يهتم الناس في دولة الإمارات باللباس التقليدي، وذلك لأنه لا يخص شخص دون الآخر، كما أن الجميع يلتزم به، ولا يسيرون خلف الموضة والأزياء، وهذا لأن اللباس التقليدي يعبر عن التراث الحقيقي لدولة الإمارات في الحاضر، وفي الماضي، كما أنه يعبر عن حياتهم الاجتماعية، ويتشابه الزي لدى الجميع سواء في الأماكن الخاصة أو في الأماكن الحكومية أو في الحياة الطبيعية.

مميزات الزي الإماراتي

  • عندما نرى الزي الإماراتي لأول وهلة نرى أن الزي كله مشابهًا في الشكل وفي التصميم.
  • عند تدقيق النظر نكتشف أن كل ثوب ماهو إلا تعبير عن شخصية من يرتديه، وبذلك يختلف من شخص لآخر ولكنها اختلافات بسيطة.
  • يعد هذاا لزي من الرموز التراثية التي تعبر تعبيرًا كاملًا عن دولة الإمرات.
  • يحبه الجميع ونرى أن الطبقة المثقفة لا تجد مشكلة في ارتداء الزي الموحد، بل بالعكس يظهرون مدى ارتياحهم وإعجابهم بهذا الزي.
  • يرتبط الزي التقليدي بالعادات والتقاليد الاجتماعية، ولا علاقة له بالحالة الثقافية، ولذلك يقوم الجميع بارتدائه.

ملابس النساء في الإمارات

  • نجد أن ملابس النساء تتميز بتطريزها وزخرفتها بواسطة خيوط سواء كانت فضية أو ذهبية، كما أنهم يستخدمون الأقمشة الوطنية.
  • وتختلف الأزياء الخاصة بالمرأة باختلاف المناسبات.
  • يتكون الزي الإماراتي للمرأة من عدة قطع وهي:
  • الشيلة: وهي غطاء للرأس، أو وقاية له، وتتكون هذه القطعة من قماش خفيف تزينه خيوط فضية أو تزينه خيوط ذهبية، ويتكون من أنواع عديدة من الأقمشة مثل: الوسمة، والمنقدة، والتور، والساري.
  • الكندورة: هذه القطعة تشبه الفستان الواسع أو الجلابية، وتتكون من القماش المطرز، أو من القماش العادي، ويتم استخدام كثير من الأقمشة لصناعتها فهناك جف السبع، والبوطيرة، وبوقليم، وصالحني.
  • الثوب: وهو القطعة التي يتم ارتدائها فوق الكندورة، وهي عبارة عن جلباب شفاف واسع، يتم ارتدائه شفافًا لكي يظهر الكندورة من تحته، وهذا الثوب مطرز من الجهة الأمامية، وله رقبة وأكمام واسعة، ويتم تزيين الصدر بواسطة التلي، وله لون أبيض وأحمر، أو خيوط فضية.
  • العباءة: ويتم تفصيلها من الحرير الأسود، وهي مطرزة يدويًا بخيوط من البرسيم الأسود، ويتم تطريز العباءة بواسطة الخيوط الذهبية أو الخيوط الفضية، وتختلف العباءة بشكلها طبقًا للحالة الاجتماعية للمرأة، فنجد أن العباءة تصنع من السويعية أو من الدفة الصوف، والمرأة المتزوجة هي التي تلبس السويعة، وذلك بعد زواجها بشكل مباشر.
  • البرقع: وهو مصنوع من قماش ورقي، ويتم استيراد البرقع من الهند وله لون كحلي لامع، كما يتم استخدامه لتغطية الأنف، والفم والحاجبين، ونجد أن الطبقات الثرية قد تقوم بارتدائه باللون الأحمر، وهناك جودة أقل للطبقات المتوسطة وهو اللون الأصفر، بينما نجد أن الطبقة المتواضعة ترتدي البرقع باللون الأخضر.

ملابس الرجال الإماراتية

  • نرى أن ملابس الرجال تتميز بأقمشتها التي تتناسب مع الجو، وسنتعرف على الملابس الخاصة بالرجال وهي:
  • الغترة: يتم فرد الغترة على الرأس ثم يتم تثبيتها بواسطة العقال، والغترة هي عبارة عن قماشة خفيفة مربعة الشكل، ولها لون أبيض ويتم صناعتها من الشربت أو من قماش الوبل.
  • العقال: وهو حبل طويل، ويتم صناعته من الوبر أو من الصوف، ويتم لف هذا العقال حول الرأس ثم يتم عقده ويصبح منه جزء على الكتف الأيسر، يوجد العقال بألوان كثيرة، وأشهرها هو الأبيض والأسود.
  • الكندورة: وهو عبارة عن جلباب له ثلاث جيوب، وله تصميم واسع ومريح، كما أن قماشة الكندورة في الصيف تختلف عن قماشتها في الشتاء لتتناسب مع الجو.
  • البشت: هي عبارة عن عباءة، وهذه القطعة من الأزياء من أرقى الأزياء، ويتم صناعتها بشكل يدوي، ويتم ارتداء هذه العباءة في المناسبات الرسمية أو الأعراس، ولها ألوان متعددة منها: البني، والأصفر الذهبي، والأبيض، والرمادي.