انواع تقويم الأسنان

 

يعتبر تقويم الأسنان مثله مثل عمليات التجميل من حيث الغرض، حيث يمكن للأشخاص عمله لتحسين مظهرهم والحصول علي شكل مناسب عند الابتسامة، ولذلك يسعي الناس دائما إلي تصحيح هذه العيوب، حيث تعود هذه المحاولات إلي أكثر من 1000 عام قبل الميلاد، حيث يمكن القول أنه عند مراجعه التاريخ وجد أثار لبعض المحاولات لعمل التقويم في العصور اليونانية وأيضا الفرعونية، كما أن أول محاوله تم اكتشافها وتسجيلها لتقويم الأسنان تعود إلي أوليوس كورنليوس سيلسوس وكانت فكرته في الضغط علي الأسنان لأعادتها إلي مكانها المناسب.

التقويم المتحرك

  • وهذا النوع مريح بعض الشيء وذلك بسبب تمكينه للمريض بإزالته ولبسه في أي وقت يريده ولكن بتحديد من الأخصائي، فقد يكون ملون أو شفاف وذلك حسب رغبه المريض في اختياره.
  • فمن ضمن مميزاته هو سهولته في استخدامه للأطفال من حيث تركيبه أو نزعه، حيث أنه لا يسبب أي نوع من المعوقات أثناء الطعام لدى الأطفال.
  • كما أنه يعتبر سهل في تنظيفه، وبالتالي يمكن خلعه بعد تناول الطعام وتنظيفه بواسطة فرشاة الأسنان المخصصة له التي ينصحك الطبيب باستعمالها، وبالتالي يمكنك تنظيف الأسنان أيضا، ثم ارتداء الجهاز بعد ذلك وبالتالي يكون خاليا من البكتريا والجراثيم.

 

التقويم الثابت

  • فينقسم هذا النوع من التقويم إلي نوعين، فالأول يمكن تسميته بالتقويم المخفي الذي يكون مخفي حيث يكون شفاف اللون ويتم تثبيته علي الأسنان من الخلف.
  • أما عن النوع الثاني والتي يكون عبارة عن قطع مربعه معدنية صغيرة الحجم يتم لصقها علي الأسنان من الأمام مع وجود سلك يمر عليها ويتم تثبيته عن طريق حلقات توضع في الضروس الخلفية.
  • حيث يمكن لمده هذا التقويم أن تطول إلي أكثر من عام وذلك يعود إلي ترتيب الأسنان أو اعوجاجها فكلما زادت هذه الأشياء طالت مدة تركيبه.
  • حيث يمكن تنظيفه عن طريق فرش مخصصه له أو إحضار مقص والقيام بقص الصفين الداخلين بفرشه الأسنان وذلك لتنظيف هذه المربعات لعدم تراكم الطعام بها وبالتالي التسبب في وجود البكتريا مما يؤدي إلي تسوس الأسنان.

 

التقويم الوقائي

  • يصيب الأهل في بعض الأوقات الخوف علي مظهر أبنائهم والحفاظ علي جمال ابتسامتهم، وبالتالي يقومون بتركيب التقويم الوقائي وذلك يكون بعد الذهاب إلي الطبيب المتخصص ويكون قد أذن لهم بعمله.
  • فهو يتم تركيبه للأطفال الذي يتراوح عمرهم من سن السابعة إلي سن الثانية عشر، والتي يقوم بتنظيم نمو الأسنان وترتيبها بالطريقة الصحيحة، وبالتالي يحميهم من اللجوء إلي التقويم فيما بعد، حيث يوفر لهم الكثير من الراحة وعدم القلق بشأن ذلك.

 

التقويم التجميلي

  • فهو لا يكون له أهمية مثل باقي الأنواع الأخرى ولكن يتم عمله كنوع من تحسين الشكل الجمالي للأسنان وليس غير ذلك حيث لا يمكنه تنظيم الأسنان أو نفعها بأي شيء فيما بعد وبالتالي لا يكون له أي أغراض علاجيه

 

الإرشادات الخاصة بتقويم الأسنان

  • في البداية يقوم الطبيب المعالج بتوضيح بعض الإرشادات التي يجب علي المريض أتباعها وذلك لعدم حدوث بعض المشاكل فيما بعد، ومن أمثله هذه الإرشادات.
  • القيام بتنظيف الأسنان بعد كل وجبه وذلك تجنبا لتراكم الطعام بين الأسنان وحدوث مشاكل بعد ذلك مثل خلع الأسنان لشده التسويس بها، لان التسوس يؤدي إلي ضعف السن وبالتالي عدم تحمله الضغط عليه من قبل التقويم.
  • الابتعاد عن تناول الأشياء الحادة مثل المكسرات وبعض الحلويات التي تؤدي إلي انكسار التقويم أو التصاق بعض الأشياء بيه، عدم أهلاك الأسنان كثيرا، مثل تناول اللحم الغير كامل التسوية لأنه سوف يؤدي إلي أهلاك الأسنان و دخول أجزاء من بينها.

 

أسباب عمل التقويم

  • يعتبر التقويم طفرة في مجال طب الأسنان والتي سعت إليه الكثير من الناس لتصليح جزء من أسنانهم من خلاله.
  • أما عن أسباب عمل التقويم فقد تكون أسباب وراثية أو أسباب أخري، ففي بعض الحالات يكون عدم تناسق حجم الأسنان مع حجم الفك، وذلك يعني أنه قد تكون الأسنان حجمها كبير بعض الشيء وفي نفس الوقت صغر حجم الفك.
  • مما يؤدي إلي بعض المشاكل فيما بعد مثل عدم وجود أماكن لبقية الأسنان في الفك وهذا يؤدي إلي عدم نزولها وإبقائها في اللثة من الداخل، وهذا قد يؤدي إلي تدخل جراحي بعد ذلك وشق اللثة لنزول هذه الأسنان
  • نقصان عدد الأسنان من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلي عمل تقويم الأسنان، فنقص عدد الأسنان قد يكون نقص في سن أو اثنان أو كلي أي فقد الأسنان جميعا وهذه الحالات تكون نادرة جدا، حيث يمكن القول أنه عند حدوث ذلك فالسبب فيه يرجع إلي متلازمات معينه.
  • أما عن علاج هذه الحالة يجب أولا عرض المريض علي أخصائي أسنان، وذلك للقيام بفحص المريض والتأكد من أنه لا يعاني من أمراض ترتب عليها مشاكل في نمو الفك أو ترتيب بعض الأسنان.
  • حيث يكون العلاج في هذه الحالة هو تركيب التقويم وذلك لتحريك الأسنان بجانب بعضهما لتقفل الفراغ الموجود بسبب السن المختفي، وإذا لم تسمح حاله المريض بعمل التقويم يمكن زرع سن صناعي بحيث يكون مشابهه للأسنان بحد كبير.
  • زيادة وجود الأسنان في الفك مما يؤدي إلي عدم ترتيب الأسنان والتسبب في تزاحم الأسنان مما يؤدي إلي رجوع بعض الأسنان إلي الداخل لترك مكان خالي لبقية الأسنان، ولكي يتم علاج هذه الحالة.
  • يجب اللجوء إلي الطبيب لتحدد ما يتم فعله في هذه الحالة، والتي يتم فيها خلع الأسنان الزائدة في الفم وعمل التقويم لتعديل ترتيب الأسنان مرة أخري.
  • الخلع المبكر للأسنان اللبنية والتي يكون من ضمن الأسباب في تشوه شكلها العام وذلك بسبب خلع الأسنان قبل نزول الأسنان الدائمة في اللثة مما يؤدي إلي وجود فراغات في الفم مكان هذه الأسنان.
  • أما عن الخلع المتأخر للأسنان اللبنية في ذلك الوقت يمكن حدوث التالي وهو اعوجاج الأسنان الدائمة في اللثة لعدم وجود المكان الفارغ لكي تستقر فيه وبالتالي عند خلع الأسنان يظهر السن الدائم ويستقر ولكن في حاله الاعوجاج، فيتم اللجوء إلي التقويم لتعديلها مرة أخري.

 

فوائد تقويم الأسنان

  • يرجع اختراع تقويم الأسنان إلي الحفاظ علي المظهر الحسن لدي الشخص ووجود الثقة بالنفس دائما عند الابتسام، وبالتالي يرجع إليه كثير من الناس للحصول علي هذه الثقة.
  • فمن أهم فوائده هو الحصول علي مظهر حسن للوجه، حيث لا يمكن للإنسان الثقة بنفسه عند وجود بعض المشاكل في الفم، فمن أهم الأشياء هو علاج هذه المشاكل أولا.
  • تحسين الأسنان من حيث القيام بوظائفها فيوجد الكثير من الأسنان قد تكون هشة وضعيفة بسبب الاعوجاج، وبالتالي يقوم التقويم بتعديل كل هذه الأشياء وإعادة بناء الكالسيوم مرة أخري بها، وأيضا القيام بتحسين الأنسجة الخاصة باللثة.
  • حماية الأسنان من التسوس وهذا يرجع إلي وجود بعض المسافات الموجودة بين الأسنان والتي تؤدي إلي تراكم الطعام بها، أيضا تقويه المناعة الخاصة بالفم واللثة.
  • عند وجود أسنان في اللثة من الداخل يقوم بمعالجتها عن طريق خلع الأسنان الزائدة ونزول هذه الأسنان بدون اللجوء إلي عمليات جراحية أو ما شابه.