هل يمكن أن تصاب المرأة الحامل بمرض الكورونا؟ ما خطورة ذلك المرض عليها وعلى الجنين؟ كيف يمكن علاج المرأة الحامل المصابة بمرض الكورونا؟ هل هناك علاج لهذا المرض عند المرأة الحامل؟ لا بد أن كل هذه الأسئلة وأكثر تراود الكثير من الناس، وخصوصًا لانتشار هذا المرض اللعين بشكل كبير مما أدى للإصابة بالخوف من أن يصيبنا في أي وقت، فقد أصبح الشغل الشاغل حاليًا لدى الفرد أن يقي نفسه وأهله من هذا المرض، وأن يبحث عن كل الطرق التي تساعد على التخلص منه، أو عدم الإصابة به، وذلك لأنه ينتشر بشكل كبير، وأصبح أشد الناس خوفًا من هذا المرض هي المرأة الحامل، ولذلك فإنها تقوم بالبحث عن كل ما يخص هذا المرض لكي تطمئن على صحتها، وعلى صحة جنينها، وهذا ما سنتعرف عليه في هذه المقالة.

هل هناك علاج للمرأة الحامل المصابة بفيروس الكورونا؟

  • في الحقيقة نسبة إصابة المرأة الحامل بهذا المرض غير معروفة.
  • ولكن من الممكن علاج المرأة الحامل من خلال إعطائها أدوية تعزز من النظام المناعي لديها.
  • وذلك مثل: إنترفيرون، أو ريبافيرين، وهذه الأدوية تعتبر من الأدوية المضادة للفيروسات في بعض الحالات.
  • وقد رأى بعض الخبراء أن الحوامل يعتبرون من أكثر الفئات عرضة للإصابة بهذا المرض، وذلك نتيجة لأن مناعتهم تكون ضعيفة.

ما هي أطوار مرض كورونا؟

  • هذا المرض له أطوار لانتشاره، وهذه الأطوار هي كالآتي:
  • أول أسبوع يصاب فيه الشخص بالمرض فتظهر عليه عدة أعراض، وهي كالتالي: آلام في العضلات، وحمى، وبعض الأعراض العامة مثل: سيلان الأنف، أو الاحتقان.
  • وبعد ذلك يأتي ثاني أسبوع فيصاب الشخص بعدة أعراض أخرى منها: اضطرابات في الصورة الإشعاعية، وعدم التشبع بالأكسجين.
  • ثم يأتي ثالث أسبوع، ويحتاج المريض في هذا الوقت إلى استخدام التنفس الصناعي، وذلك لأنه لا يستطيع أن يتنفس بشكل طبيعي.

ما هي طريقة الإصابة بمرض الكورونا؟

  • هذا المرض قد ينتقل من الحيوان للإنسان أو من الإنسان لإنسان آخر، وذلك من خلال الرذاذ الذي تنتجه إفرازات الجهاز التنفسي، ومن الممكن أيضًا أن ينتقل من العدوى، وهناك عوامل تساعد في انتشار هذه العدوى، وهي كالآتي:
  • من خلال وجود الأشخاص المصابين بهذا المرض المزمن مع أشخاص آخرين يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • أن يكون هذا المرض منتشر بين أفراد العائلة.
  • أو يكون بين الأشخاص الذين يعملون في مجال مركز صحي به عدد من المرضى المصابين بهذا المرض.
  • أو أن المسافة بين الأشخاص المصابين والأشخاص الآخرين تكاد تكون معدومة.
  • كما أن الشخص المصاب إذا كان سنه يتراوح من 50 إلى 65 فإنه يصبح أكثر عرضة للوفاة نتيجة لهذا المرض.

كيف يتم تشخيص الإصابة بمرض الكورونا؟

  • نتيجة لأن هذا المرض يتشابه بشكل كبير مع مرض الانفلونزا فكيف يمكن تشخيص هذا المرض؟
  • يتم تشخيص المرض من خلال القيام بالآتي:
  • أولًا يتم جمع العينات من الشخص المريض.
  • وبعد ذلك يتم إرسال هذه العينات إلى المختبر الخاص بتحليلها.
  • وهذه العينات هي عبارة عن مسحات من البلعوم، وإفرازات للقصبة الهوائية.
  • وبعد ذلك يتم تقييم النتائج والتي توضح هل الشخص مصاب بمرض كورونا أم لا.

لماذا يسمى هذا المرض باسم مرض كورونا؟

  • لقد تم تسمية هذا المرض باسم كورونا نتيجة لاسم الفيروس.
  • وهذا الفيروس coronavirus هو عبارة عن فيروس بشري كوروني.
  • والسبب وراء تسمية هذا الفيروس بهذا الاسم هو أنه يظهر في الميكروسكوب على شكل تاج crown like.
  • ولذلك تمت تسميته باسم كورونا.

وأعراض مرض كورونا للحامل

  • وبالنسبة لأعراض مرض كورونا للمرأة الحامل فإنها أشبه ما يكون بمرض الانفلونزا.
  • ولذلك يصعب اكتشاف هذا المرض إذا لم يتم فحص المرأة بالشكل الصحيح وعمل الفحوصات اللازمة لها.