الصرع هو عبارة عن مرض يصاب به الجهاز العصبي، وهو عبارة عن اضطراب في هذا الجهاز، فنجد أن المخ لا يستطيع التأثير بشكل طبيعي على الشخص، وذلك يسبب له حدوث الكثير من النوبات، والسلوكيات الغير طبيعية، كما أن الصرع قد يؤدي لفقدان الوعي في الكثير من حالاته، ويؤثر الصرع على الجنسين فيؤثر على الذكور، ويؤثر على الإناث، وله الكثير من الأسباب التي تؤدي لإصابة الشخص به، ومن هذه الأسباب أن يصاب الشخص بأمراض الأوعية الدموية، أو يصاب بورم في الدماغ، أو يصاب بمرض الزهايمر، أو بمرض من الأمراض المعدية، أو بارتفاع شديد في درجة الحرارة، وخوفًا على حياة الشخص المصاب بالصرع من أن يشتد هذا المرض عليه، فإن الجميع قام بالبحث عن أحدث علاج يقوم بعلاج الصرع، وذلك لكي يتم الحصول عليه لكي نستطيع أن نعالج المريض مهما زادت نوبات الصرع لديه، وسوف نتعرف في هذه المقالة على أجدد وأحدث هذه الأدوية.

دواء ليفيتيراسيتام

  • يعد هذا الدواء من أفضل الأدوية التي تساعد في علاج نوبات الصرع.
  • حيث يقوم هذا الدواء بتثبيط عميات تساعد في التحكم في هذه النوبات.
  • يعمل هذا النوع من العلاج على التحكم في نوبات الصرع، وعدم تكرارها، ولكنه لا يعمل على الشفاء نهائيًا من مرض الصرع.
  • و يجب أن يتم تناول هذا العلاج باستشارة الطبيب، وألا نتوقف عنه بدون العودة للطبيب جتى في حالة أن المريض قد تحسنت حالته فلا بد من العودة للطبيب.
  • والأعراض الجانبية لهذا الدواء تكون كالآتي:
  • صداع، وزيادة في ضغط الدم.
  • ونعاس، وتعب، وفقدان في شهية الشخص.
  • السعال، والالتهاب البلعوم الأنفي.
  • ويتوفر هذا العلاج على هيئة محلول للحقن، ويصل تركيزه إلى 100 مغ/ مل، كما أن منه أقراص.

دواء جابابينتين

  • يتم استخدام هذا الدواء لأنه ياسعد على السيطرة على التشنجات، والنوبات التي تحدث بسبب الصرع.
  • ولكن هذا الدواء يقوم بالتحكم في النوبات، ولكنه لا يعالج الصرع نهائيًا.
  • يتم استخدام هذا الدواء للبالغين في حالة الإصابة بالألم العصبي.
  • يخفف من الآلام، كما أنه يساعد في منع حدوث النوبات.
  • يوجد منه عدة صور فمنه: أقراص، ومحلول، ومحلول معلق، وكبسولات.
  • ولهذا الدواء عدة أعراض جانبية، وهي كالآتي:
  • عدم الثبات، والشعور بالقلق.
  • الكآبة، وكثرة البكاء.
  • فرط في النشاط، وزيادة في حركة الجسم.

دواء فلباميت

  • يعمل هذا الدواء على التخلص من نوبات الصرع.
  • كما أنه يمكن أن نستخدمه كعلاجًا منفردًا، أو نقوم باستخدام مع علاجات أخرى.
  • يساعد هذا العلاج على التحكم في النوبات التي تحدث من الصرع فيقلل من حدوثها.
  • يوجد له أعراض جانبية، وهي كالآتي:
  • غيبوبة، وتساقط في الشعر.
  • حدوث فشل كبدي، أو بطء في ضغط القلب.
  • ويتم استخدام هذا العلاج في حالة النوبات سواء كانت جزئية أو متعممة، ويُستخدم للأطفال المصابين بمتلازمة لينوكس.
  • وممنوع أن يقوم شخص لديه حساسية من مكون من مكونات هذا العلاج أن يقوم بتناوله.

دواء لاموترجين

  • يتم استخدام هذا العلاج حيث أنه يعمل على السيطرة على النوبات سواء كانت ارتجاجية، أو جزئية، أو غير ذلك من النوبات التي يسببها الصرع.
  • يعمل هذا الدواء على التحكم في نوبات الصرع كلما تناوله المريض.
  • الأعراض الجانبية التي يسببها هذا الدواء: نرى أنه كأي دواء له عدة أعراض جانبية، ومن هذه الأعراض نجد الآتي:
  • أمراض القلب، وأمراض الكلى، والاكتئاب.

دواء فيمبات

  • يتم استخدام هذا الدواء في علاج الصرع الجزئي.
  • يوجد لهذا الدواء عدة آثار جانبية، وهي كالآتي: طفح جلدي، وصعوبة في التنفس، وحكة.
  • كما أنه في بعض الحالات قد يحدث آلام في الصدر، وفقدان في التوازن.