العمرة في التعريف اللغوي هي الزيارة، والقصد، بينما في التعريف الاصطلاحي فإن العمرة هي زيارة الإنسان لبيت الله الحرام في مكة المكرمة، وذلك لأداء مناسك معينة مثل: السعي، والطواف، والحلق، كما أن العمرة يتم أدائها في أي وقت من أوقات السنة بخلاف أيام الحج، وذلك لأن أيام الحج تختلف تمامًا عن أيام العمرة، حيث أن الحج فرض على المسلمين القادرين البالغين، كما أن الحج ركن من أركان الإسلام الواجب أن نتبعه، وللحج وقت محدد لأداء المناسك، بينما نجد أن العمرة ليس لها وقت محدد فيمكن أدائها في أي وقت من السنة.

شروط العمرة

  • يجب على الشخص حتى يستطيع القيام بالعمرة توافر عدة شروط وهي:
  • أن يكون الشخص مؤمنًا بدين الإسلام.
  • أن يكون المسلم عاقلًا.
  • كما يجب أن يكون قد بلغ سن الرشد وذلك حتى يقبل الله منه العمرة.
  • أن يكون حر.

حكم العمرة

  • تعد العمرة من العبادات التي لها فضل عظيم في جميع أيام السنة، حيث أنها مكفرة للذنوب.
  • كما أن العمرة رافعة لدرجات المسلم عند الله تعالى، بالإضافة إلى أن أدائها في شهر رمضان يضاعف الجزاء للمؤمن.
  • وقد اختلف العلماء في حكمها فرأى بعض الحكماء مثل: الشافعي، وأحمد بن حنبل أن العمرة واجبة، بينما رأى بعض الفقهاء الآخرين أن العمرة سنة.

أركان العمرة

  • نرى أن الفقهاء قد اختلفوا في أركان العمرة على ثلاثة أقوال حيث أن بعض الفقهاء قد رأوا في العمرة أركانًا قام بعض الفقهاء الآخرين بإلغائها، أو أنهم قاوما بإلغاء أركانًا قام بعض الفقهاء الآخرين بإثباتها، ولعل هذه الأركان المتفق والمختلف عليها من أركان العمرة هي كالآتي:
  • الإحرام يعد ركنًا أساسيًا من أركان العمرة، كما أنه يعتبر شرطًا من شروط العمرة عند بعض الفقهاء.
  • الطواف في الكعبة المشرفة سبعة أشواط، فيبدأ الطواف من الحجر الأسود وبعد كل شوط ينتهي الطواف إلى الحجر الأسود.
  • أن يسعى المعتمر بين الصفا والمروة وهذا السعي سبعة أشواط بدءًا من الصفا وانتهاءً بالمروة.
  • كما أن هناك ركن الحلق والتقصير فقد اتفق الشافعية في ركنية الحلق، بينما قام بعض الفقهاء بمخالفة هذا الركن.

واجبات العمرة

  • إن العمرة لها عدة واجبات قد قام الفقهاء بالاتفاق عليها وعلى وجوبها، وإذا فقد المعتمر أحد أركان هذه العمرة لا بد له من القيام بذبح الهدي وهذه الواجبات هي:
  • الإحرام.
  • التجرد من جميع الملابس التي يوجد بها خيوط بالنسبة للرجال، بينما النساء فمشروع لهن بلبس أي لباس يتصف بصفات الحجاب الشرعي.
  • أن يتم الحلق والتقصير عند جميع الفقهاء ماعدا الشافعية الذين يرون الحلق ركن من أركان العمرة.

مستحبات العمرة وآدابها

  • هناك بعض الأعمال المستحبة لمن يعتمر وهي كالآتي:
  • أن يتم حلق شعر العانة، ويتم تقليم الأظافر وذلك حتى يكون الشخص نظيفًا وطاهرًا، وبذلك لا يستقبل عدوى أي مرض.
  • أن يقوم بالاغتسال لإزالة جميع ما في جسده من آثار للسفر كالأتربة وغبار الطريق، وحتى يدخل الكعبة وهو نظيف وطاهر.
  • التطيب: يجب أن يكون المعتمر ذو رائحة جيدة، وأن يهتم بنظافته ويهتم بنفسه.
  • أن يقوم الرجل بالتلبية ورفع الصوت، فيقول: لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك.
  • أن يشترط المعتمر في نية الإحرام أنه إذا حدث أمر حبسه عن أداء العمرة سوف يستأنف عمرته من هذا الموضع.
  • يقول المعتمر بالنية لبيك اللهم عمرة.
  • يفضل أن يقوم المعتمر بتقبيل الحجر الأسود.
  • أن يقوم الرجل بإظهار كتفه الأيمن، ويقوم بتغطية كتفه الأيسر.
  • أن يقوم الرجل بالإسراع في المشي في الطواف وخصوصًا في الأشواط الثلاثة الأولى.
  • أن يكثر من الذكر والدعاء، كما يقوم بصلاة ركعتين بعد إنهاء الطواف، ويصعد على جبل الصفا ويقول: نبدأ بما بدأ الله به.