تكنولوجيا التعليم هو تطويع التكنولوجيا لخدمة التعليم، وذلك يؤدي لتحسن مستوى التعليم في كافة المراحل التعليمية، ونجد أن تكنولوجيا التعليم تقوم على أساس تصميم أنظمة تعليمية للدرس الواحد أو للمقرر أو للتعليم ككل، وبذلك فإن تكنولوجيا التعليم هي طريقة شاملة تعمل على تضيق الفجوات الموجودة بين النظريات التربوية، كما أنها تعمل على خدمة كل من المعلم والمتعلم، وتساعد في سير العملية التعليمية، ولكن ما هي الأهداف التي تسعى تكنولوجيا التعليم لتحقيقها؟ هذا ما سنقوم بعرضه في هذه المقالة.

القضاء على مشكلات وصعوبات التعلم

  • تعمل تكنولوجيا التعليم على القضاء على مشكلات وصعوبات التعلم، والتي لا يستطيع المعلم توفيرها في الفصل، ومن هذه المشكلات أن يكون هناك وسيلة بديلة لتوصيل المعلومات.
  • كما أن من أهداف تكنولوجيا التعلم هو التخلص من طريقة التلقين التي كانت تتبعها المدرسة التقليدية والعمل على محاورة الطالب وجعله هو المستكشف وهو المفكر، وبالتالي أصبح دور المعلم موجهًا للطالب.
  • كما أن من أهدافها أن يتم مراعاة الفروق الفردية، وذلك يتم من خلال سير المعلم مع كل طالب بحسب سرعة استجابته.
  • يمكن للطالب أن يقوم باسترجاع الدروس التي يحتاج لها في أي وقت، وفي أي مكان، وبكل سهولة، وذلك من خلال وجود أفلام وثائقية وتاريخية، والكثير من العروض الخاصة بالمعلم والتي يمكن للطالب أن يرجع لها ليستفيد من الدرس.

الإبداع لدى الطالب

  • تساعد تكنولوجيا التعليم في أن تجعل الطالب مبدعًا.
  • وذلك لأن تطور التكنولوجيا ساعد على أن يقوم الطالب بالبحث بذاته عن ما يريده، وذلك يعد من أهم الأهداف التي تسعى لها تكنولوجيا التعليم.
  • كما أنها ساعدت في تطوير القدرات الذاتية للطلاب.

أن يكون هناك مرشد آخر للطالب

  • لقد أصبحت التكنولوجيا معينًا للطالب ومرشدًا حقيقيًا له.
  • فبدلًا من أن يذهب الطالب للمكتبة عندما يريد أن يبحث عن كتاب فأصبح بإمكانياته أن يقوم بالبحث على الإنترنت.
  • فنجد أن هناك الكثير من مواقع البحث التي يتسنى للطالب أن يقوم بالبحث عليها، ومن أمثلة هذه المواقع موقع جوجل الشهير، والذي يستطيع الطالب من خلاله الآتي:
  • أن يقوم بالبحث عن الفيديوهات التعليمية ومشاهدتها، أو القيام بتحميل الكتب الإلكترونية.

العمل على وصول المعلومة لكافة الطلبة

  • أصبح وجود الطلبة بأعداد كبيرة في الفصل أمرًا مرهقًا بشكل كبير على المعلم، ويصعب على التلاميذ أن يصلوا للمعلومة التي يريدونها.
  • ولكن مع تقدم التكنولوجيا، وارتباطها بالعلم أصبح بإمكان المعلم أن يقوم بتسجيل المحاضرات وأصبح بإمكان الطلاب في كافة أنحاء العالم أن يقوموا بمتابعة المعلم في أي وقت، والحصول على المعلومات التي يريدونها.
  • كما أنه بإمكان الطلاب أن يقومون بالتعلم عن بعد، وذلك من خلال قيام المعلم أو المحاضر بإعطاء المحاضرات وهو جالس في مكتبه، وبالتالي يستطيع الطالب في أي مكان مواصلة المعلومات والحصول عليها.

القضاء على المشاكل المزعجة للمعلمين

  • فالمعلم أصبح بإمكانه أن يقوم بتسهيل المعلومة على طلابه من خلال الرسومات التعليمية، والصور التي تختصر كل ما في الدروس.
  • كما أن المعلم أصبح بإمكانه أن يعرض الدروس على طلابه بطريقة جذابة ومثيرة تلفت انتباه الطلاب، وتجعلهم متحفزين بشكل أكبر لمواصلة دروسهم.
  • كما أن هناك برامج تدريبية تقوم بمعالجة المشاكل التي قد تقابل المعلم أو التلميذ في الدرس.

التخلص من عبء الكتب المدرسية

  • فقد وجدنا أن الطالب عند ذهابه للمدرسة يشعر بالعبء بسبب حمله للكثير من الكتب المدرسية.
  • ولذلك نجد أن تكنولوجيا التعليم قد سهلت على الطالب هذه المشكلة، وذلك من خلال أن الطالب استطاع الاستغناء عن الكتب المدرسية.
  • وتم استبدالها بالمحمول، وبأجهزة الحاسوب