أنواع اليرقان

أنواع اليرقان
admin hala طب وصحة

ما هو اليرقان

 

  • اليرقان هو مرض الصفرة الذي نلاحظه غالبًا ما يأتي للأطفال حديثي الولادة، وهذا المرض عبارة عن صبغة في الدم تدعي بيليروبين في الدم وهي صبغة تكون لونها بني يميل إلى اللون الأصفر، وهذا ما جعل بعض الشعوب يطلقون عليها اسم مرض الصفرة.
  • هذه المادة أو هذه الصبغة تكون متراكمة في الجسم أسفل الجلد،  وتكون أيضًا متواجدة في الجزء الذي يدعى بالصلبة أو الجزء الليفي الخارجي، وهذا يؤدي إلى تحويل لون الجلد إلى اللون الأصفر، وتحويل بياض العين أيضًا إلى اللون الأصفر.
  • وكل هذا يحدث نتيجة تحلل خلايا الدم الهرمة داخل الجسم، وهذه الخلايا تصل عن طريق الدم إلى عضو الكبد، فيحدث لها عملية أيض ومعالجة ثم تنتقل إلى الأمعاء عن طريق المرارة.
  • وهذا المرض غير خاص بالأطفال فقط كما يعتقد البعض، ولكن الكبار أيضًا عرضة للإصابة به، وفي كلتا الحالات يجب الرجوع المباشر إلى الطبيب حتى يتم التصرف بشكل سريع للقضاء عليه.

 

الأعراض التي تظهر عند الإصابة باليرقان

بالطبع أن هذا المرض كغيره من الأمراض له الأعراض التي عندما نلاحظها نعلم أنه قادم أو أنها متواجدة بالفعل، ومن الأعراض التي تظهر عند الإصابة بمرض اليرقان:

  • أول علامة أو عرض يظهر ليخبرنا بتواجد المرض هو تغيير لون الجلد إلى اللون الأصفر، وحول لون العين للأصفر وأيضًا الأغشية المخاطية.
  • يظهر لنا أيضًا أن لون البراز أصبح شاحب ومتغير.
  • أما عن لون البول فنجده قاتم أو غامق بشكل ملحوظ.
  • الشعور بالحكة الجلدية
  • الشعور بالغثيان
  • إرهاق الجسم وعدم القدرة على ممارسة أي نشاط
  • انسداد الشهية وفقدان الوزن بشكل ملحوظ
  • الإسهال
  • الإصابة بقشعريرة في الجسم وارتفاع الحرارة
  • الشعور بالألم في البطن
  • حدوث ورم في الساق
  • الإصابة بالصداع
  • تورم أو انتفاخ في البطن

إذا شاهدنا هذه الأعراض أو أي منها، فهذا يعني أن الجسم المتعرض لها، قد أصيب بمرض اليرقان أو مرض الصفرة، ويجب على الفور استشارة الطبيب.

 

أنواع اليرقان

يوجد لمرض اليرقان ثلاث مراحل، أو ثلاثة أنواع، كل نوع له أسبابه التي تجعله يظهر، وله طرق علاجه وله أعراضه، وسنقوم بالتعرف على أنواع اليرقان في النقاط الآتية:

النوع الأول لمرض اليرقان:

  • هذا النوع يسمى اليرقان القبل كبدي.
  • عبارة عن حدوث اضطرابات قبل أن ينتقل البيلروبلين عبر الدم إلى عضو الكبد.
  • يتسبب في هذا النوع من المرض، حدوث فقر دم منجلي، وأيضًا فقر دم انحلالي.

النوع الثاني لمرض اليرقان:

  • هذا النوع يسمى اليرقان داخل الكبدي أو اليرقان الكبدي.
  • يحدث فيه اضطراب داخل عضو الكبد.
  • تتلخص أسباب حدوث هذا المرض في أنه يحدث عند الإصابة بالتليف الكبدي، والإصابة بمتلازمة جيلبرت.

النوع الثالث لمرض اليرقان:

  • يسمى هذا النوع باسم اليرقان البعد الكبدي أو اليرقان الانسدادي.
  • في هذا المرض يحدث خلل يتسبب في منع مادة البيليرولين المتواجدة أسفل الجلد في أن تجف داخل المرارة و الجهاز الهضمي.
  • أما عن الحدث المتسبب في حدوث هذا المرض هو إصابة المرارة بالحصوات أو الأورام.

 

إصابة الأطفال بمرض اليرقان

يحدث اليرقان لدى الأطفال حديثي الولادة لعدة أسباب منها:

  • أولًا عدم اكتمال الكبد لديهم، وهذا يتم العلاج منه في فترة قصيرة، فمجرد أن يكتمل الكبد تحل المشكلة تمامًا ويزول المرض من الطفل في مدة لا تتخطى الأسبوعين.
  • أحيانًا يصاب الطفل بمرض اليرقان أيضًا بسبب إرضاعه حليب الأم، فليس دائمًا يكون حليب الأم هو الطعام المثالي للطفل، فهناك أطفال يتحسسون من تناوله ويصابون بمرض اليرقان، ويتم التخلص منه عند استبدال حليب الأم، بنوع مناسب من الحليب الصناعي.
  • إذا كان هناك مشكلة في الكبد ترجع إلى الجينات أو الهرمونات لدى الكفل.
  • هناك أطفال أيضًا يولدون بمشكلة التكسر في الدم، وهذه الحادثة تؤدي إلى الإصابة بمرض اليرقان.
  • أيضًا من الممكن أن تتراكم العصارة الصفراوية وتسبب الإصابة باليرقان وهذا يحدث عندما تنسد قنوات تصريف الكبد.
  • ومن الأسباب الأخرى للإصابة باليرقان حدوث انسداد في القنوات المريرية أو في فم المرارة لدى الطفل.7

 

إصابة الكبار بمرض اليرقان

ما أوضحنا أن مرض اليرقان متعلق بالصغار والكبار، وأسبابه تختلف على حسب الفئة العمرية  المصابة به ومن أسباب إصابة الكبار أو الشيوخ بمرض اليرقان:

  • حدوث انسداد في المرارة أو الكبد، فيجب على الشخص الذي لديه إحدى المشكلتين أن يقوم بمعالجتهما على الفور حتى يتجنب الإصابة بمرض اليرقان.
  • يأتي المرض أيضًا بسبب حدوث التكسر في الدم.
  • ارتفاع الضغط الكبدي لدى المريض، أو حدوث تليف الكبد، أو حدوث أي التهابات في الكبد، أو أي مشكلة يتعرض لها الكبد، فهذا يؤدي إلى الإصابة بالصفرة أو مرض اليرقان.
  • حدوث الورم في البنكرياس فهذا الأمر أيضًا يتسبب في الإصابة بمرض اليرقان.
  • حدوث خلل في وظائف الكلى، ووظائف الكبد، والمرارة يتسبب كل هذا في الإصابة باصفرار الجلد أو اليرقان.

 

كيفية العلاج من مرض اليرقان

ما خلق الله من داء إلا وخلق له دواء، فمرض اليرقان ككافة الأمراض له طرق علاج ووقاية، حتى يتم الشفاء منه ومن طرق  العلاج من مرض اليرقان  ما يلي:

  • أولًا يجب على الشخص المصاب الراحة التامة وعدم بذل مجهود يكلفنا وقت كبير في العلاج.
  • يجب أيضًا الابتعاد عن نوعيات الطعام الصلبة، فمن الجميل لو يتم تناول الخضروات والسوائل والفواكه الطازجة مع العناية بنظافة الأطعمة جيدًا.
  • من الجميل أيضًا أن يتم تناول الكروبهيدرات فهذا يحسن من وضعية الكبد ويخفف عنه الضغط.
  • يجب الابتعاد بشكل تام عن تناول البقوليات أو الحبوب حيث أنها تتعفن أسفل المعدة وتسبب اضطراب في الجهاز الهضمي الأمر الذي يؤثر تأثير سلبي كبير على المريض.
  • أما عن العلاج المنزلي الذي تم التوصل إليه ويعطي نتيجة إيجابية، هو عصير الفجل، فنأتي بأوراق الفجل الخضراء ثم نقوم بعصرها جيدًا، ونقوم بسقايتها للمريض لمدى ثلاثة أيام على التوالي.
  • وقبل كل هذا بالطبع يجب علينا أن نقوم بالذهاب إلى الطبيب مباشرة، وأخذ استشارته في الفعل الذي يجب أن نقوم به.
  • المرض لدى الكبار قد يشكل خطورة لذا عليهم عند ظهور الأعراض أن يقومون بالذهاب إلى الطبيب على الفور، حتى يقوم بتشخيصهم ويعطيهم المعلومات اللازمة للتعافي من المرض.
  • يجب على المصاب إتباع كافة النصائح والإرشادات والالتزام بالكورس العلاجي الذي قام الطبيب بتحديده.
  • العادة التي يقوم بها أغلب الأفراد بتعريض الأطفال إلى الإضاءة هذه عادة لا يأتي من ورائها أية فوائد، فعند ظهور الأعراض من الجميل لو نقوم بإعطاء الطفل محلول سكر بماء، فهذا الأمر يحفز الكبد عند الطفل ويجعله يعمل بشكل إيجابي.
  • وأيضًا يجب أن يتجنب الشخص المدخن التدخين تمامًا لأنه يكون محفز لانتشار المرض بشكل أكبر.
  • عمل شراب الزعتر والماء وتناوله يمنع من انتشار المرض ويخفف من حديته.
  • الكمون المحمص ورشة من الملح وكوب لبن، هذا المشروب أيضًا مفيد جدًا في عملية الهضم ويفيد الكبد بشكل كبير.
  • شرب الزنجبيل مع عصير الليمون والنعناع ويقوم المصاب بشربه أكثر من مرة فهذا يساعد في التخلص من المرض.
الكلمات المفتاحية : #اسباب #اليرقان #علاج #نصائح