مقدمة عن السعودية 

إن المملكة العربية السعودية تعتبر من أكبر البلدان التي توجد في العالم، ويوجد بها نفط يكفي لوجود نسبة احتياطية ضخمة، ونرى أن السعودية في القديم كانت تعتمد على التجارة وبعضهم كان يعتمد على الرعي وهي الانتقال من منطقة لمنطقة أخرى، ولكن بعد اكتشاف النفط أصبحوا يعملون في الصناعة، حيث أن النفط قام بتغيير حياتهم بشكل كبير وقد أصبحت ظروف الحياة والمعيشة بالنسبة للشعب السعودي عالية، وتطورت البنية التحتية الخاصة بالسعودية، وأصبحت المملكة العربية السعودية لها سياسة اقتصادية مختلفة وذلك باختلاف القواعد الاقتصادية التي تتبعها، واعتبر السعوديين أن النفط هو الأساس حيث أنه ساهم في تطوير مصادر تمويل المشاريع الاجتماعية والاقتصادية المختلفة وتطورت صناعة البترول في السعودية

إصدار المملكة العربية السعودية للنفط

  • نجد أن المملكة العربية السعودية تصدر النفط بكميات كبيرة في العالم
  • نلاحظ أن النفط والغاز الطبيعي من أهم المصادر الطبيعية
  • لقد تم اكتشافه في الجزيرة العربية، وكانت على أرض المملكة في سنة 1925، ونجد أن الاحتياطي من النفط يبلغ 268.5 مليار برميل
  • ونجد أن الإنتاج اليومي يزيد عن 11 مليون برميل
  • وصادرات النفط الخام تبلغ أكثر من ثمان ملايين برميل يوميا

مقومات الصناعة في السعودية

  • إن السعودية يوجد بها كافة المقومات التي تلزم للصناعة من: رأس مال، وطاقة، ومواد أولية، بالإضافة لوجود أسواق بها متعددة
  • هناك توفير كبير في الحوافز مما يشجع على الصناعة، وقد تم إصدار قوانين تحمي السلع الوطنية، كما أن هناك دعم رسمي لقطاع الصناعة
  • يتم توفير حوافز مادية أيضا للقطاع الخاص، كما أن هناك توفير للقروض والتي يتم أخذها بدون فوائد، ويتم تسديد هذه القروض على فترات طويلة
  • يتم توفير المدن الصناعية وذلك من خلال إنشاء الكثير من المدن الصناعية والتي تم تجهيزها بجميع المستلزمات التي تلزم للصناعة من مياه وكهرباء وأبنية ويتم تأجيرها لأصحاب المشاريع الصناعية باستخدام أجور رمزية
  • يتم توفير كثير من الخدمات مثل: المياه والكهرباء للقطاع الصناعي وذلك بأسعار رمزية
  • هناك أيضا قروض صناعية وذلك بدون أرباح لمن يرغب في العمل بالقطاع الصناعي
  • كافة الصناعات والسلع يتم إعفاءها من الضرائب مما يؤدي لحدوث انخفاض في سعرها

أهداف الصناعة في السعودية

  • تتعدد الأهداف الخاصة بالصناعة في السعودية ومنها:
  • أن يتم الاستفادة من وجود حوافز تشجيعية
  • يتم التوسع وذلك من خلال وجود التكنولوجيا العالمية الحديثة، وذلك لأن هذه التكنولوجيا تساهم بشكل كبير في زيادة الإنتاج وفي تحسين جودة السلع
  • أن يتم الاستفادة من وجود تنوع للسلع حيث يصبح هناك تنافس بين السلع وبعضها البعض
  • يتم الاعتماد على الأيدي العاملة للسعودية، وذلك من خلال وجود برامج لتدريب الأيدي العاملة، ويتم تشجيع العمل الفني بشكل كبير، كما أن هناك تقليل من أن يتم الاعتماد على العمالة الخارجية
  • يتم التعاون في كثير من القطاعات الصناعية في البلاد والتي تؤدي للاستفادة من ميزات كل قطاع من القطاعات المختلفة

أنواع الصناعات التي توجد في السعودية

  • نجد أن الصناعات في السعودية تنقسم لنوعين رئيسين وهما:
  • صناعات القطاع العام: وهذه الصناعات تنقسم إلى:
  • صناعات الأسلحة، وصناعات الذخيرة، والصناعات العسكرية، والطيران
  • صناعات البترول وهي تكرير البترول، ونقله، واستكشافه
  • صناعة البتروكيماويات وهذه الصناعات تعتمد على النفط مثل: صناعة الأسمدة، أو صناعة المبيدات الحشرية، أو صناعة البلاستيك
  • صناعات القطاع الخاص: وهذه الصناعات تتنوع فيما بينها حيث أن أغلب هذه الصناعات استهلاكية محلية، ويصدر جزء من هذه الصناعات للأسواق العربية
  • نجد أن أهم صناعات القطاع الخاص: صناعة التمور، وصناعة الأسمنت، وصناعة الصابون، بالإضافة لصناعة الأنابيب الإسمنتية، والصناعات الغذائية، ومساحيق الغسيل