تعليم صيانة السيارات

 

الكثير منا قد يواجه عطل ما بسيارته، مما يجعله يلجأ للمصلحين في مختلف الأماكن، ولكن ليس من المشترط أن يكون ذلك الميكانيكي علي علم وخبرة كافية لتصليح السيارة، وبذلك قد تتضرر السيارة، لذلك يجب تعلم كيفية صيانة السيارة، ومعرفة المعدات التي تساعد علي ذلك وكيفية استخدامها لتوفير الوقت والمجهود، ولتجنب عدم القدرة علي تصليح السيارة إذا تعطلت علي الطريق، حيث تعتبر تلك من اكبر المشاكل التي يعاني منها فئة كبيرة من سائقي السيارات الحديثة، ومن خلال المقال سنقوم بتوضيح لعديد عن صيانة السيارات.

 

معدات صيانة وتصليح السيارات للمبتدئين

هناك العديد ن المعدات والأدوات التي يحتاجها كل شخص في سيارته ليقوم بتصليحها إذا تعطلت، ويمكننا عرض أسماء تلك المعدات وعرض وظيفتها من خلال الآتي :

  • المقص وهو من الأدوات التي تستخدم في قص الأسلاك التي قد يتم تغييرها في السيارة، ولكن يكون من نوع معين يستطيع قطع الأسلاك بسهولة.
  • الأداة الثانية هي السكين وتستخدم في قص وإزالة الطبقات البلاستيكية التي تتواجد علي الأسلاك المصنوعة من النحاس بالأسلاك الكهربية الموجودة في السيارة.
  • والأداة الثالثة هي شفرة الاكس، وهي شفرة حادة يستخدمها الميكانيكي لقص الأسلاك بشكل احترافي لغرض معين.
  • والنوعية الرابعة من الأدوات هي المفكات الصغيرة والكبيرة، وتختلف استخدام تلك المفكات، حيث تستخدم في فك الموتور الخاص بالسارة، كما تستخدم في فك مقابض الأبواب أو تركيبها وتستخدم في تركيب فوانيس الإضاءة التي بالسيارة.
  • وهناك نوعية من المفكات يكون مفك واحد، ويتم تغيير الأوجه الخاصة به للتناسب مع المسامير المراد فك ربطها أو القيام بتثبيتها، وهو من أنواع المفكات المتطورة باهظة الثمن، التي تقوم ألمانيا وأمريكا بإنتاجه وتصديره إلي مختلف الدول الأوروبية أو العربية.
  • الأداة الخامسة لتصليح السيارة هي الكماشة، وتستخدم تلك الأداة للقيام بقطع الصفائح المعدنية، كما يمكن استخدامها في التحكم في الأسلاك الكهربية عند الرغبة في تحريك السيارة.

 

معدات صيانة السيارات لمتوسطي الخبرة والميكانيكية

  • الأداة الأولي هي المنشار الكهربائي ويتم استخدامه لقطع الأشياء المختلفة التي قد تتواجد في السيارة لتصليحها.
  • الأداة الثانية هي المثقب أو الخرامة والتي تستخدم لعمل ثقوب في سطح خشبي أو معدني، حيث تختلف باختلاف النوع المراد عمل فيه ثقب.
  • الأداة أو المعدة الثالثة هي آلة التفريز وتستخدم في نحت بعض الأسطح الخشبية أو المعدنية للسيارة، وتستخدم لإصلاح السيارات إذا تعرضت لحادث.
  • المعدة الرابعة هي آلة التشكيل، وتعتمد تلك المعدة أو الآلة علي التسخين، لذلك يلزم استخدامها بحرص كبير عند التعامل معها، حتى لا تعرض من يقوم بالتصليح أي خطر، لذلك يقوم الميكانيكي الذي يمتلك الخبرة فقط باستخدامها.
  • المعدة الخامسة هي أداة كي المعادن ويتم استخدام تلك المعدة لتشكيل أي قطعة معدنية بالسيارة، وعادة تستخدم لإصلاح آثار الصدمات التي تكون علي سطح السيارة.
  • جهاز اللحام وهو المعدة السادسة وعادة يقوم باستخدامه شخص متخصص ذو خبرة كبيرة في لحام الأشياء لضمان عدم إتلاف الجزء المارد لحامهن وعند استخدام تلك المعدة يتم وضع غطاء معدني علي الوجه لحماية وجه العامل من شظايا اللحام التي تخرج من السطح المعدني نتيجة تلامس المعدة.

 

كيفية صيانة الأعطال الشهيرة للسيارات

تم تصنيف أشهر أعطال السيارات إلي 15 عطل مهم وخطير للغاية، ويمكننا توضيحهم من خلال الآتي :

  • العطل الأول هو حدوث تحرك مفاجئ في عجل السيارة، والسبب في ذلك وجود تلف داخل ملفات وقواعد الموتور، مما يؤثر علي حركة السيارة، ويب هنا فك الموتور من السيارة وصيانته وتنظيفه، والتأكد من وجوب تغييره أو لا.
  • أما بالنسبة للعطل الثاني فهو سماع صوت طقطقة في ملفات السيارة، والسبب في ذلك أن الكبالن الخاصة بالسيارة قد تلفت ويلزم القيام بتغييرها.
  • أما العطل الثالث فهو عد اتزان السيارة أثناء تحركها وكأنها تتأرجح، والسبب في ذلك هو وجود تلف في الساعدين، لذلك يجب تغيير الجلب وصيانة المساعدين والتأكد من عدم وجود كسر.
  • والعطل الرابع هو عدم أتزان السيارة بشكل طبيعي عند وصولها لسرعة 100 كم في السعة، وهنا السيارة تحتاج لفحص العجلات للتأكد من سلامتها وضبط الزوايا الخاص بالسيارة.
  • أما بالنسبة للعطل الخامس هو الشعور بارتفاع درجة حرارة الموتور بشكل ملحوظ، ويلزم حينها التوقف بسرعة والتأكد من وجود مياه في الريداتير، وفي حالة تركه لمدة كبيرة بدون ماء، يلزم تركه حتى يهدأ بالكامل، ثم يتم فتحه ببطء والبدء في وضع الماء بالتدريج، ويلزم عدم نسيان ذلك، حتى لا تتعطل السيارة.
  • والعطل السادس هو تحرك الفتيس بشكل كبير عند القيام بتغيير السرعات، وهنا يتواجد مشكلة وتلف بالكبالن الداخلية للسيارة، فيلزم صيانتها.
  • أما العطل السابع فهو وجود صعوبة كبيرة في الضغط علي الفرامل وكأنها متحجرة أو صلبة، وهنا مؤشر لوجود تلف في السيرفو.
  • وبالنسبة للعطل الثامن فهو وجود زيادة ملحوظة في معدل استهلاك الوقود الخاص بالسيارة، ويرجع ذلك إلي وجود تلف أو مشكلة ما بالبوجيهات أو الشكمان أو الكابلات الخاصة بالإنجيكشن.
  • والعطل التاسع هو صعوبة تغيير السرعات في الفتييس، ويرجع ذلك إلي ضرورة تغيير زيت الفتييس.
  • أما بالنسبة للعطل العاشر هو الانحراف المفاجئ للسيارة علي الطريق وعدم استقامتها أثناء التحرك، ويرجع ذلك إلي حاجة السيارة إلي ضبط الزوايا.
  • وبالنسبة للعطل الحادي عشر هو عد حدوث الاتزان للسيارة عن الضغط علي الفرامل للرغبة في توقف السيارة، ويرجع ذلك إلي تلف التيل الخاص بالفرامل.
  • والعطل الثاني عشر للسيارة هو سماع صوت عالي بشكل ما في المحرك الخاص بالسيارة، ويرجع ذلك إلي وجود ثقب ما في الشكمان، ويلزم صيانته بأسرع وقت ممكن.
  • أما العطل الثالث عشر هو التوقف التام لمحرك السيارة وتوقفها عن السير، ويرجع ذلك إلي شوائب متعددة بفلتر البنزين، وحين حدوث ذلك يلزم القيام بتنظيف الفلتر والتأكد من خلوه من كل أشكال الشوائب.
  • والعطل الرابع عشر بالسيارة هو وجود ضعف في محرك السيارة عند القيام بسحب السيارة، ويرجع ذلك إلي وجود شوائب في الكربراتير ووجود كتم في الموتور، مما يلزم القيام بتنظيفهم.
  • أما بالنسبة للعطل الخامس عشر والأخير هو عدم قدرة السيارة عند الرجوع للخلف بعد أخذ بعض الملفات، ويرجع ذلك إلي تلف الصليبة وحين ذلك يلوم القيام بصيانتها أو تغييرها.

 

كيفية التصرف في حالات الطوارئ الهامة للسيارات

  • من الممكن أن تتعرض السيارة لمشاكل كبيرة، قد تشكل خطر لا مفر منه لسائق السيارة، وهي الحرائق التي تنشب في الموتور، فيلزم حينها استخدام طفاية الحريق، للسيطرة علي تواجد الاشتعال.
  • ويلزم حينها عدم استخدام السيارة، حتى يتم صيانتها بالكامل لتجنب التعرض لنفس المشكلة مرة أخرى.
  • وفي حالة وقوع السيارة في مكان محاط بالماء، وتعطل السيارة عن فتح المقابض الخاصة بالأبواب، يمكننا كسر احد الشبابيك للخروج منه، فكل تلك التصرفات، يتم التدريب عليها من قبل محترفين، لكثرة ما نمر به من حوادث خطيرة علي الطرق بشكل يومي.
  • يمكننا تفادي كل تلك الحالات الطارئة من خلال إتباع الإرشادات السليمة للقيادة، كما يجب الالتزام بعدم التحدث في الهاتف، أو الانشغال بأي شيء أثناء القيادة لتجنب الحوادث الخطيرة