اهمية النفط في حياتنا اليومية

 

إن الحروب التي اشتعلت من اجل الحصول على البترول والنفط هي خير دليل على أهميته في صنع الحضارات. حيث قد زاد الطلب على البترول بعد الحرب العالمية الثانية.

وبعد قيام الثورة الصناعية في عام 1900م تزايد الطلب على البترول بشكل كبير وخاصة في كل ما يخص محركات الحرق الداخلية وهى تلك التي تستخدم في مجال النقل، هذا بالإضافة إلى استخدامها في كل الآلات الصناعية.

كما يمكن استخدام البترول في الكثير من الصناعات صناعة المبيدات الحشرية وهي التي تعمل على زيادة كفاءة الإنتاج الزراعي، وهو يُستخدم أيضاً في صناعة كافة المُعدات البلاستيكية، وايضا كل إطارات العجلات التي كانت مصنوعه من المطاط الطبيعي؛ وهذا بسبب قلةّ الحاجة إلى المطاط الصناعي نسبياً حتى دخول الحرب العالمية الثانية.

كما يتم استخدام النفط أيضاً في صناعة الأدوية المختلفة وكافة المستحضرات الصيدلانية، كما ان مشتقاته كالبنزين، والتولوين، والزيلين، هي المواد الخام لصناعة المنتجات التي تساعد في صناعة الصبغات، والمنظفات، والأقشمة. ولا تتوقف اهمية البترول عند هذا فقط، بل تمتد ايضا لتشمل

 

اهمية البترول

  •  صناعة الحبر
  •  صناعة مواد التنجيد
  • صناعة كافة الأقراص المدمجة.
  • تصنيع كبسولات الفيتامين. *صناعة لاصقات الأسنان. *تصنيع صمامات القلب الصناعية
  •  صناعة بعض المواد التي تُستخدم في عمليات التخدير.
  •  صناعة الكورتيزون.
  • صناعة أقلام التلوين المختلفة
  • صناعة بعض أنواع الوسائد.
  • صناعة العشب الاصطناعي. *صناعة مزيلات العرق.
  • صناعة أحمر الشفاه.
  • صناعة صبغات الشعر.
  • صناعة الأسبرين.

 

اسعار النفط الخام

  • يتوقع الكثير من الخبراء الاقتصاديين أن تستقر أسعار النفط عند المستويات الحالية وهذا خلال الفترة الأولى من السنة الجارية هذا في ظل استمرار فائض الانتاج لدى أوبك وأمريكا وروسيا عند مستوى 1.6 مليون برميل يوميا.
  • وعلى هذا الحال سوف يتم السيطرة على هذا الفائض بشكل كبير  مما سوف يؤدى الى حدوث ارتفاع كبير في اسعار البنزين.
  • وقد تم التاكد من ان اسعار النفط الحالية في السوق هي غير حقيقية بسبب الحرب التجارية وايضا تباطؤ معدلات النمو العالمية حيث تم التاكد على ان السعر العادل للنفط أعلى من هذا.
  • حيث ان هناك  ضغط  حالى من بعض الدول على السعودية ومنظمة أوبك وهي الدول المصدرة للبترول خلال الشهور الأخيرة من اجل خفض أسعار البترول.
  • حيث إن خفض متوسط التوقعات بالنسبة لأسعار النفط الخام فى عام 2019، يرجع الى المخاوف المتعلقة بالنمو الاقتصادي، وهى التى أدت الى الاحجام عن المخاطرة فى أسواق النفط العالمية.
  • حيث قد سجلت أسعار النفط السنة الماضية أول خسارة سنوية لها منذ عام 2015، وهذا نتيجة التعرض لضغوط للهبوط بسبب التقلبات الحادة فى أسواق الأسهم، وحدوث تفاقم في النزاع التجارى بين دول الولايات المتحدة والصين، وحدوث ارتفاع في أسعار الفائدة.
  • لذا لا تزال أسواق النفط معرضة لاستمرار الإحجام عن المخاطر، وهذا ما يتماشى بشكل كبير مع مختلف أسواق الأسهم، وهذا نظرا للقلق الشديد فيما يخص النمو الاقتصادى العالمى وايضا نمو الطلب العالمى الخاص بالنفط.

 

اسعار البترول حول العالم

  • حيث تم خفض توقعات النمو فيما يخص الطلب العالمى على النفط لهذا العام إلى 1.27 مليون برميل يوميا، من 1.43 مليون برميل يوميا.
  • كما ان هناك توقع أيضا بحدوث زيادة كبيرة فى المخزون العالمي فى الربع الأول من السنه والتي سوف تحد من الارتفاع فى الأمد القصير.
  • لذا يمكن القول انه في ظل غياب الركود الاقتصادى الحاد، يتوقع جميع المحللين أن يستمر استهلاك النفط في العالم فى الزيادة بسرعة كبيرة كما حدث تقريباً فى الاعوام ألأخيرة بدعم من الاقتصاديات الصاعدة مثل الصين.