سلسلة حكام الدوله الإسلاميه

دولة الخلفاء الراشدين

الخليفة الخامس

 

مقدمة

هو الغصن المثمر والسبط المقمر والريحانة الاولي لرسول الله هو أحد العظماء والأئمة النبلاء شخصيته صفحة مشرقه في تاريخ الزمن سيرته من أقوي مصادر الإيمان والفهم السليم لهذا الدين ، سيد شباب أهل الجنة وأحد إثنين أنحصرت بهم ذرية النبي صلي الله عليه وسلم بن علي وفاطمة الزهراء .

 

إسمه ونسبه

الحسن بن علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانه بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان .

 

مولده

ـ ولد في شهر رمضان في العام الثالث من الهجرة.

ـ لما ولد الحسن بن علي سارع رسول الله الي بيت إبنته فاطمة الزهراء وأمسك بالمولود وحنكه وأذن للصلاة في أذنه .

ـ كان علي رضي الله عنه يريد أن يسميه حرباً ولكن رسول الله سماه الحسن وذبح عنه رسول الله كبشاً .

 

نشأته

ـ كان رسول الله يرعاه ويحبه ويأخده معه الي المسجد ويحمله علي كتفيه وكان له مكانه عظيمة عند جده .

ـ يقبله ويداعبه ويرقيه ويعلمه الحلال من الحرام ويعلمه العفه والصلاة ويدعوا له ويقول اللهم أني أحبه فأحبه .

ـ وتوفي عنه رسول الله في السنه 11 من الهجرة وكان عمر الحسن بن علي وقتها 8 أعوام ويقال توفت أمه فاطمه بعد رسول الله ب6 أشهر .

 

سيادة الحسن في الدنيا والاخره

ـ رأي أبو هريرة ذات مرة الحسن بن علي فقال له السلام عليك ياسيدي فقيل له تقول له ياسيدي فقال أبو هريرة نعم فقد سمعت رسول الله يقول إنه يقصد الحسن لسيد .

ـ عن ابي بكرة قال سمعت رسول الله  وكان علي المنبر وكان الحسن بن علي الي جنبه فينظر سول الله الي الناس مرة وينظر الي الحسن مرة فقال إن ابني هذا سيد ولعل الله ان يصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين .

 

الحسن في خلافة الصديق

ـ كان للحسن بن علي مكانة عظيمة عند الصديق .

ـ كان أبو بكر وعلي يمشيان في طريق فوجدا الحسن يلعب فحمله أبو بكر الصديق وقال بأبي شبيه بالنبي لا شبيه بعلي .

ـ وكان الحسن يحب الصديق لما رأي من عطفه وحنانه عليه .

 

الحسن في خلافة عمر بن الخطاب

ـ كان يقدمه الفاروق ويجله هو وأخيه الحسين .

ـ كان الفاروق يجعل للحسن والحسين نصيب من الغنائم .

ـ كان للمشاركين في غزوة بدر عطايا خاصه ففرض الفاروق للحسن وأخيه الحسين نفس العطايا كأنهما شاركا في الغزوة .

ـ عندما دون عمر الدوواوين بدأ بالحسن وأخيه الحسين وملأ حجرهما مالاً .

ـ فقال بن عمر لابيه الفاروق تقدمهما علي وانا لي صحبه وهجرة مع رسول الله .

ـ فقاله الفاروق لإبنه اسكت لا أم لك ، أبوهما خير من ابيك وأمهما خير من أمك .

 

الحسن في خلافة عثمان بن عفان

ـ إلتحق الحسن في عهد عثمان بن عفان بالجيش وكان ضمن الجيش الذي فتح إفريقيه عام 26 من الهجرة .

ـ في سنة 35 من الهجرة كان الحسن بن علي أحد المدافعين عن عثمان عندما حوصر في بيته وكان يرد الناس بسيفه .

الحسن في خلافة أبيه علي بن أبي طالب

ـ كان الحسن لا يريد ان يَخَرُج أبوه من المدينه .

ـ كان الحسن في أمر ابيه يرسله أينما يشاء .

ـ سكن الحسن الكوفه مع ابيه حتي قتل علي .

ـ غسل الحسن جسمان أبيه وصلي عليه .

ـ قتل الحسن عبد الرحمن بن ملجم قاتل أبيه .

إنتظرونا في الجزء الثاني من سيرة الخليفه الخامس الحسن بن علي