أسباب إدمان المخدرات

المخدرات هي كل ما يعمل على ذهاب العقل ويفقدك الإحساس بالواقع ويجعلك لا تشعر بشيء مما يدور حولك ولا تدري ماذا تقول أو ماذا تفعل، وهي عبارة عن مواد كيميائية تجتمع معًا أو منفردة في جسم الإنسان فتصيبه بحالة من النشوة وتجعله ينسى كل ما يدور حوله، وتتغلغل في دمه دون توقف، ومع الأسف الشديد أنه يصاب بها منذ المرة الأولى التي يقبل عليها فيها، يوجد أنواع متعددة من المخدرات منها القوي ومنها الضعيف، ولكن لا شك أن جميعها تؤذي الجسم بشكل سيء وكبير جدًا، وتؤدي به إلى الموت، لا يقبل الإنسان على تناول المخدرات دون سبب، ولا يدمنها دون سبب، فهناك أسباب متعددة تجعله يصل إلى تلك الحالة وهذا ما سنتناوله في موضوعنا في النقاط التالية..

لماذا يقبل الإنسان على إدمان المخدرات

كلمة إدمان تعني أنه لا يوجد استغناء نهائيًا، عندما نقول أننا مدمنين شيء هذا يعني أننا لا نملك قدرة الاستغناء عنه، أي أننا أصبحنا وكأننا نعبد هذا الشيء لا نستطيع أن نكمل حياتنا دونه، والمخدرات تقترب من جسم الإنسان وتشبعه نشوة حتى أنه يدمن الإحساس الذي يعيشه معها ويرفض الواقع دونها أو أنه لا يستطيع أن يقرر عكس ذلك، حتى أنه يصل لإحساس أنه يعرف أنه سيموت ولكنه يستمر في تناولها وهو سعيد وغير واعٍ..
ولكن الإنسان لن يصل إلى هذه الحالة دون أسباب قوية، فمن الأسباب التي تدفع الإنسان لإدمان المخدرات ما يلي..

  • أولًا التفكك الأسري وسوء التربية، البيت هو بداية كل شيء جيد أو سيء، أغلب الأشخاص المدمنين للمخدرات السبب الذي قادهم في ذلك هو البيت، سواء كان هناك مشكلات بين الأب والأم أو اهمال للأبناء، أو التعامل بعنف ووجود فجوات كبيرة بين أفراد الأسرة كل هذا قد يجعل أحد الأفراد ينحرف إلى هذا الاتجاه لينسى الواقع المؤلم.
  • ثانيًا الفضول الزائد لتجربة كل شيء، والتقليد دون وعي، هناك فئة كبيرة مصابة بمرض الفضول وخاصة أعمار المراهقة، التي يكون فيها الفرد ما بين الطفل والرجل يكتشف في نفسه كل ما هو جديد ويحب خوض التجارب، فيأخذه عقله لتجربة المخدرات من باب الفضول ولكنه لا يستطيع أن يتخلص منها بعد ذلك.
  • ثالثًا الجليس الطالح.. أصدقاء السوء الذي يستمرون في الحديث بجانب الأذن كالشيطان حتى تنجرف معهم فيما يريدون دون وعي منهم أو منك.
  • تقليد الأب أو الأم، أحيانًا يكون أحد الوالدين أو كلاهما يتعاطى بعض أنواع المخدرات، فيكبر الولد وهو يقلد ما يفعله أبواه دون وعي منه.
  • رابعًا وجود العناصر عاشقة الأذى داخل المجتمع التي تساعد في تسريب المخدرات وبيعها بكل سهولة، وظهورها أمام الشباب في كافة الأوقات دون أن يجدوا أي صعوبة في إيجادها.
  • خامسًا إصابة الشخص باليأس أو الاكتئاب، ورغبته في الهروب من الواقع ونسيان كل ما يمر به من ألم وواقع مظلم، والبحث عن إحساس نشوة وفرحة ينتشله من كل هذا الحزن والعذاب الذي يعتقد أنه يعيش فيه.
  • سادسًا ومن أهم الأسباب البعد عن طريق الله، وعدم تحصين القلب والعقل بالإيمان، وضعف العقيدة كل هذه الأسباب تفتح أبواب الشيطان وتجعل الإنسان يلجأ لأشياء تفسد له الدنيا والآخرة دون أي إدراك منه.

أثر الإدمان على الصحة

  • يتسبب الإدمان في تدمير الجسم كليًا وجزئيًا
  • يسبب اضطرابات نفسية عظيمة قد تصل إلى الجنون
  • زيادة معدل الجرائم، حيث أن هناك الكثير يقتل ويسرق حتى يحصل على النقود لشراء المخدرات، وحالات الخطف والاغتصاب أثناء حالة اللاوعي التي يكون عليها المدمن.