ماهو القضاء ؟

ماهو القضاء ؟
admin hala الحياة و المجتمع
ويكي حياتي :

القضاء

 

القضاء يعتبر النظام السائد للحكم في الدولة، ولقد كان قديما من يتولى مسئولية القضاء هم الرسل الذين أرسلهم المولي عز وجل، ومن ثم رجال الدين الذين كانوا يطبقون الشريعة التي أنزلها المولي عز وجل، أما الآن فمن يقوم بالقضاء هم من درسوا القانون وهما يطبقون الآن القوانين الوضعية،  والقاضي يتحمل مسئولية تطبيق العدل في الأرض، ويعتبر القضاء هو وسيلة الضعفاء والمظلومين وحبل نجاتهم وأملهم للنجاة  فكيف إن كان القضاء ظالما فلمن يلجأ المظلوم والضعيف.

 

مفهوم القضاء

 

يقصد بالقضاء في اللغة بأنه الحكم والذي يعمل في القضاء ويقوم بالحكم هو القاضي عن طرق نفوذ وسلطات تم إعطائها إلية ليقوم للتحكيم في المنازعات، والخلافات، والنظر في الخصومات والقيام بالحكم فيها عن طريق القوانين السائدة.

فالقضاء يعتبر السبيل الأول والأخير الذي يلجأ إليه الأشخاص الواقع عليهم الظلم للحصول علي حقوقهم لان الهدف الاسمي للقضاء هو رفع الظلم عن المظلوم، ورد حقه إليه، والأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، والحكم بين المتخاصمين والفصل بينهم، وللقضاء نوعين قضاء موحد وآخر مزدوج.

 

القضاء في السعودية

 

كان هناك سعي كبير من الملك المؤسس إلي توفير الأمن ودعمه وتحقيقه وعمل علي انضباط وتنظيم قضائي احتكاما إلي الشريعة الإسلامية كما أنه كانت من أولويات المؤسس هو حل المشاكل التي تقع بين الفرد والجماعة والعمل علي إرجاع حقوقهم إليهم وتوفير الأمن والطمأنينة لكل الناس حيث يصبحون آمنون في أموالهم، وعرضهم وانه لا فرق بين الناس وأنها متساويين في الحق والعدل حيث أن السعودية منذ أن قامت علي يد الملك غفر الله له عبد العزيز كان الهدف الأهم لها هو تحقيق العدل، وان الناس سواسية لا فرق بين قوي وضعيف وقام القضاء بتطبيق الأحكام الإسلامية في كل الأمور، والأحوال، والدولة ناشات المحاكم علي حسب اختلاف درجاتها وسعت الدولة لتطبيق نظام المحاكم الحديثة بجانب المحاكم الإسلامية وظل الحكم يطبق استنادا للشريعة الإسلامية ووفق المذاهب الأربعة مذهب ( أبو حنيفة-والشافعي-مالك-احمد بن حنبل) وشهد الوقت الحديث ظهور تطور كبير في القضاء حيث تم إنشاء محاكم خاصة، وتم إعادة تشكيل المجلس الأعلى للقضاء، وتم إنشاء مراكز جديدة للصلح وخصص مبالغ كبيره من باب تطوير القضاء وتم مراعاة حقوق المرأة وسهلت كثير من الأمور في الفصل في قضايا النفقة، والخلافات الزوجية وغيرها.

 

تعريف القضاء في القانون

 

يطلق علي القضاء عدة تعريفات ومفاهيم ومن تلك المفاهيم:-

  • يعرف القضاء علي انه الإلزام والحكم قال تعالي ((و الله يقضي بالحق((.
  • كما يقصد به في اللغة الأمر.
  • وأيضا يعرف علي انه تطبيق العدل عن طريق القوانين التي تم دراستها.
  • الحكم والفصل بين الناس في الخصومات والخلافات عن طريق الحكم الشرعي.
  • تطبيق العدل وإقامته في الأرض عن طريق الرسل والأنبياء عن طريق الشريعة الإسلامية أما الوقت الحالي يتم تطبيق القضاء عن طريق من قاموا بدراسة القانون يقوموا بتطبيق القانون الوضعي علي حسب الدولة.
  • ويعرف بأنه فض الخصومات التي توجد بين الأشخاص وتطبيق العقوبة الرادعة في حق من ارتكب هذه المخالفة.

 

القضاء في الاسلام

 

يقصد بالقضاء في الإسلام انه الفصل بين الناس في الخصومات وعمل قطع للنزعات باستخدام الأحكام الإسلامية الواردة في الكتاب والسنة النبوية.

فالقضاء شيء ضروري ولازم لتسعد الأمم، ولتحي حياة طيبه، ولجلب الحق للمظلوم، ولإيقاف الظالم وردعه علي ظلمه، ولعمل فصل للنزاعات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإرجاع الحق لمستحقيه، ولمعاقبة العابثين لكي ينعم المجتمع بالنظام ويأمن كل شخص في بيته علي نفسه، وماله، وعرضه فيتحقق النهضة للبلاد وينشغل الناس بما يصلح دينهم.

والقضاء فرض كفاية إذا قام به بعض الناس سقط عن الباقين ولا يسقط عن الكل فإذا لم يقوم به البعض أثموا جميعا قال تعالي (( كونوا قوامين بالقسط )) وللقاضي شروط لا بد من توافرها فيه ومن تلك الشروط:-

  • الإسلام وهو أهم شرط حيث أن القضاء ولاية ولا تصح ولاية كافر علي مسلم قال تعالي ((وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلًا)) حيث أن القاضي مطالبا بأن يطبق الشريعة الإسلامية وذلك يتطلب أن يكون تقي ويخاف من الله.
  • العقل لا يصح بحال من الأحوال انساب القضاء لشخص مجنون، أو مختل عقليا، فهو لا يستطيع التمييز ولا الحكم في القضايا باختلاف أحوالها.
  • الذكورة فلا يجوز نهائيا أن يتولى القضاء امرأة وإن حدث وتولت فولايتها باطله ففي الحديث (( لن يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة)) كما أن القضاء يحتاج إلي المخالطة مع الرجال وهذا ممنوع بالنسبة للنساء لما فيه من الفتنه وهذه المخالطة قد تؤدى إلي مالا تحمد عقباه.
  • البلوغ فلا يجوز للصبي أن يقضي في الأمور حيث أن النبي استعاذ من أمارة الصبيان في حديثه صل الله عليه وسلم ((تعوذوا بالله من رأس السبعين، ومن إمارة الصبيان))
    والتعوذ لا يكون إلا من شر وليس بالضروري أن يكون أن يكون كبيرا في السن.
  • العدل لابد أن يكون من صفات من يتمثل للقضاء أن يكون معروف بالأمانة، وتطبيق كل ما شرعه المولى عز وجل فلا يصح ولاية الفاسق للقضاء حيث أنه متهم في دينه.
  • حواس سليمة لا بد أن يكون معاقي وحواسه سليمة فلا يجوز تولية القضاء لأعمي فلا يتمكن من التمييز بين الظالم والمظلوم وبين الشاهد ولا المشهود عليه، ولا الأصم فإنه لا يستطيع أن يسمع كلام المتخاصمين، ولا الأخرس فإنه لا يتمكن من إصدار الحكم المناسب وإيصاله للمتخاصمين.
  • الحرية فلا يصح أن يتولى عبد للقضاء لأنه ناقص عن أن يلي نفسه ومشغول بسيده.
  • الاجتهاد يشترط أن يكون صاحب علم ومجتهد في استخراج واستنباط الأحكام من القرآن الكريم والسنة النبوية وأراء العلماء.

ولا بد أن يتحل القاضي بآداب كثيرة ومنها:-

  • أن يحتكم إلي الوارد في الكتاب والسنة النبوية فلا يقوم بتحليل شيء حرام وورد تحريمه سواء في القرآن أو السنة ولا يحرم شيء ورد تحليله.
  • يحكم بما رأي وشاهد إن كان شاهد الواقعة.
  • لا يقوم بالتأخير في إصدار الأحكام.
  • لا يقوم بقبول أي هدايا أو أموال رشاوى من أي طرف من الطرفين المتنازعين.
  • يقوم بمعاملة الطرفين نفس المعاملة بدون تفريق سواء في الاستقبال، أو الاستماع إليهم.
  • أن يحكم بالعدل فويل لقاضي الأرض من قاضي السماء فليحذر القاضي تمام الحذر من أن يحكم بالظلم علي شخص ولا بد أن يحتكم إلي القرآن والسنة.

 

المجلس الأعلى للقضاء

 

تم تشكيل المجلس الأعلى للقضاء بعد تحويل رئاسة القضاء إلي وزارة العدل ويتم تشكيل المجلس علي نحو رئيس يعين بأمر وملكي وعشرة أعضاء آخرين (( وكيل وزارة العدل-ثلاث أعضاء يتحقق فيهم شروط قاضي الاستئناف-أربع قضاه متفرغين بدرجه رئيس محكمة استئناف-رئيس المحكمة العليا-رئيس هيئه التحقيق) ومن أهم اختصاصات المجلس الأعلى:-

  • عمل استقلال تام للقضاء والقضاة عن طريق مراقبة المجلس للمحاكم.
  • توفر ميزانية مخصصه بالمجلس الأعلى تمكنه من القيام بأعماله وتخصصاته.
  • توفير عدد مناسب من الفنيين والباحثين للاستعانة بمن يحتاجهم.
  • عمل توسعه للتخصص الإداري ونقله للمحكمة العليا ليسمي بالمجلس الأعلى للقضاء.

 

تعريف القضاء في الإسلام

 

يعرف القضاء في الإسلام بأنه الفصل بين المتنازعين، والمختلفين عن طريق تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية المستنبطة من القرآن الكريم والسنة النبوية وتحقيق العدل بين الناس فقد كان أول من تولي القضاء هو النبي محمد صل الله عليه وسلم وهذا يبين أهمية القضاء ومدي أهمية تطبيق العدل عن طريقه.

وفي الختام القضاء من أهم الأمور في مجتمعنا وبات مستحيلا الاستغناء عنه بأي حال من الأحوال فهو الحل الأساسي لأي نزعات بين طرفين أو أكثر كما أنه يجلب الحق لصاحبه ولا يفرق بين ضعيف وقوي فالحق حق فالقضاء ضامن لحق الفقير وهو حبل نجاته من وقوع الظلم عليه وبالقضاء يسود العدل ويصبح المجتمع أكثر استقرارا.