ضغط الدم المنخفض

 

من أكبر المشكلات الصحية التي تواجهها عدد كبير جدا من الأشخاص هي مشكلة انخفاض أو هبوط ضغط الدم بشكل مستمر وفي أوقات مفاجئة. ومشكلة انخفاض ضغط الدم هو أحد الأمراض المتعلقة بمرض الضغط فهناك الضغط المرتفع وهناك الضغط المنخفض وكلا منهما لها أسبابه ومشاكله وأعراضه الصحية الخطيرة. ولكن من خلال هذا المقال سوف نتناول بشكل مفصل عن مرض انخفاض أو هبوط ضغط الدم الذي يكون فيه حالة ضغط الشخص أقل من 90/60 ملم زئبق عندما يتم قياس معدلات الضغط بالدم. وسوف نتعرف على الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وعلى الأعراض التي تشير إلى إصابته بهبوط مفاجئ في ضغط الدم، كما وسنذكر لكم بعض العلاجات المختلفة الطبيعية والدوائية لموازنة نسبة الضغط في الدم. لذلك تابعوا معنا هذا المقال جيدا.

 

★ أسباب انخفاض ضغط الدم المستمر

 

يوجد أكثر من سبب علمي يشير إلى العوامل الأساسية التي تتسبب في إصابة الشخص بمرض انخفاض ضغط الدم، والتي يكون منها بعض العوامل الطبيعية التي تحدث بجسم الانسان مما تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، وهناك بعض العوامل الأخرى مثل إصابة الشخص بمرض معين يتسبب في إصابته بهبوط في معدلات ضغط الدم، أو ربما يتناول الشخص بعض الأدوية التي تسبب ذلك أيضا، وخلال السطور التالية سوف نتعرف معا على الأسباب المؤدية إلى الإصابة بمشكلة انخفاض ضغط الدم المستمر:

 

1. الإصابة ببعض الأمراض العضوية

 

من أكثر الأسباب التي تجعل ضغط الدم لدى الإنسان منخفضا هو عندما يصاب ببعض الأمراض العضوية المزمنة مثل مرض السكري، ومرض تصلب الشرايين، ومرض أديسون، أو حتى الإصابة بمرض فقر الدم والأنيميا الحادة. او الإصابة بعض الأمراض البكتيريّة، مثل التيفوئيد والطاعون، أو الإصابة بمرض سرطان الغدة النخامية.

 

تناول بعض العقاقير الطبية

اقراء ايضا : تنزيل الضغط المرتفع بسرعة

كذلك تناول بعض الأدوية والعقاقير الطبية من أحد أسباب الإصابة بإنخفاض في معدلات ضغط الدم، ومن أبرزها أدوية القلب أو أدوية الأوعية الدموية، أو تناول بعض المضادات الحيوية أو أدوية المدرات للبول القوية والتي تؤدي إلى فقدان الجسم للعديد من السوائل، وبالتالي يحدث انخفاض في حجم الدم. هذا بالإضافة إلى تناول أدوية ارتفاع الضغط بشكل متواصل، أو أدوية انخفاض نسبة السكر. كذلك أدوية المضادات للإكتئاب والتوتر النفسي.

 

2. أسباب وراثية

 

وهناك بعض الأسباب الأخرى البعيدة عن الأمراض والأدوية، والتي من أهمها الأسباب الوراثية والتي تنتقل هذه المشكلة من خلال الجينات، حيث قد يكون ضغط الدم منخفضاً بشكل كبير عند أحد الوالدين. أو بعض العوامل الطبيعية مثل وجود مشكلة في نقص كمية كبيرة جدا من نسبة الأملاح والمعادن الرئيسية داخل الجسم مثل حمض الفوليك والحديد، كذلك وجود نقص بالفيتامينات منها فيتامين ب12.

 

★ أسباب هبوط ضغط الدم المفاجئ

 

وقد يتعرض الإنسان في كثير من الأحيان للإصابة بمشكلة انخفاض في ضغط الدم بشكل مفاجئ والتي يكون أحد أسبابها هو تعرض الإنسان لحالات من الدوار أو الدوخة مما يؤدي إلى الإصابة بإنخفاض مفاجئ في معدلات ضغط الدم، أو ربما يتعرض الإنسان إلى حالة من الإغماء المفاجئ، أو الإصابة ببعض الاضطرابات في الرؤية وخاصة بعد الاستيقاظ من النوم. كما ويحدث الهبوط المفاجئ في ضغط الدم عندما يجلس الشخص بعد الوقوف لفترة طويلة من الزمن. كذلك في حالات الإصابة بالتعرق الشديد، أو الإصابة بحالات الإسهال أو الجفاف أو القئ. أو ربما يكون السيب هو التعرض لدرجة حرارة الشمس العالية، أو الاستحمام بماء ساخن جدا مما يؤدي إلى تجمّع الدم بالأطراف وتحت الجلد

 

★ أسباب انخفاض ضغط الدم لدى النساء

 

وتختلف بعض الأسباب والعوامل المؤدية إلى الإصابة بحالات الهبوط في معدلات ضغط الدم من شخص لآخر ومن فئة لأخرى. وعلى غرار ذلك فهناك بعض الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض ضغط الدم لدى النساء  التي لم تتواجد لدى أي فئة أخرى، والتي من أهمها الحمل، حيث يعتبر الحمل هو من أحد الأسباب القوية المؤدية إلى تقليل حجم الدم بالجسم، وهذا بسبب توسيع وتمديد الدو ة الدموية بشكل سريع خلال فترة الحمل، وبعد الولادة مباشرة يعود الضغط إلى مستواه الطبيعي. كذلك إصابة النساء بمرض سرطان الثدي، أو سرطان الدماغ من أسباب انخفاض ضغط الدم. أو حتى عندما يكون لديهن مشاكل في الغدد الصماء أو مشاكل في القلب.

 

★ أعراض انخفاض ضغط الدم المستمر

 

وبمجرد أن يصاب الإنسان بهبوط حاد في ضغط الدم فإنه بشعر ببعض الأعراض والعلامات المؤلمة منها الاحساس بالتعب والارهاق والاعياد الشديد جدا، و مع زيادة الشعور بالعطش بشكل غير عادي، ووجود اضطرابات في العين وضوح الرؤية مما يصل الأمر إلى الإغماء. هذا فضلا عن إصابته بضعف التركيز وقلة الإنتباه، وعدم انتظام دقات القلب، مع الإصابة ببرودة في الجلد وزيادة رطوبته، والشعور بألم حاد في منطقة الصدر وضيق شديد في التنفس، مع الإصابة بالآلام الحادة في منطقة الرقبة والظهر.

 

★ علاج انخفاض ضغط الدم المستمر

 

في حالات الإصابة بإنخفاض في معدلات ضغط الدم المستمر فلابد من استشارة الطبيب على الفور لتجنب التعرض لبعض المخاطر الصحية الجسيمة التي تصيب الجسم نتيجة الهبوط الحاد في ضغط الدم مثل عدم وصول الأكسجين إلى الدماغ. وسوف يقوم الطبيب بوصف ببعض الأدوية الخاصة بخفض ضغط الدم مثل عقار فلودروكورتيزون، أو عقار ميدودرين. كما يمكنك معالجة الضغط المنخفض من خلال الجلوس بوضعية الرأي بين الركبتين، فهذا يساعد على وصول الدم إلى المخ وارجاع ضغط الدم إلى وضعه الطبيعي.

 

★ علاج هبوط ضغط الدم بالأعشاب

 

وفي حالة الإصابة بهبوط في ضغط الدم بشكل مفاجئ، فيمكنك معالجة الأمر سريعا من خلال تناول المريض ببعض أنواع الأعشاب الطبيعية المعالجة لحالات هبوط ضغط الدم، و إعادته لوضعه الطبيعي. ومن أهم هذه الأعشاب هي أوراق الكركديه المعروفة بفوائدها المتعددة لضبط معدلات ضغط الدم، فهو فعال في تحفيز نشاط الجهاز العصبي المركزي، وتحسين الدورة الدموية. كذلك مشروب العرق سوس العشبي يساهم في الحد من انخفاض ضغط الدم، ويزيد من إفراز الجسم لهرمون الادرينالين وهرمون الكورتيزول،مما يرفع من ضغط الدم. هذا فضلا عن مشروب الأعشاب الطبيعية الذي يحتوي على أوراق الريحان، والروزماري. حيث يساعد كلا منهما في علاج انخفاض ضغط الدم، وخصوصا عندما يكون سببه الجفاف.

 

★ علاج انخفاض ضغط الدم بالأغذية

 

كما ويمكنك علاج انخفاض ضغط الدم بالأغذية مثل الأعشاب تماما. ومن أهمها المأكولات البحرية والأسماك لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن والاملاح والبروتينات التي يعاني الجسم من نقصها مما يؤدي إلى الإصابة بالضعف والوهن وانخفاض ضغط الدم. كذلك منتجات الألبان والخضروات، فهي تعمل على تعويض الجسم بالمواد والعناصر الغذائية التي تحد من التعرض للإصابة بمرض ضغط الدم المنخفض. ومن أهم الأغذية العلاجية لهبوط ضغط الدم هي مكسرات اللوز والزبيب. كذلك الخل وعصير التفاح والاناناس وعصير الجزر وعصير الليمون. والأطعمة التي تحتوي على المزيد من المواد الكربوهيدراتية ايضا تساعد على إرتفاع ضغط الدم قليلا منها الارز والمكرونة والخبز. والأطعمة التي تحتوي ايضا على نسبة عالية من الدهون مثل لحوم الأبقار والكبدة.