مضادة، وهذا الفحص ليس له فائدة إذا كان المصاب قد قام بأخذ أي علاج لبكتيريا الملوية.
  • كما يتم فحص الزفير وهو breath test: حيث يعمل هذا الفحص من خلال إعطاء المريض مركب يشتمل على اليوريا ومنه يتم فحص الزفير، فإذا نتج الشخص غاز ثاني أكسيد الكربون فإن ذلك يدل على أن جسمه يشتمل على بكتيريا الملوية البوابية.
  • التنظير الداخلي: وفي هذه المرحلة يقوم الطبيب بإحضار منظار، ويضعه في فم المصاب حتى يصل هذا المنظار للمعدة وللاثنى عشر، ويصل هذا المنظار بجهاز، ويظهر على هذا الجهاز صورة للمعدة، والاثنى عشر، وبذلك يمكن للطبيب أن يقيم وضع المصاب.