العملة الكويتية القديمة

يوجد العديد من العملات الموجودة في تاريخ الكويت، وذلك لأن طبيعتها التجارية مختلفة، وقد أصبحت الكويت ميناء هام في بداية القرن العشرين، فقد أصبح التجار الكويتيين يقوموا بتداول كل العملات الموجودة، فيتم معرفة قيمة كل عملة عن العملة الأخرى، فلكل عملة منهم قيمة مختلفة عن العملات الأخرى، بالنسبة للعملات التجارية قامت بترويج كافة العملات الموجودة في الكويت، وذلك بسبب قصد عدد كبير من الكويتيين السفر لفترات طويلة، وسوف نقدم في هذا المقال جميع العملات الكويتية القديمة.

طويلة الحسا 

  • قد تم تداول تلك العملية في العصر القديم، حيث تم تداولها في نهاية القرن السابع عشر مع بداية القرن الثامن بالإحساء، حيث أن تلك العملة كانت أول عملة تم تداولها واستخدامها في الكويت، وكانت تلك العملة شبيهة لمشبك الشعر المستخدم للنساء.
  • تتكون تلك العملة من بعض الفئات، وهي الفضية والنحاسية والذهبية، حيث أن قيمة كل عملة منها تكون وزنها مصنوع من المعدن الخاص به، وقد قام الناس في هذه الفترة بتداول تلك العملة مثل أي عملة موجودة حاليا، فتتم بتلك العملة عملية البيع والشراء.
  • تعد تلك العملة التي تم تداولها في حين انتخاب صباح بن جابر، فكان ذلك أول أمير موجود في دولة الكويت، وذلك كان من قبل القبيلة بنو خالد، ولكن تلك العملة لا تستخدم في الوقت الحالي إطلاقا، ولم تستمر طويلا، وذلك بسبب الكثير من العملات الأخرى .

العملة العثمانية 

  • قد قامت الدولة العثمانية ببسط نفوذها في معظم الدول الموجودة في الشرق الأوسط والجزيرة العربية، حيث تم تداولها لحين الحرب العالمية الأولي، فتلك العملة كانت متداولة في العديد من الدول، ولكن بعض دول الجزيرة العربية لم تقوم بتداولها.
  • فقد كانت تلك الدول تستخدم الريال النمساوي والروبية الهندية، وكانت أيضا تستخدم العملات المحلية، حيث قامت تلك البلاد باستخدام الليرة الذهبية العثمانية، وقد كان يتم تداول تلك العملات بالفئات الفضية والنحاسية، وذلك لباقي العملات الموجودة بالبلد.
  • تحتوي تلك العملة العثمانية علي الليرة الذهبية، وتلك الليرة تساوي حاليا 100 قرش، فينقسم ذلك القرش إلي 40 بارة، وتنقسم تلك البارة إلي 3 أكشات، فالليرة الواحدة والربع الليرة والنصف ليرة هم الفئات المستخدمة، وتكون تلك العملة مصنوعة من الذهب فقط.

القران الإيراني 

  • لقد تم استخدام تلك القران الإيراني النحاسي والفضي بالكويت، وذلك لأن البلدين كانوا قريبين من بعضهما، وقد كانت العلاقة التجارية بينهم قديمة، وقد تم الاعتماد علي الكثير من المنتجات الإيرانية التي كانت موجودة في تلك الفترة، فتكون من النحاس والفضة.
  • قد تمت التجارة في هذه الفترة لإعادة التصدير بالكويت وإيران، حيث كانت العملة الإيرانية تحتوي علي التومان، فالتومان يحتوي علي 10 قرانات، بحيث ينقسم كل قران منهم إلي 20 شاهية، وتنقسم تلك الشاهية إلي 50 دينار، وهذه هي العملات المتداولة.
  • قد تم استخدام تلك العملة في بداية القرن التاسع عشر، وذلك كان في حكم الشيخ جابر بن عبد الله الصباح، حيث أن الكويت كان لديها ازدهار اقتصادي بهذا الوقت، وذلك بسبب انتقال الوكالة التجارية الإنجليزية بأكملها، وذلك من البصرة للكويت، في عام 1821 م.

الريال النمساوي 

  • قد كانت تسمي تلك العملة باسم النمساوية، وذلك الاسم قد قامت الجزيرة العربية بتسميتها بالخطأ، وتكون تلك العملة حاملة لصورة إمبراطور النمسا، وقد تم تداولها في وقت من منتصف القرن العشرين بالعديد من الدول الموجودة في هذا الوقت.
  • ثم أصبحت تلك العملة رائجة بالكويت من وقت تأسيسها إلي الحرب العالمية الأولي، حيث يقوم التجار بالتعامل معها بالريال الفضي الكبيرة الحجم مع خليط من الفضة، ومعه بعض المعادن الأخرى أيضا.