سلسلة حكام الدولة الإسلامية

الدولة الأموية

الخليفة الثاني

نتحدث معكم متابعين موقع ويكي حياتي الكرام في هذا المقال عن شخصية جدليه اختلف عليه الكثير وإتفق عليه أيضا الكثير لانعلم هل هو من الصالحين ام من الفاسقين هو سابع الخلفاء وثاني خلفاء دولة بني أميه هو أبي خالد أمير المؤمنين يزيد بن معاويه القرشي الدمشقي .

مولده

ولد يزيد بن معاوية في يوم 23 رمضان عام 26 من الهجرة، في قرية تسمي الماطرون أبوه معاوية بن ابي سفيان وأمه ميسون بنت بحدل .

أزواجة وأبنائه

ـ المعروفون هم أم كلثوم بنت عبدالله، فاختة بنت أبي هاشم .

ـ أبنائه هم معاوية، خالد وعاتكة .

وصفه

كان رجلاً طويلاً، له لحية خفيفه يري علي وجهه أثر الجدري أجعد الشعر أسمر الوجه، بسيط غير متكلف، شاعر كريم وشجاع .

ولاية العهد

ـ لم يعهد أمير المؤمنين معاوية بن أبي سفيان الي إبنه يزيد في بادي الأمر ولكنه أختار 6 قد وثق فيهم ووصفهم بصفات حسنه كالكرم والذكاء والفقه وحب الدين وإتفاق الناس علي صلاحهم .

ـ هؤلاء السته هم: الحسن بن علي، عبد الله بن الزبير، عبد الله بن عامر، سعيد بن العاص، مروان بن الحكم، عبد الله بن عمر .

ـ بعد وفاة الحسن بن علي بدأ معاوية بن ابي سفيان يفكر في أبنه حيث أنه لايوجد الا أبنه وأبناء الصحابة .

ـ جعل يفكر ويقول ان يزيد أفضل لأنه تمرس في أمور الحكم والسياسه وإنه لا يقوم أحد في الملك مقامه.

ـ كذلك خوفاً من تفرق الأمه بعده فإجتماع الأمه علي ولي للعهد يصبح الخليفه بعد وفاته أفضل من ترك الأمه بلا خليفه .

ـ عقد معاوية العزم وخطب بالناس وأعلن يزيد ولي للعهد فرضي أهل دمشق ولم يعترضوا .

ـ وتوفي بعد ذلك معاوية وصلي عليه الضحاك بن قيس الفهري ودفنه وأرسل في طلب يزيد وكان في قريه يقال لها حوارين .

خلافته

ـ تولي يزيد الخلافه في شهر رجب عام 60 من الهجرة .

ـ خطب بالناس وأعلن عن جمع الاعطيات مرة واحد فقط وكانت ثلاث مرات في عهد أبيه، واعلن عن الإقتصار علي غزوات البر والصوائف، ففرح الناس بخطبته وخرجوا من المسجد وهو يمدحونه ويثنون عليه .

ـ فتحت في عهده بعض الفتوحات في إفريقيه والمشرق وفي ناحية الروم .

ـ رفض الحسين بن علي بيعة يزيد ووافق رفضه رفض أهل الكوفه لهذا الأمر .

ـ سارع أهل الكوفه بإرسال الرسائل الي الحسين بن علي يكتبون لهم أن يقدم عليهم فيبايعوه بالخلافه لانه أحق الناس بها .

ـ خرج الحسين الي الكوفه لا لطلب الخلافه ولكن ليبقي الأمر شوري ولا يورث .

ـ عند مكان يسمي كربلاء قرب وصول الحسين وأهل بيته الي الكوفه علم أن أهلها قد نكثوا عهودهم وخلفوا وعودهم .

ـ هم الحسين للذهاب الي دمشق عند يزيد فيضع يده في يديه الا أن الخبيث شمر بن ذي الجوشن قائد الجيش الذي خرج لرد الحسين رفض وقال لابد أن تنزل علي حكم عبيد الله بن زياد والي الكوفه والبصرة .

ـ رفض الحسين هذا وناشدهم ان يتركوه يذهب الي يزيد بن معاويه في الشام لكنهم رفضوا وخططوا لقتال الحسين.

ـ كان مع الحسين قرابة المئة رجل وبدأت المعركه وأصيبوا جميعا وقتل الحسين وقطعوا رأسه وبعثوا بها الي عبيد الله بن زياد .

ـ بعث بها عبيد الله بن زياد الي الخليفه يزيد بن معاويه فلما رأها يزيد بكي وقال يزيد والله ما علمت بخروج الحسين حين خرج ولا بقتلِه حين قتُل .

ـ قالت فاطمة بنت الحسين يا يزيد بنات رسول الله سبايا ؟ فبكي يزيد وبكي أهل بيته بكاءً شديداً وامر بإكرامهن وأعطاهم الأعطيات .

ـ ذكر بن طولون ان يزيد قام بصلب قاتل الحسين .

وفاته

توفي يزيد بن معاوية في قرية حوارين في يوم 15 ربيع الأول 64 من الهجرة .