سلسلة حكام الدولة الإسلاميه

 

ـ ولد أبو بكر الصديق علم 573 من الميلاد الموافق العام 50 قبل الهجرة ، في مكة المكرمة .

ـ إسمه الحقيقي والكامل ” عبدالله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهربن مالك بن النضر قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان التيمي القرشي .

ـ له عدة ألقاب منها ” العتيق ـ الصاحب ـ الأواه ـ الأتقي ، خليفة رسول الله “

ـ يلتقي مع النبي محمد صلي الله عليه وسلم في الجد السادس مرة بن كعب .

ـ أبوه هو عثمان أبو قحافه أسلم في فتح مكة ومات وعمرة 97 عام .

ـ أمه هي أم الخير سلمي بنت صخر بنت عامر .

 

قبل الإسلام

ـ بدأ حياته بداية هادئة ليس فيها صخب ولا أصنام ولا خمر .

ـ عُرفَ عنه الكثير من الصفات الحميدة كالصدق والشرف والعفاف وانه أعلم قريش بعلم الانساب .

ـ كان أبو بكر الصديق تاجراً ماهراً حسن الطباع واسع المعرفة يحب الناس مجالسته .

ـ يلغت تجارتة مداها حيث كان يرتحل بين البلدان بتجارته حتي كان رأس ماله 40 ألف درهم .

 

رؤيا الشام

في أحد الأيام وهو في تجارته في الشام رأي أبو بكر رؤيه غريبه فقصها علي بحيري الراهب ففسرها له انه سوف يظهر نبي في قريش وأن أبو بكر سيكون وزيره .

 

قصة دخولة الإسلام

ـ قبل بعثت النبي صلي الله عليه وسلم كانت هناك صداقه وعلاقة وطيده بينه وبين ابي بكر يتشابهان في الصدق والامانه والفطرة السليمه .

ـ بعدما جمع رسول الله صلي الله عليه وسلم الناس وخاطبهم بأنه نبي مرسل من عندالله ذهب إليه أبو بكر علي الفور وقال له أحق ما تقول قريش يا محمد ؟ فأجابة رسول الله بهذه الكلمات الطيبة ” إني رسول الله ونبيه ، أبتعثني لإبلغ رسالته ، وإني أدعوك الي الله بالحق فوالله إنه للحق ، أدعوك يا أبا بكر الي الله وحده لا شريك له ، ولا نعبد الا غيره “

ـ بعدما سمع أبو بكر هذه الكلمات وقعت في نفسه وصدقه فلم يترك أبو بكر سيدنا النبي الا وقد أسلم .

ـ فرِحَ النبي صلي الله عليه وسلم بإسلام أبو بكر فرحاً كبيراً فهو أول من صدقه وأيده بنفسه وماله .

ـ فهو أول من أسلم من الرجال وأول من صلي مع النبي .

 

أول أعماله في الإسلام

دعوته للناس سراً

بعد إسلامه بفترة وجيزة جداً بدأ يدعو الناس لعبادة الله الواحد فأسلم علي يديه فطاحل الأمه كان اولهم عثمان بن عفان ، طلحه بن عبيد الله ، عبد الرحمن بن عوف ، الزبير بن العوام ، أبي عبيدة الجراح ، الأرقم بن أبي الأرقم ، سعد بن ابي وقاص ، عثمان بن مظعون ، ابي سلمة بن عبد الأسد ، وأهل بيته السيده عائشة أم المؤمنين ، السيده أسماء ، عبدالله بن أبي بكر ، وأمه ، وخادمه ، وزوجته .

 

إفتداء العبيد بالمال

كان أبو بكر الصديق يفتدي بماله من أسلم من العبيد وكان منهم

 “بلال بن رباح ، عامر بن فهيره ، جارية بني عدي ، زنيرة ، النهدية وبنتها ، أم عبيس

 

الهجرة الي الحبشة

هاجر مع بعض ضعفاء الصحابه الي الحبشة تاركاً تجارته وأمواله في سبيل الله فقابله مالك ابن الدغنه وكان سيداً في قومة له عزوة شوكة عند برك الغماد وهو مكان علي حدود مكه ، فسأله اين تذهب فقال مهاجراً الي أرض الحبشة بعدما أخرجني قومي فقال له لا تخرج فانا لك جار فرجع أبو بكر في جوارة أي في حمايته الي مكة .

إنتظرونا في الجزء الثاني من سيرة ابي بكرالصديق