جميعنا يعرف أن الأسلحة النووية أسلحة خطيرة، ومدمرة، ولكن هل سألت نفسك ذات يوم ما هي الأسلحة النووية؟، وهل لها أكثر من نوع أم هي نوع واحد؟ للإجابة عن هذه الأسئلة سنعرض أولًا تعريف الأسلحة النووية، وأنها عبارة عن نوع من أنواع الأسلحة تعتمد على تفجير ما يوجد حولها، وتقوم هذه الأسلحة على تدمير ما يوجد حولها فقد تقوم بتدمير مدينة بالكامل، ونجد أن هذه الأسلحة هي الأسلحة التي تعتمد على الانفجار، وهذه الأسلحة شديدة الخطورة قد قام الإنسان باختراعها لترويع الآخرين، ونجد أنها عبارة عن قوة مدمرة تقوم بعمل قتل كثير من السكان عند انفجارها فقد يصل عدد ضحاياها إلى عشرات الآلاف فور انفجارها، كما أن بعض أنواع هذه الأسلحة النووية يعمل على إحداث أضرار كثيرة ومدمرة للنظام البيئي، والنظام الكوني، وبذلك نجد أن هذه الأسلحة خطيرة، وضارة بدرجة كبيرة، ولذلك تحظر الكثير من البلاد والدول تداولها أو تصنيعها، وتعمل هذه الأسلحة من خلال وجود تفاعلات نووية بها، أما بالنسبة لأنواعها فهذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة.

الأسلحة الذرية

  • هذه الأسلحة هي عبارة عن قنابل ذرية.
  • وتعمل هذه القنابل من خلال تحويل المواد الانشطارية كاليورانيوم المخصب، والبلوتونيوم إلى كتلة حرجة، وبذلك يبدأ التفاعل النووي، ويحدث الانفجار.
  • ونجد أن القنابل الذرية تعمل من خلال طريقتين، وهما: طريقة التفاعلات الكيميائية، أو طريقة القذف.
  • وتقوم هذه القنابل على إحداث انفجارات قوية تتسبب في حدوث انفجار يصل قدره إلى ما يتراوح من طن إلى خمسمائة ألف طن، ونجد أن المادة المنفجرة هي مادة تي إن تي.
  • وهذه القنابل تقوم بإصدار إشعاعات نووية، ولكن هذه الإشعاعات تختلف باختلاف العمر، والكثافة للمادة التي يتم استخدامها.
  • وتختلف كمية الإشعاعات بين القنابل، وذلك يوضح الآتي:
  • عندما يتم إنتاج كميات هائلة من الإشعاعات فإنها تزول في وقت قصير أي أنها تزول بشكل سريع.
  • بينما إذا تم إنتاج كميات قليلة من الإشعاعات فإنها تبقى لوقت طويل.

أسلحة ذرية معززة

  • يتم إنتاج هذه الأسلحة من خلال تزويدها بكمية من النظائر الهيدروجينية، وهذه النظائر يتم وضعها بكمية قليلة.
  • ونجد أن هناك طريقتان تعملان على تزويد الأسلحة بالنظائر، وهما كالآتي:
  • طريقة داخلية بحيث يتم وضع هذه المواد في داخل النواة الخاصة بالقنبلة.
  • وطريقة خارجية يتم من خلالها وضع هذه المواد خارج نواة القنبلة في خزان خاص بذلك.

الأسلحة الهيدروجينية

  • الأسلحة الهيدروجينية هي الأسلحة التي تتميز بأنها أقل انتشارًا وأكثر تطورًا من الأسلحة الأخرى.
  • والسبب وراء قلة انتشارها هي أنها تحتاج للحسابات بشكل دقيق.
  • كما أن هذه الأسلحة تقوم على نظائر هيدروجينية في استخدامها كوقود يساعد على التفاعل.
  • بينما عندما تتم فإنها تحتاج لانفجار انشطاري حتى تتم.
  • وبذلك فإننا نجد أن القنبلة الهيدروجينية هي عبارة عن نوعين من الانفجارات، وهما كالآتي: الانصهار، والانشطار.
  • ونجد أن انفجار الانشطار هو العمل على تزويد الوقود الانصهاري بعاملين لازمين، وهما الحرارة والضغط.
  • وذلك يساعد في بدء التفاعلات بشكل قوي.

القنبلة النيوترونية

  • هذه القنبلة هي مثال للقنبلة الهيدروجينية، ولكن إنتاجها يتم لأغراض خاصة.
  • ونجد أن هذه القنبلة يحدث بسببها انفجار بسيط، ولكن تتسبب في انتشار قدر كبير من الإشعاعات النيوترونية.
  • ويمكن أن نضيف لهذه القنبلة مواد أخرى تعمل على زيادة الإشعاعات، وقوتها، وذلك مثل: الكوبالت، والذهب.
  • ويتم استخدام هذا النوع من القنابل في أنها تعمل على قتل الأشخاص فقط، مع عدم الإضرار بالبنية التحتية للمنشآت وذلك لأنها مخصصة خصيصًا لقتل الأشخاص فقط.